إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

وسط صيحات “قاتل”، مثول المشتبه به بقتل ديار عمري خلال شجار أمام المحكمة

والد الضحية ونواب عرب يحمّلون بن غفير المسؤولية لقيامه بتشجع المدنيين على حمل الأسلحة، و"جعل كل شاب عربي خطرا محتملا"، تمديد اعتقال المشتبه به دنيس موكين لمدة أسبوع

دنيس موكين، المشتبه به الذي قتل ديار عمري بالرصاص خلال شجار على الطريق، يمثل أمام محكمة الصلح في الناصرة، 8 فبراير، 2023. (Fadi Amun / Flash90)
دنيس موكين، المشتبه به الذي قتل ديار عمري بالرصاص خلال شجار على الطريق، يمثل أمام محكمة الصلح في الناصرة، 8 فبراير، 2023. (Fadi Amun / Flash90)

مثل دنيس موكين (32 عاما)، المتهم بقتل الشاب ديار عمري (19 عاما) رميا بالرصاص خلال شجار على الطريق، أمام المحكمة حيث تم تمديد اعتقاله.

واشتبك أقارب الضحية مع حراس المحكمة، وسط تحذيرات من أن تؤدي جريمة قتل عمري، وهو من سكان قرية صندلة العربية في شمال البلاد، على يد موكين، وهو من سكان غان نير المتاخم، إلى تأجيج التوترات.

سلم موكين نفسه للشرطة بعد حادثة إطلاق النار يوم السبت، التي قام سائق آخر بتصويرها. ويحمل المشتبه به رخصة لحمل سلاح، وتم تسليم السلاح الذي استُخدم في إطلاق النار للشرطة.

وتم العثور في وقت لاحق على كحول في دمه عند فحصة من قبل الشرطة، بحسب ما أفادته تقارير إعلامية عبرية. بالإضافة إلى قتل عمري، موكين مشتبه بقيادة سيارته تحت تأثير الكحول وبرخصة مسحوبة.

وسيظل المشتبه به رهن الاعتقال لمدة أسبوع، حسبما قررت محكمة الصلح في الناصرة.

ووجه أفراد عائلة الضحية الذين تواجدوا في المحكمة صيحات استهجان باتجاه موكين إلى أن تدخل حراس المحكمة والشرطة.

صورة غير مؤرخة لديار عمري(Used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

ووقعت مشاجرات بين أفراد الأسرة وحراس الأمن، وورد أنه تم اعتقال رجلين للاستجواب.

وصرخ أحد الرجال باتجاه موكين بينما كان ينتطر في قفص الاتهام قبل بدء الجلسة “أيها الهمجي! لقد قتلت فتى صغيرا!”

وصرخ آخر في قاعة المحكمة “قاتل”.

اعتقال رجل خلال مشادة خارج جلسة مثل فيها دنيس موكين ، المتهم بإطلاق النار على ديار عمري خلال شجار، أمام محكمة الصلح في الناصرة، 8 فبراير، 2023. (Fadi Amun / Flash90)

ولقد حمّلت عائلة عمري ونواب عرب بارزين آخرين حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المتشددة مسؤولية جريمة والقتل وبالتحديد، وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير الذي سعى إلى زيادة عدد المواطنين المرخص لهم بحمل الأسلحة النارية كوسيلة لمكافحة الإرهاب والجريمة.

ووصف والد عمري موكين بأنه “إرهابي” وألقى باللائمة على بن غفير في مقتل نجله.

وقال أحمد عمري لموقع “واي نت” الإخباري إن بن غفير “طلب من جميع اليهود الخروج إلى الشوارع مع أسلحتهم”.

وأضاف الوالد الثاكل: “لقد قال لهم إن لديهم عدو هنا، عدو عربي، ويبدو أن هذا الرجل كان تلميذا جيدا لبن غفير وقام بعمله بأمانة”.

وقال عمري إن نجله خرج في جولة بالسيارة وقام المشتبه به بقطع الطريق عليه، قبل أن يقوم بإخراجه بالقوة من مركبته.

وروى الرجل: “قام ابني بدفعه وأراد أن ينهي التعامل معه والعودة إلى السيارة لمواصلة طريقه، وعندها قام [موكين] بإطلاق النار عليه في ظهره وقتله”.

وقام سائق آخر بتوثيق إطلاق النار.

ويظهر مقطع الفيديو الذي تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي الشجار بن عمري وموكين، قبل أن يعود عمري لمركبته وعند هذه النقطة أطلق موكين النار عليه من الجانب الآخر من الطريق.

وأفادت تقارير أن تحقيقا أوليا وجد أن الواقعة تصاعدت في أعقاب مواجهة بين الرجلين على الطريق في وقت سابق وإنهما لم يكونا على معرفة سابقة ببعضهما البعض.

في المحكمة، قال محامي موكين، نداف غرينفالد، إن موكله تصرف دفاعا عن النفس، وأطلق رصاصة تحذيرية في الهواء، وظن أن عمري توجه إلى سيارته لإخراج شيء ما منها والعودة لمهاجمته.

إلا أن محققا في الشرطة شكك كما يبدو بمزاعم موكين أن عمري شكل تهديدا عليه.

وقال المحقق: “ما رأيناه في مقطع الفيديو أسوأ بكثير مما يدعي المشتبه به. الأمر لا يبدو جيدا بالنسبة لـ[موكين]”.

وزير الامن القومي إيتمار بن غفير يحضر مراسم لحرس الحدود في اللطرون، 2 مايو 2023 (Oren Ben Hakoon / Flash90)إلص

وقال زعيم حزب “القائمة العربية الموحدة”، منصور عباس، في بيان إن الإئتلاف الحاكم المتشدد هو المسؤول عن جريمة القتل، التي جاءت في خضم تصاعد في جرائم القتل.

وقال عباس: “نحمّل المسؤولية لحكومة نتنياهو وبن غفير، التي لا تتعامل مع العنف ولا تردع المواطنين من استخدام الأسلحة”.

وأدلت النائبة عايدة توما سليمان من حزب “الجبهة” بأقوال مماثلة، وقالت إن الحادثة ترقى إلى الإرهاب.

وكتبت في تغريدة، “كل من شاهد الفيديو راى صورة لشاب يُقتل. يمكنكم القول أن الأمر لا يستند إلى سياق قومي، ولكن إذا طُلب من الناس التجول بأسلحتهم واعتبار كل شاب عربي على أنه خطر محتمل، فهذا سياق قومي”.

في بيان، رفض غرينفالد التلميحات إلى أن موكله تصرف بدوافع قومية.

وقال إن “أي محاولة لإسناد دافع قومي [للحادثة] هي باطلة ولا علاقة لها بالواقع. سندع الشرطة تقوم بعملها وتحقق في القضية”.

ووقعت اشتباكات ليل السبت خارج غان نير عندما وصل سكان من صندلة للاحتجاج على جريمة القتل. ولقد تم اعتقال شخص واحد، وأصيب شرطي ورجل آخر بجروح طفيفة جراء إلقاء حجارة.

وقال المجلس الإقليمي الغلبوع في بيان إن جريمة القتل “غريبة عن روح الغلبوع والتسامح والأخوة التي تميزنا جميعا.  نحن متألمون للغاية وندعو الجميع للمساعدة في تهدئة الأرواح  والسماح للشرطة بمواصلة التعامل مع الحادث والسماح للشرطة بمواصلة تعاملها مع الحادثة”.

اقرأ المزيد عن