وسط الإحتجاجات في إسرائيل، شركة استيراد كبيرة تجمد رفع الأسعار إلى ما بعد الأعياد اليهودية
بحث

وسط الإحتجاجات في إسرائيل، شركة استيراد كبيرة تجمد رفع الأسعار إلى ما بعد الأعياد اليهودية

دبلومات - التي تسيطر على العديد من العلامات التجارية بما تعد بصفقة لمحلات السوبر ماركت التي ستؤجل زيادة الأسعار حتى أكتوبر

People shop at the Rami Levy supermarket in Modi'in on July 21, 2022. Photo by Yossi Aloni/Flash90 *** Local Caption *** ??? ???
?????
????
??????
?????
???????
??????
????? ???
عربة تسوق في سوبر ماركت رامي ليفي في موديعين في 21 يوليو 2022. (يوسي ألوني/فلاش90)

مع ارتفاع أسعار المستهلكات في جميع أنحاء إسرائيل، تعهدت شركة إسرائيلية بتجميد رفع الأسعار المقرر إلى ما بعد الأعياد اليهودية في شهر أكتوبر.

شركة “ديبلومات” هي أكبر مستورد وموزع لعدة علامات تجارية بما في ذلك معلبات التونا Star-Kist ومنتجات Kellogg وOreo وPringles، وكاتشب Heinz، وزبدة الفول السوداني Skippy ومجموعة من منتجات التنظيف.

وقالت الشركة أنها “قدمت في الأيام القليلة الماضية صفقة لجميع عملائها في مجموعات محلات السوبر ماركت تتضمن مجموعة من العروض الترويجية حتى يتمكن المستهلك من الاستمرار بالإستفادة من السعر السابق حتى نهاية العطلات”. وقالت الشركة إنها تشجع المنافسة و”تبذل العديد من الجهود لمنع زيادة الأسعار، ولكن بسبب التضخم وزيادة المدخلات العالمية، فإن المسألة خارج سيطرتنا”.

كما دافعت الشركة عن ارتفاع الأسعار المخطط له، قائلة أنها كشركة إسرائيلية توظف حوالي 2500 عامل، بما في ذلك 750 عاملا في إسرائيل، “تحتاج إلى الحفاظ على الحد الأدنى من الاستقرار المالي من أجل ضمان رفاهية موظفيها ومساهميها”. وقالت إن مجموعات محلات السوبر ماركت التي لم توافق على صفقتها الجديدة لن تتلقى المزيد من شحنات المنتجات.

تبدأ رأس السنة العبرية لهذا العام في أواخر شهر سبتمبر، وحتى نهاية السوكوت وشيمشات توراة بعد ثلاثة أسابيع، وتميل العائلات الإسرائيلية إلى تعزيز مشترياتها من أجل استضافة التجمعات العائلية الكبيرة احتفالا بالأعياد.

حليب للبيع في سوبر ماركت رامي ليفي في القدس في 17 يوليو 2022. (يوناتان سندل / فلاش 90)

كما أعلنت الشركة العملاقة في مجال الاستيراد والتوزيع “كيمبرلي كلارك إسرائيل” – وراء علامات تجارية مثل Kleenex, Huggies, Kotex —  و- Schestowitz، التي توزع منتجات من Oatly, Barilla, Colgate, and Palmolive، عن ارتفاع الأسعار في الأسابيع الأخيرة.

مع بقاء ثلاثة أشهر فقط على الانتخابات الإسرائيلية في 1 نوفمبر، يبدو أن القضايا المتعلقة بارتفاع تكاليف المعيشة تترأس جدول الأعمال حيث تكافح العائلات لتغطية نفقاتها. اعتبارا من يوم الاثنين، في حين انخفض سعر البنزين، ارتفعت اسعار الكهرباء بنسبة كبيرة بلغت 8.6%، كما ارتفعت اسعار منتجات الألبان المدعومة من الدولة بما في ذلك الحليب والجبن الأصفر بنسبة 4.9%.

بالإضافة إلى ذلك، دخلت خطة دفع جديدة لوسائل لنقل العام حيز التنفيذ والتي بدورها خفضت الأسعار بالنسبة للبعض، ورفعت الأسعار للآخرين وجعلت جميع وسائل النقل مجانية للذين تزيد أعمارهم عن 75 عاما.

في الأسبوع الماضي، دعا أرنون بار ديفيد، رئيس اتحاد العمال الهستدروت، المستهلكين إلى مقاطعة المستوردين، بمن فيهم شركة “ديبلومات”، بسبب ارتفاع الأسعار. وقال: “سيتعين على الشركة التي تسيء معاملة المواطنين التعامل مع عواقب أفعالها من خلال المقاطعة التي سننفذها بدءا من اليوم”.

وقال وزير المالية أفيغدور ليبرمان يوم الاثنين إن “الأزمة الاقتصادية العالمية تسببت ببعض الزيادات في الأسعار وهو أمر لا مفر منه”. لكنه وعد بأن أسعار بعض المنتجات، بما في ذلك الفواكه والخضروات، ستنخفض قريبا.

وأضاف: “سنواصل محاربة كل من تكاليف المعيشة والذين يستغلون تلك الفترة بطريقة ساخرة لتسجيل نقاط سياسية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال