إسرائيل في حالة حرب - اليوم 149

بحث

وسائل إعلام: إيران تطلق القمر الصناعي “ثريا” بنجاح

طهران تعلن الوصول إلى أعلى مستوى تنجح في الوصول إليه؛ الجيش الأمريكي إن التكنولوجيا المستخدمة أن تسمح لطهران أيضا بإطلاق أسلحة تحمل رؤوسا حربية نووية

توضيحية: صورة قدمها الموقع الرسمي للحرس الثوري الإيراني "سباه نيوز" في 5 نوفمبر، 2022، تظهر إطلاق قاذفة الأقمار الصناعية قائم-100 في موقع غير محدد (SEPAH NEWS / AFP)
توضيحية: صورة قدمها الموقع الرسمي للحرس الثوري الإيراني "سباه نيوز" في 5 نوفمبر، 2022، تظهر إطلاق قاذفة الأقمار الصناعية قائم-100 في موقع غير محدد (SEPAH NEWS / AFP)

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية اليوم السبت أن إيران نجحت في إطلاق القمر الصناعي (ثريا) ووضعه في مداره، في خطوة من المرجح أن تزيد مخاوف الغرب حيال طموحات طهران النووية.

وجاء في التقارير أن القمر الصناعي الذي تطوره الذراع البحثية لمنظمة الفضاء الإيرانية وُضع في مدار يبعد 750 كيلومترا، وهو أعلى مستوى تنجح إيران في الوصول إليه.

وذكرت التقارير أن القمر الصناعي الذي يبلغ وزنه 50 كيلوجراما أُطلق بواسطة حامل الأقمار الصناعية (قائم 100) ثلاثي المراحل الذي يعمل بالوقود الصلب وصنعه الحرس الثوري.

ويقول الجيش الأمريكي إن تكنولوجيا الصواريخ الباليستية طويلة المدى المستخدمة لوضع الأقمار الصناعية في المدارات يمكن أن تسمح لطهران أيضا بإطلاق أسلحة تصل لمدى أطول، منها ما يمكن أن يحمل رؤوسا حربية نووية.

وتنفي طهران تأكيدات الولايات المتحدة بأن مثل هذا النشاط هو غطاء لتطوير الصواريخ الباليستية وتقول إنها لم تسع قط إلى تطوير أسلحة نووية.

وعلى مدى السنوات الماضية لم تنجح إيران، التي تمتلك أحد أكبر برامج الصواريخ في الشرق الأوسط، في عدة محاولات لإطلاق الأقمار الصناعية بسبب مشكلات فنية.

واتخذت الولايات المتحدة في أكتوبر إجراءات للإشارة إلى أن برنامج الصواريخ الإيراني سيظل خاضعا لقيود بعد انتهاء عقوبات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وكذلك للحد من عمليات نقل الطائرات المسيرة الإيرانية إلى روسيا.

وسبق أن فرضت واشنطن عقوبات على منظمة الفضاء الإيرانية المدنية وعلى منظمتين بحثيتين في عام 2019 قائلة إنها تُستخدم لتطوير برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

اقرأ المزيد عن