وسائل إعلام تركية: إيران دفعت 35 ألف دولار لعملاء مكلفين باستهداف إسرائيليين في إسطنبول
بحث

وسائل إعلام تركية: إيران دفعت 35 ألف دولار لعملاء مكلفين باستهداف إسرائيليين في إسطنبول

صحيفة "صباح" تنشر تفاصيل جديدة لخطة لاستهداف ثلاثة سياح إسرائيليين يقيمون في فندق بالقرب من ميدان تقسيم. يُزعم أن مقطع فيديو يُظهر المشتبه به خلال استطلاع في الموقع

شوهد عميل إيراني مزعوم يصور فندقًا كان يقيم فيه ثلاثة سياح إسرائيليين، وسط خطة لقتلهم، في يونيو 2022، بحسب صحيفة صباح التركية. (لقطة شاشة: Twitter)
شوهد عميل إيراني مزعوم يصور فندقًا كان يقيم فيه ثلاثة سياح إسرائيليين، وسط خطة لقتلهم، في يونيو 2022، بحسب صحيفة صباح التركية. (لقطة شاشة: Twitter)

نشرت وسائل إعلام تركية يوم السبت، تفاصيل جديدة عن محاولة إيرانية مزعومة لإستهداف إسرائيليين في اسطنبول الشهر الماضي.

حسب صحيفة “صباح” المقربة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، صدرت تعليمات لعملاء إيرانيين باستهداف ثلاثة سياح إسرائيليين يقيمون في فندق بالقرب من ميدان تقسيم في اسطنبول مقابل 35 ألف دولار.

وأظهر مقطع فيديو نشرته صحيفة “صباح” رجلا يصور أماكن داخل الفندق.

حسب الصحيفة، تم إعتقال أعضاء الخلية الأربعة في 17 يونيو في “اللحظة الأخيرة”.

وأفادت وسائل إعلام محلية يوم الجمعة، أن قوات الأمن التركية أحبطت محاولة أخرى من قبل عملاء إيرانيين في 14 يوليو.

وتأتي هذه التقارير بعد شهر من إصدار المسؤولين الإسرائيليين مناشدة عاجلة لجميع المواطنين لمغادرة اسطنبول على الفور، وإعادة النظر في السفر غير الضروري إلى مناطق أخرى من تركيا، محذرين من أن العملاء الإيرانيين مستعدون لخطف أو قتل الإسرائيليين هناك حيث تسعى طهران للانتقام لقتل ضباط تم إلقاء اللوم على إسرائيل في مقتلهم.

تصاعدت التوترات بين إسرائيل وإيران في الأشهر الأخيرة، بعد اغتيال ضابط إيراني في طهران، وغارات جوية ضد أهداف مرتبطة بإيران في سوريا، مما أدى الى تصريحات بتهديدات من القادة الإيرانيين وانتهاكات إيران المتزايدة للاتفاقات النووية.

وقال مسؤول أمني كبير في إفادة لوسائل إعلام عبرية الشهر الماضي، إن وكالة التجسس الموساد ونظيراتها المحلية تمكنت الشهر الماضي من إحباط ثلاث هجمات إيرانية على الأقل استهدفت إسرائيليين في اسطنبول.

وقال المسؤول الأمني إن استخبارات الموساد قادت السلطات التركية إلى 10 أعضاء في خلية إيرانية يُزعم أنهم كانوا يخططون لخطف وقتل سفير إسرائيلي سابق في تركيا وزوجته.

ووفقا للمسؤول، فقد تمكن الموساد أيضا من إحباط مخططين آخرين ضد إسرائيليين في إسطنبول، حيث فر السائحون من البلاد في “آخر ثانية ممكنة”.

ضباط شرطة مكافحة الشغب التركية يسيرون أمام المسجد الأزرق في اسطنبول، 14 يونيو 2022 (Yasin Akgul / AFP)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن المزاعم الإسرائيلية بأن طهران كانت تستهدف إسرائيليين في تركيا “لا أساس لها”، وهي جزء من “سيناريو مصمم مسبقا لتدمير العلاقات بين الدولتين المسلمتين”.

انخرطت إيران وإسرائيل في حرب ظلال منذ سنوات، لكن التوترات تصاعدت بعد سلسلة من الحوادث البارزة التي ألقت طهران باللوم فيها على إسرائيل.

زعمت الجمهورية الإسلامية أن إسرائيل كانت مسؤولة عن مقتل العقيد في الحرس الثوري حسن صياد خدائي في منزله بطهران في 22 مايو. وكان اغتيال خدائي أخطر عملية داخل إيران منذ مقتل العالم النووي الكبير محسن فخري زادة في نوفمبر 2020.

أعلن فيلق الحرس الثوري الإيراني، الذي يتولى أيضا عمليات خارج البلاد، مؤخرا أنه سيقوم بتبديل رئيس وحدته الاستخباراتية حسين طيب، الذي شغل المنصب لأكثر من عقد من الزمان.

ورد ذكر طيب مرارا في تقارير وسائل الإعلام العبرية على أنه الرجل الذي يقف وراء الهجمات المخطط لها ضد الإسرائيليين في تركيا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال