وزير الصحة ينتقد الادعاء بأن معدل وفيات كورونا في إسرائيل يُعتبر “فشلا” مقارنة بدول أخرى في المنطقة
بحث

وزير الصحة ينتقد الادعاء بأن معدل وفيات كورونا في إسرائيل يُعتبر “فشلا” مقارنة بدول أخرى في المنطقة

إدلشتين يرفض الانتقادات، ويقول إنه ينبغي مقارنة إسرائيل في تعاملها مع الوباء بالبلدان الغربية، التي كانت استجابة العديد منها للوباء أسوأ بكثير

عامل من جمعية الدفن اليهودية الرسمية في إسرائيل، "حيفرا كاديشا"، يحضر الجثث للدفن في مشرحة خاصة بضحايا كوفيد-19 في مدينة حولون بالقرب من تل أبيب، 12 أكتوبر، 2020.. (AP Photo/Oded Balilty)
عامل من جمعية الدفن اليهودية الرسمية في إسرائيل، "حيفرا كاديشا"، يحضر الجثث للدفن في مشرحة خاصة بضحايا كوفيد-19 في مدينة حولون بالقرب من تل أبيب، 12 أكتوبر، 2020.. (AP Photo/Oded Balilty)

رفض وزير الصحة بغضب تقرير تلفزيونيا يوم السبت أشار إلى أرقام إسرائيل السيئة من حيث عدد الوفيات جراء فيروس كورونا – كوفيد-19.

وأشارت القناة 13 بداية إلى أرقام من موقع Our World in Data الذي تديره جامعة أوكسفورد ويظهر أن إسرائيل تتقدم وبفارق كبير عن بقية دول العالم من حيت معدل التطعيمات للفرد.

لكن الشبكة التلفزيونية أشارت بعد ذلك إلى معطيات من موقع Worldometers تظهر أن إسرائيل تحتل المركز 56 عالميا من حيث عدد الوفيات لكل مليون شخص، وأشارت إلى أن معدل الوفيات في إسرائيل – 464 لكل مليون شخص – أعلى من الأردن والسلطة الفلسطينية ولبنان ومصر.

وقالت القناة إن الرقم يمثل “فشل” إسرائيل غير المعترف به في مواجهة فيروس كورونا.

وزير الصحة يولي إدلشتين يعقد مؤتمرا صحفيا خلال زيارته لمستشفى أسوتا في أشدود، 20 أغسطس 2020 (Flash90)

وقال إدلشتين رافضا الانتقادات في مقابلة مع القناة: “لقد تعاملنا مع الوباء بفعالية”.

وغضب الوزير من المقارنة مع لبنان وبلدان أخرى في الشرق الأوسط، وقال إن تعامل إسرائيل مع جائحة كورونا ينبغي ان يٌقارن بدول غربية مثل بريطانيا وبلجيكا وإيطاليا والولايات المتحدة.

بيانات Worldometers تشير إلى أن بلجيكا، والمملكة المتحدة، وإيطاليا، والولايات المتحدة، وإسبانيا، وفرنسا، والسويد، والنمسا، وألمانيا، وكندا هي من 55 بلدا تُعتبر فيها معدلات الوفيات من الأعلى في العالم.

وقال: “كيف تجرؤون على الإشارة إلى ’فشل’ في التعامل مع فيروس كورونا”، زاعما أن مثل هذه الانتقادات للحكومة تُسمع في إسرائيل فقط، مضيفا أنه في دول اخرى تتصدر عناوين نشرات الأخبار في القنوات التلفزيونية الإشادات لتعامل إسرائيل مع الجائحة.

حتى مساء السبت، سُجلت 4341 حالة وفاة في إسرائيل جراء جائحة كورونا.

على الرغم من الإشادة التي تحظى بها على نطاق واسع في حملتها لتطعيم مواطنيها، إلا أن الحكومة الإسرائيلية تواجه انتقادات في تعاملها مع الوباء في مجالات أخرى، لا سيما استراتيجيات الخروج السريعة من الإغلاقات السابقة وفشلها في تطبيق اللوائح في بعض قطاعات السكان، لا سيما في الوسط الحريدي.

طلاب مدرسة حريدية يتفرجون على الشرطة عند وصولها لإغلاق المدرسة اليهودية التي فتحت أبوابها في انتهاك لقواعد كورونا في أشدود، 22 يناير، 2021. (AP Photo/Ariel Schalit)

واتهم منتقدون رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتجنب تشديد تطبيق القواعد على جمهور الحريديم حتى لا يثير غضب شركائه الحريديم في الائتلاف.

وقد عانت المجتمعات الحريدية بشكل غير متناسب من فيروس كورونا، حيث كانت معدلات الإصابة في العديد من المناطق الحريدية أكبر بعدة مرات من المناطق غير الحريدية. ترجع معدلات الإصابة المرتفعة بين الحريديم جزئيا إلى العدد الكبير لأفراد الأسرة الحريدية وإلى عوامل بيئية ، لكن الخبراء يلقون باللائمة أيضا على انتهاك القواعد في قطاعات كبيرة من المجتمع الحريدي ، غالبا  بدعم من  الحاخامات وقادة آخرين في المجتمع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال