وزير سابق من حزب الليكود يطالب نتنياهو بإثبات ادعائه حول ’الإنقلاب’ أو سحبه
بحث

وزير سابق من حزب الليكود يطالب نتنياهو بإثبات ادعائه حول ’الإنقلاب’ أو سحبه

قال جدعون ساعار انه تم وسمه ب’عدو النظام’، يشبه نفسه بالكاتب السعودي المقتول جمال خاشقجي

وزير الداخلية السابق جدعون ساعار (Uri Lenz/Flash90)
وزير الداخلية السابق جدعون ساعار (Uri Lenz/Flash90)

وجه الوزير السابق من حزب الليكود جدعون ساعار يوم الخميس انتقاد لاذع لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مطالبا رئيس الوزراء بتوفير ادلة على او سحب ادعائه بأن ساعار حاول تنظيم انقلاب ضده داخل حزب الليكود من أجل اسقاط القائد الإسرائيلي.

ومع تعزيز خطاب ساعار ضد رئيس الوزراء، أكد مصادر مقربين من نتنياهو على الادعاء، ووصفوا المشرع الرفيع السابق في الليكود بـ”مخرب”. ولكن نفى مدافعا شديدا عن نتنياهو في حزب الليكود الادعاءات، قائلة انها “نظرية مؤامرة”.

وساعار هو وزير سابق شعبي في الليكود ويعتبر منافسا محتملا لنتنياهو داخل الحزب الحاكم.

وأفادت صحيفة “يسرائيل هيوم” الداعمة لنتنياهو يوم الاربعاء، إن نتنياهو يؤجل اجراء الانتخابات المبكرة وسط مخاوف من تكليف الرئيس رؤوفن رفلين ساعار بتشكيل الحكومة. وبحسب التقرير، رفلين يدرس امكانية تكليف شخص غير نتنياهو بتشكيل الحكومة – عضو كنيست آخر من الليكود، في حال فوز الحزب بفارق كبير، أو مشرع من حزب اخر، في حال كون الفارق اضيق – نظرا لتحقيقات الفساد الجارية ضد رئيس الوزراء.

وبعد صدور التقرير، اتهم نتنياهو علنا ساعار بالتآمر لاستبداله، واصفا الخطة المفترضة ب”مؤامرة القرن”.

وفي مقابلة مع اذاعة الجيش الخميس، قال ساعار ان اتهام نتنياهو “تخطى خطا احمرا” وطالب رئيس الوزراء بتوفير ادلة تدعم اتهامه او سحب الادعاء.

“أنا أنادي رئيس الوزراء لتقديم ادلة الى الجماهير او التراجع”، قال. “هذه مسألة جدية جدا، انها تخطت خطا أحمرا”.

وقال ساعار إن حليفه السياسي السابق نتنياهو محاط الآن بـ”أشخص أشرار” ما “لا يخدم مصالح الحزب، وسيكون سيئا لإسرائيل”.

“ادركت انني وصلت مكانة كوني عدو للنظام”، قال ساعار.

رئيس الدولة رؤوفين ريفلين ورئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في المراسم لإحياء الذكرى ال23 على اغتيال رئيس الوزرائ الراحل يتسحاق رابين في المقبرة في جبل هرتسل، 21 أكتوبر، 2018. (Marc Israel Sellem/POOL)

“قلت لزوجتي انه علينا تجنب دخول قنصلية في المستقبل القريب”، اضاف، مشبها نفسه بالصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي الذي قُتل داخل قنصلية بلاده في اسطنبول في وقت سابق من الشهر.

وفي يوم الخميس، نشرت يسرائيل هايوم تقريرا يدعي ان ساعار يعمل خلف الكواليس لتجنيد مشرعين من اجل اقامة قائمة كنيست جديدة داخل الليكود ضمن محاولاته لإسقاط نتنياهو.

وقال وزير غير مسمى من الليكود للصحيفة ان اعضاء الحزب الرفيعين يعلمون بأمر مبادرات ساعار، وانه تم تجهيز قائمة لمرشحين محتملين.

وقال الوزير ان خشية نتنياهو من محاولة استبداله “حقيقية ومبررة”، وقال ان تقريبا جميع مناطق التصويت في اسرائيل فيها مرشح ليكود موالي لساعار.

ونفى ساعار، الذي انسحب من السياسة عام 2014 قبل اعلانه عن عودته في العام الماضي، الادعاءات في تقرير يسرائيل هايوم قائلا ان “كاذبة” و”نظرية مؤامرة سخيفة”. ونفى ناطق باسم رفلين ايضا التقرير يوم الاربعاء.

ولكن ادعى مصدر مقرب من نتنياهو يوم الخميس ان رد فعل ساعار “الهستيري وملاحظاته المعادية لنتنياهو” تصبت الادعاءات ضد المشرع السابق.

ووصف المشرع السابق بـ”مخرب”، وقال ان ساعار “يحاول اسقاط نتنياهو بالرغم من رغبة ناخبي الليكود”. واضاف المصدر انه في الاسابيع الاخيرة، “رغبة [ساعار] للسلطة” جعلته متهورا، وانه كشف دون قصد الخطة لوزراء الليكود في الاسابيع الاخيرة.

ودافع مشرع من الليكود عن ساعار من الاتهامات يوم الخميس.

ووصف ميكي زوهار، الحليف المقرب من نتنياهو، الادعاءات ب”نظرية مؤامرة”.

“هذا لم يحدث، انها نظرية مؤامرة لا اساس لها”، قال زوهار لإذاعة الجيش يوم الخميس. “منذ اعلانه عن عودته الى الحزب، ساعار يوجه الإطراءات لنتنياهو وقال انه رئيس وزراء ممتاز”.

عضو الكنيست ميكي زوهار خلال جلسة للجنة مراقب الدولة في الكنيست، 14 يونيو 2017 (Miriam Alster/FLASH90)

وكان ساعار نجما صاعدا في الليكود حتى اخذه استراحة من السياسة. ويعتبره المحللون المرشح الاول للفوز برئاسة الوزراء بعد نتنياهو، وهو شعبي جدا بين ناشطي الليكود.

ويتوجب اجراء الانتخابات المقبلة قبل شهر نوفمبر 2019، ولكن تشير التقارير الاخيرة الى دراسة نتنياهو اجراء انتخابات مبكرة في شهر مارس وسط سلسلة تحقيقات فساد ضده.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال