إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

وصول وفد قطري إلى إسرائيل في طائرة خاصة لإجراء محادثات بشأن صفقة الرهائن – تقارير

أفادت تقارير إعلامية عبرية أن المسؤولين من الدولة الخليجية سيناقشون الاتفاق الحالي والصفقات المستقبلية المحتملة؛ لم يصدر تعليق فوري عن القدس

صورة توضيحية لطائرة خاصة. (Eisenlohr via iStock by Getty Images)
صورة توضيحية لطائرة خاصة. (Eisenlohr via iStock by Getty Images)

في خطوة نادرة، هبطت طائرة قطرية خاصة صغيرة في مطار بن غوريون يوم السبت، مع وفد من المسؤولين من الدولة الخليجية التي ليس لها علاقات رسمية مع إسرائيل، ولكن وساطتها مع حركة حماس كانت أساسية في صفقة إطلاق سراح الرهائن الحالية الجارية خلال اليومين الماضيين.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن الفريق كان في إسرائيل لمناقشة الاتفاق الحالي بوساطة قطرية، بالإضافة إلى التمديدات المستقبلية المحتملة أو صفقات منفصلة. وفي وقت سابق، توجه رئيس الموساد دافيد برنياع جوا إلى قطر للتفاوض على صفقة إطلاق سراح حوالي 50 رهينة إسرائيلية على مدار هدنة تستمر لمدة أربعة أيام، والتي دخلت حيز التنفيذ يوم الجمعة. ويتضمن الاتفاق إطلاق سراح نحو 150 أسيرا فلسطينيا خلال الأيام الأربعة.

ووصل الوفد بينما كانت إسرائيل تستعد للإفراج عن المجموعة الثانية من المختطفين من أسر حماس كجزء من صفقة الرهائن بعد ظهر يوم السبت، بينما انتشرت في البلاد صور أول 13 من الرهائن المحررين يوم الجمعة خلال لم شملهم مع عائلاتهم.

ووصلت الرحلة القطرية من لارنكا في قبرص، حيث توقفت لفترة وجيزة لتجنب القيام برحلة مباشرة من الدوحة إلى تل أبيب.

ولم يصدر تعليق فوري عن المسؤولين الإسرائيليين بشأن وصول الطائرة الخاصة.

ومن المتوقع أن يأتي الإفراج المتوقع بعد ظهر أو مساء السبت في اليوم الثاني من وقف القتال كجزء من صفقة الرهائن التي دخلت حيز التنفيذ يوم الجمعة الساعة 7 صباحا.

وتتضمن الهدنة المؤقتة بين إسرائيل وحماس وقفا للقتال لمدة أربعة أيام، وهي الهدنة الأولى منذ هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر، وإطلاق سراح نحو خمسين رهينة إسرائيلية في مجموعات تتألف كل منها من نحو 12 يوميا. ومن الممكن تمديد الهدنة ليوم إضافي واحد لكل مجموعة مكونة من 10 رهائن آخرين تطلق حماس سراحهم.

ويقول محللون إن قطر اتبعت توازنا دقيقا في التفاوض على اتفاق إطلاق سراح الرهائن، مما سمح لها بالحفاظ على علاقات دافئة مع القوى الغربية، والحفاظ في الوقت نفسه على العلاقات مع الجماعات المتطرفة والدول التي يعتبرها حتى الحلفاء المقربين دولا مارقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري لوكالة فرانس برس الأسبوع الماضي: “هذا ما يمكننا فعله وما لا يمكن لأحد غيرنا القيام به”، مضيفا “وجهنا كل جهود البلاد في هذا الاتجاه. وعدم نجاح الأمر، يعني الجحيم”.

الرهائن الإسرائيليون الذين تم إطلاق سراحهم في 24 نوفمبر 2023: من أعلى اليسار: أدينا موشيه، مرغليت موسى، دانييل ألوني وابنتها إميليا؛ وسط: دورون آشر وبناتها راز وأفيف وحانا كاتسير؛ الصف السفلي: كيرين موندر وابنها أوهاد، روتي موندر، يافا أدار، وخانا بيري. (Courtesy)

ويستخدم الغرب بشكل متزايد نفوذ الدولة الخليجية الصغيرة الغنية بالغاز والتي يحكمها الأمير تميم بن حمد آل ثاني في هذه المواقف، كما أن دور قطر كان حاسما أيضا في إطلاق سراح خمسة أمريكيين احتجزتهم إيران في سبتمبر.

وفي حين عملت مصر تقليديا في السنوات الأخيرة كوسيط رئيسي بين إسرائيل والجماعات الفلسطينية، ولم تخف تركيا في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان رغبتها في لعب دور الوسيط، كان التركيز على مساعدة قطر في إعادة الرهائن بأمان.

وقال أنصاري إن قطر كانت وراء الكواليس تعمل على لعب دور الوساطة بين إسرائيل وحماس، وأن السفراء القطريين التقوا بعائلات الرهائن في جميع أنحاء العالم.

تظهر هذه الصورة المنشورة التي نشرتها الرئاسة المصرية في 10 نوفمبر 2023، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (على اليمين) وهو يستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في القاعة الرئاسية بمطار القاهرة الدولي.(Egyptian Presidency/AFP)

وقال “إنهم يعلمون أن هناك أطفال، وهناك نساء، وهناك عائلات تعاني كل يوم، من نقص المعلومات من حقيقة أنهم لا يعرفون ما يحدث مع أفراد أسرهم في الوقت الحالي. لذا فإن هذا إحساس متجدد بالواجب علينا”.

وتستضيف قطر المكتب السياسي لحماس منذ أكثر من 10 سنوات، لكنها أيضا موطن لأكبر قاعدة عسكرية أمريكية في المنطقة.

وقد ساعدت الأموال القطرية حماس على دفع رواتب موظفيها المدنيين، في حين قام والد الأمير الحالي وسلفه حمد بن خليفة آل ثاني بزيارة غزة في عام 2012.

اقرأ المزيد عن