إسرائيل في حالة حرب - اليوم 190

بحث

وزير المالية الإسرائيلي يمنع وصول شحنات الدقيق إلى غزة

سموتريش يقول إنه لن يسمح بتسليم الدقيق لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين(الأونروا) لمنع وصوله إلى أيدي أيدي حماس

وزير المالية بتسلئيل سموتريتش يترأس اجتماعا لكتلة "الصهيونية المتدينة" في الكنيست بالقدس، 12 فبراير، 2024. (Yonatan Sindel/Flash90)
وزير المالية بتسلئيل سموتريتش يترأس اجتماعا لكتلة "الصهيونية المتدينة" في الكنيست بالقدس، 12 فبراير، 2024. (Yonatan Sindel/Flash90)

أكد وزير المالية اليميني المتطرف، بتسلئيل سموتريش، مساء الثلاثاء، أنه يمنع نقل شحنات الدقيق إلى قطاع غزة في محاولة لمنعها من الوصول إلى وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، ومن ثم إلى حماس.

وكتب زعيم حزب “الصهيونية المتدينة” على منصة “إكس”، تويتر سابقا، إنه يقوم “بالتنسيق مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للتحقيق في آلية توزيع مختلفة لن [تشمل المساعدات التي تصل] إلى حماس”.

قامت الدول المانحة بتجميد تمويل الأونروا بعد أن اتهمت إسرائيل بعض أعضاء الأونروا بالمشاركة في هجمات 7 أكتوبر، حيث هاجم مسلحو حماس جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، واختطاف 253 آخرين.

وتتهم إسرائيل الوكالة، التي قالت ردا على الاتهامات إنها قامت بفصل عدد من موظفيها،  منذ فترة طويلة بتوفير غطاء لحماس و”دعم الإرهاب”، وتصاعدت الدعوات لحلها في الأسابيع الأخيرة منذ التقارير عن ضلوعها في 7 أكتوبر.

وعلى هذا النحو، قال سموتريش إن هناك “إجماعا شاملا” في الحكومة على ضرورة منع المساعدات الإنسانية لغزة من الوصول إلى حماس عبر الأونروا.

وفقا لموقع “أكسيوس“، فإن إسرائيل تتطلع إلى تسليم المساعدات الإنسانية إلى وكالات الإغاثة الأخرى مثل برنامج الأغذية العالمي على أمل أن يقوم سموتريتش بالسماح بتسليم الدقيق لهم.

أشخاص يفرزون الحبوب المستخدمة لصنع الدقيق في مدينة غزة في 22 يناير، 2024، وسط المعارك المستمرة بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية. (Photo by AFP)

إن منع شحنات الدقيق إلى غزة ينتهك الالتزام الذي قطعته إسرائيل على نفسها للولايات المتحدة قبل بضعة أسابيع والذي وعد فيه نتنياهو بالسماح بدخول 150 شاحنة من الدقيق إلى القطاع. وكان من المفترض أن يصل الدقيق إلى ميناء أشدود الإسرائيلي وأن يدخل غزة عبر معبر كيرم شالوم (كرم أبو سالم).

ومع ذلك، وفقا لموقع أكسيوس، فإن الشحنات محتجزة في ميناء أشدود منذ أسابيع.

وفي مؤتمر صحفي عُقد يوم الثلاثاء، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر إن شحنة أمريكية من الدقيق قد مرت بالفعل عبر إسرائيل إلى غزة وأن وزارة الخارجية “تتعاون مع حكومة إسرائيل لمحاولة التأكد” من استمرار دخول شحنات الدقيق.

وأضاف أن الولايات المتحدة قامت بتمويل الدقيق الذي سيطعم 1.5 مليون من سكان غزة لمدة خمسة أشهر، لأنه “من الضروري أن يتمكن الناس من الوصول إلى الغذاء الذي سيوفره”.

وقال ميلر “لقد حصلنا على التزام من حكومة إسرائيل بالسماح بإدخال هذا الدقيق، ونتوقع منهم الوفاء بهذا الالتزام”.

وكانت المساعدات الإنسانية لغزة مصدرا للتوتر بين إسرائيل والولايات المتحدة منذ بداية الحرب، حيث مارست الولايات المتحدة باستمرار ضغوطا على إسرائيل لزيادة عدد الشاحنات المسموح لها بدخول القطاع.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يدلي بتصريح حول حزمة مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل بقيمة 95 مليار دولار تجري مناقشتها في الكونغرس، في البيت الأبيض، 13 فبراير، 2024، في واشنطن. (AP Photo/Evan Vucci)

في مكالمة هاتفية يوم الأحد، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن لنتنياهو إن رئيس الوزراء فشل في الوفاء بالتزاماته بزيادة المساعدات الإنسانية لقطاع غزة.

ومن أجل مواكبة الطلب، فتحت إسرائيل معبر كيرم شالوم أمام المساعدات الإنسانية في ديسمبر، حيث لم يتمكن معبر رفح على الحدود المصرية من التعامل مع الكميات بمفرده.

لكن في الأسابيع الأخيرة، وصل متظاهرون إلى معبر كيرم شالوم ومنعوا الشاحنات التي تحمل المساعدات من الدخول إلى غزة. ويقول المتظاهرون إنه لا ينبغي السماح بدخول المساعدات إلى القطاع حتى يتم إطلاق سراح جميع الرهائن.

في محاولة لحل المسألة، أعلن الجيش الإسرائيلي المنطقة في محيط المعبر الحدودي منطقة عسكرية مغلقة، لكن ذلك لم يمنع المتظاهرين من الوصول إلى المعبر بأي طريقة ممكنة لمواصلة منع المساعدات.

اقرأ المزيد عن