وزير الصحة يحذر من إغلاق كامل للبلاد إذا تجاوز عدد المصابين اليومي الألفين – تقرير
بحث

وزير الصحة يحذر من إغلاق كامل للبلاد إذا تجاوز عدد المصابين اليومي الألفين – تقرير

تصريحات يولي إدلشتين تأتي في الوقت الذي تم فيه تسجيل 1600 حالة إصابة جديدة بالفيروس في يوم واحد؛ المدير العام لوزارة الصحة بقول إن خيار الإغلاق الكامل ’مطروح دائما’

وزير الصحة يولي إدلشتين خلال مؤتمر صحفي بشأن فيروس كورونا في وزارة الصحة بالقدس، 28 يونيو، 2020.(Olivier Fitoussi/Flash90)
وزير الصحة يولي إدلشتين خلال مؤتمر صحفي بشأن فيروس كورونا في وزارة الصحة بالقدس، 28 يونيو، 2020.(Olivier Fitoussi/Flash90)

حذر وزير الصحة يولي إدلشتين من أن الحكومة قد تعود إلى فرض إغلاق كامل للبلاد إذا وصل عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا إلى 2000، بحسب تقرير نُشر الجمعة.

ونقل موقع “واينت” الإخباري يوم الجمعة عن إدلشتين قوله لمقربين: “إذا وصلنا إلى 2000 إصابة في اليوم، فسيكون هذا ضوءا أحمر وامضا. إننا نحاول ألا نصل إلى هناك، وذلك سيؤدي بنا على الأرجح إلى إغلاق كامل”.

وجاءت تصريحاته بعد تسجيل أكثر من 1600 إصابة جديدة بالفيروس خلال 24 ساعة بين مساء الأربعاء ومساء الخميس، في معطيات تجاوزت الرقم القياسي من اليوم السابق، وفي الوقت الذي صادقت فيه الحكومة على إغلاق أحياء في خمس بلدات ومدن ذات معدلات إصابة مرتفعة. ومنذ يوم الجمعة الماضي تم تسجيل حوالي 8000 حالة إصابة جديدة.

وقال المدير العام لوزارة الصحة، حيزي ليفي، لموقع “واينت” ليلة الخميس إن احتمال فرض إغلاق كامل في البلاد – كما تم في الموجة الأولى لفيروس كورونا في مارس وأبريل – “مطروح دائما”.

المدير العام لوزارة الصحة، بروفيسور حيزي ليفي، خلال مؤتمر صحفي عُقد في القدس، 21 يونيو، 2020. (Flash90)

وأضاف ليفي أن الحكومة تسعى إلى تجنب الخطوة والقيام بدلا من ذلك بفرض قيود على مناطق محددة تعد الأكثر تضررا بالفيروس.

وقال: “آمل حقا ألا نصل إلى إغلاق كامل، وأن نتمكن من النجاح في تقليل الإصابات”.

موجها حديثه للإسرائيليين، أضاف ليفي: “نحن لا نريد الوصول إلى نقطة الإغلاق، ساعدونا. ساعدونا من خلال سلوككم”.

مساء الخميس، أعلنت وزارة الصحة عن 1650 إصابة جديدة بالفيروس منذ مساء الأربعاء، في أعلى محصلة يومية منذ بداية الجائحة.

صباح الجمعة، أظهرت معطيات الوزارة ارتفاعا بـ 1586 حالة جديدة منذ صباح الخميس، ليرتفع بذلك عدد الحالات النشطة إلى 16,651.

وقالت الوزارة إن هناك 124 شخصا في حالة خطيرة، تم وضع 39 منهم على أجهزة تنفس اصطناعي، وهناك 87 مريضا في حالة متوسطة، في حين تظهر على بقية المرضى أعراض خفيفة أو لا تظهر أعراض بتاتا.

كما أعلنت الوزارة عن حالتي وفاة جديدتين، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات في البلاد إلى 350.

منذ بداية الجائحة سجلت الوزارة 35,533 حالة إصابة بكوفيد-19، من بينها امتثل 18,532 شخصا للشفاء. وقالت الوزارة أنه تم إجراء 27,996 فحصا يوم الخميس، وصنفت كل من القدس وتل أبيب-يافا وبني براك وأشدود باعتبارها بؤرا لتفشي الفيروس حيث هناك حاجة لإجراء عدد أكبر من الفحوصات.

وقد تم تسجيل أكثر من 1000 حالة جديدة في القدس هذا الأسبوع، وفقا لوزارة الصحة، في حين سُجلت في تل أبيب-يافا أكثر من 500 حالة.

تمرين يحاكي علاجا لمريض كورونا في المركظ الطبي ’زيف’ في صفد، 9 يوليو، 2020.(David Cohen/Flash90)

يوم الخميس، تم الإعلان عن مناطق في مدينة القدس، بيت شيمش، اللد، الرملة، وكريات ملآخي “مناطق مغلقة” لسبعة أيام، اعتبارا من يوم الجمعة في الساعة الواحدة بعد الظهر، حسبما جاء في بيان مشترك لمكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة، وسيتم رفع القيود في 17 يوليو في الساعة الثامنة صباحا.

يوم الثلاثاء، تم الإعلان عن بيتار عيليت منطقة مغلقة لسبعة أيام، بعد تسجيلها ارتفاعا حادا في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وذكر البيان دون الخوض في التفاصيل أنه في المناطق المغلقة، سيكون الدخول والخروج محدودا، وكذلك حركة السير والنشاط التجاري داخل هذه المناطق.

الشرطة تضع حواجز في الطرقات في مستوطنة بيتار عيليت الحريدية، 8 يوليو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية تراجعا إلى الوراء بالنسبة للعديد من المكاسب التي تحققت في المعركة ضد الفيروس في الأشهر الأخيرة، حيث ارتفعت حالات الإصابة الجديدة اليومية بالفيروس، التي انخفضت إلى بضع عشرات خلال الجزء الأكبر من شهر مايو، إلى أكثر من ألف حالة في اليوم.

وتُعد الزيادة الحالية في عدد الإصابات في إسرائيل من الأعلى في العالم، وفقا لرسم بياني نشرته وزارة الصحة بعد ظهر يوم الاثنين.

وفي حين أن معدلات دخول المستشفيات تحتاج إلى بضعة أسابيع لتظهر زيادة بعد الارتفاع في عدد الحالات، أمرت وزارة الصحة يوم الخميس المستشفيات بالاستعداد لتدفق المرضى.

في رسالة بعثتها الوزارة لرؤساء جميع المستشفيات طُلب منهم أن يتوقعوا زيادة في “عدد المرضى الذين يحتاجون إلى دخول المستشفى والحاجة إلى الاستعداد للوباء، من أجل توفير الرعاية المثلى للمرضى”.

إسرائيليون يرتدون الكمامات في تل أبيب، 8 يوليو، 2020.(Miriam Alster/FLASH90)

على هذا النحو، أوصت وزارة الصحة على إعادة فتح أقسام الكورونا وأن “يقوم كل مستشفى بشكل فوري، كما تم توجيهكم بالفعل، بتشغيل بيئة فحص منفصلة حيث يتم فحص الجهاز التنفسي أو مرضى آخرين يُشتبه بإصابتهم بكوفيد-19”.

وقد أقرت الحكومة يوم الاثنين مجموعة من القيود لاحتواء تفشي المرض، بما في ذلك الحد من عدد الأشخاص في المطاعم والمعابد اليهودية، والحد من عدد الركاب في وسائل النقل العام، ورفع الغرامات على عدم ارتداء الكمامات، وإغلاق قاعات المناسبات، والأماكن الثقافية، والمسابح، والصالات الرياضية، والحانات والنوادي الليلية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال