وزير العدل الأميركي يرفض المثول أمام جلسة استماع في مجلس النواب والديموقراطيون غاضبون
بحث

وزير العدل الأميركي يرفض المثول أمام جلسة استماع في مجلس النواب والديموقراطيون غاضبون

خلال خضوعه لجلسة استجواب في اليوم السابق في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون، اتهم الديمقراطيون ويليام بار بتبييض تقرير مولر لحماية الرئيس دونالد ترامب

وزير العدل الأمريكي بيل بار يدلي بشهادة أم اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ في 1 مايو، 2019 حول تحقيق وزارة العدل الأمريكية في التدخلات الروسية في الإنتخابات الرئاسية 2016.  (Win McNamee/Getty Images/AFP)
وزير العدل الأمريكي بيل بار يدلي بشهادة أم اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ في 1 مايو، 2019 حول تحقيق وزارة العدل الأمريكية في التدخلات الروسية في الإنتخابات الرئاسية 2016. (Win McNamee/Getty Images/AFP)

رفض وزير العدل الاميركي بيل بار رسميا المثول أمام الكونغرس الخميس لتفسير كيفية تعامله مع تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية، ما أثار غضب الديموقراطيين الذين هددوا بتوبيخه لازدرائه الكونغرس.

وكان بار خضع في اليوم السابق لجلسة استجواب في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون. واتهمه الديموقراطيون خلالها بتبييض التقرير لحماية الرئيس دونالد ترامب.

إلا أنه امتنع عن حضور الجلسة أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب، بعدما أعلنت أنها ستحضر محامين للتحقيق معه عقب جولة استجواب يجريها أعضاء اللجنة.

وأثار غياب بار غضب رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي التي اتهمته بتضليل النواب.

وقالت “لقد كذب على الكونغرس” في اشارة الى شهادة بار تحت القسم أمام اعضاء الكونغرس في نيسان/ابريل.

وفي تلك الجلسة زعم أنه لا يعلم ما إذا كان مولر أيد مذكرة بار المثيرة للجدل التي لخص فيها تقرير المحقق الخاص وأنه لا يعلم ما إذا كان اعضاء فريق ترامب مستائين من المذكرة.

الا انه اتضح الثلاثاء انه عندما قال بار ذلك كانت بحوزته رسالة من مولر بتاريخ 27 اذار/مارس تتحدث عن استياء المحقق الخاص.

وقالت بيلوسي “لو أن احدا غيره فعل ذلك لاعتبرت جريمة .. لا أحد فوق القانون، لا رئيس الولايات المتحدة ولا وزير العدل”.

والأربعاء، استمعت لجنة العدل في مجلس الشيوخ لبيل بار للمرة الاولى منذ نشر في 18 نيسان/أبريل التقرير النهائي لمولر الذي برّأ الرئيس دونالد ترامب من شبهات التواطؤ مع موسكو خلال حملة 2016.

وفي تقريره الواقع في 400 صفحة، شرح مولر الضغوط التي مارسها ترامب على التحقيق بدءاً بمحاولة إقالته.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال