وزير الرعاية الإجتماعية: نصف مليون إسرائيلي على وشك فقدان إعانات البطالة
بحث

وزير الرعاية الإجتماعية: نصف مليون إسرائيلي على وشك فقدان إعانات البطالة

حث إيتسيك شمولي وزارة المالية على تمديد فترة الدفع أو المخاطرة بترك مئات الآلاف من العاطلين عن العمل بدون دخل على الإطلاق

وزير العمل، الرعاية الاجتماعية والخدمات الاجتماعية ايتسيك شمولي خلال مراسيم أقيمت في الوزارة في القدس، 18 مايو 2020 (Shlomi Cohen / Flash90)
وزير العمل، الرعاية الاجتماعية والخدمات الاجتماعية ايتسيك شمولي خلال مراسيم أقيمت في الوزارة في القدس، 18 مايو 2020 (Shlomi Cohen / Flash90)

حذر وزير العمل، والرعاية الاجتماعية والخدمات الاجتماعية إيتسيك شمولي يوم الاثنين من أن نصف مليون إسرائيلي من العاطلين عن العمل سيفقدون إعانات البطالة بحلول نهاية يوليو، مما يتركهم بدون مصدر دخل.

وقال شمولي في مؤتمر صحفي مع مدير عام مؤسسة التأمين الوطني مئير شبيغلر “هذه قنبلة موقوتة”.

وحث شمولي وزارة المالية على تمديد الفترة التي يمكن فيها المطالبة بإعانات البطالة لمساعدة الذين فقدوا وظائفهم بسبب جائحة كورونا.

وعلى الرغم من أن وزارة المالية قد منحت في السابق تمديدات لإعانات البطالة، فقد أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر أنها لن تستمر في ذلك في شهر يونيو. كما لن يتم تقديم رواتب خاصة للعاطلين عن العمل الذين تجاوزوا سن التقاعد (67 عاما)، والتي تم دفعها في أشهر مارس وأبريل ومايو.

وبحسب تحليل أجرته مؤسسة التأمين الوطني، بحلول بداية أغسطس لن يتمكن 469,314 شخصا من المطالبة بالإعانات و”سيصبحون فقراء جدد”، على حد قول شمولي. وأشار إلى أن 70% منهم يبلغون 27 عاما أو أقل.

وتمتد إعانات البطالة بشكل عام من 50 إلى 175 يوما، بناء على المدة التي عمل فيها المتقدم قبل أن يفقد وظيفته.

وقال شمولي قبل أسبوعين إنه طلب عقد اجتماع وزاري لمناقشة التأثير الاجتماعي والاقتصادي لفيروس كورونا، ولكن لم يتم عقده حتى الآن. واشتكى من أن “المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا”، وهي لجنة وزراء مكلفة بالتعامل مع تفشي الفيروس، تقضي معظم الاجتماعات بمناقشة رفع أو فرض عمليات الإغلاق.

وقال أن “هناك من يعتقد أن الاقتصاد سيعتني بنفسه”.

وأدى الإغلاق الذي فرض في منتصف شهر مارس للحد من انتشار فيروس كورونا إلى توقف الاقتصاد بشكل شبه تام، وبحلول أبريل، فقد أكثر من مليون إسرائيلي وظائفهم أو وضعوا في إجازة بدون أجر. وقفزت نسبة البطالة من حوالي 4% قبل فرض القيود إلى أكثر من 24%.

وبسبب أزمة الفيروس، وافقت الخزانة على تمديد إعانات البطالة خلال فترة الإغلاق. وعلى الرغم من حدوث بعض التعافي لسوق العمل، مع تخفيف اجراءات الإغلاق في الأسابيع الأخيرة، لا يزال هناك أكثر من مليون إسرائيلي بدون عمل.

وبدلا من الاستمرار في تمديد إعانات البطالة، سعت وزارة المالية إلى دفع المنح لأرباب العمل الذين يعيدون توظيف الذين وضعوا في إجازة بدون أجر.

ومع تخفيف اجراءات الإغلاق، كان هناك ارتفاع حاد في الإصابات الجديدة بالفيروس.

وصوت الوزراء المكلفون بقيادة استجابة الحكومة لتفشي الفيروس، يوم الاثنين، لتوجيه نظام الرعاية الصحية للتحضير لاستقبال المستشفيات في جميع أنحاء البلاد 2000 مريض كورونا محتمل إضافي سيحتاجون إلى أجهزة تنفس صناعي.

كما قرر الوزراء رفع غرامة عدم ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة، من 200 شيكل إلى 500 شيكل.

وجاءت هذه الخطوات في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الصحة عن وجود 183 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية، ليصل العدد الإجمالي إلى 20,869. وتسجيل وفاة جديدة لترتفع حصيلة الوفيات إلى 307.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال