وزير الخارجية البحريني يصل إلى إسرائيل في زيارة أولى لوزير من الدولة الخليجية
بحث

وزير الخارجية البحريني يصل إلى إسرائيل في زيارة أولى لوزير من الدولة الخليجية

عبد اللطيف الزياني، الذي وصل على متن أول رحلة لشركة "طيران الخليج" إلى تل أبيب، سيشارك في لقاء ثلاثي مع نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي بومبيو

وزير الخارجية أشكنازي، من اليسار، يرحب بنظيره البحريني عبد اللطيف الزياني في إسرائيل، 18 نوفمبر، 2020. (Miri Shimonovich / MFA)
وزير الخارجية أشكنازي، من اليسار، يرحب بنظيره البحريني عبد اللطيف الزياني في إسرائيل، 18 نوفمبر، 2020. (Miri Shimonovich / MFA)

وصل وزير الخارجية البحريني إلى تل أبيب صباح الأربعاء في زيارة سريعة، سيلتقي خلالها بمسؤولين إسرائيليين كبار وسيشارك في لقاء ثلاثي مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

عبد اللطيف الزياني هو أول وزير من الدول الجزرية الصغيرة يقوم بزيارة الدولة اليهودية. وحطت طائرته التابعة لشركة “طيران الخليج” في مطار “بن غوريون” في الساعة 10:30 صباحا، في أول رحلة تجارية دون توقف من البحرين إلى إسرائيل. وانضم إليه وفد أمريكي رفيع المستوى، يرأسه كبير مفاوضي السلام في الإدارة المنتهية ولايتها، آفي بركوفيتش.

وكان في استقبال وفد الزياني، الذي يضم عددا من كبار المسؤولين، بينهم نائب وزير الخارجية ورئيس الطيران المدني البحريني وبعض الصحفيين، في المطار وزير الخارجية غابي اشكنازي.

في محادثة خاصة أمام سيارة الزياني، أخبر أشكنازي نظيره البحريني أنه متحمس جدا للترحيب به في إسرائيل، وقال له إن زيارته هي “زيارة تاريخية”.

وزير الخارجية أشكنازي، من اليسار، يستقبل وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني في إسرائيل، 18 نوفمبر، 2020. (Miri Shimonovich / MFA)

وقال دبلوماسي إسرائيلي يتعامل مع العلاقات مع دول الخليج الثلاثاء: “بالنسبة لنا، هذا حدث دراماتيكي”، مضيفا “هناك حماس كبير من جانبهم للدفع بتعاونهم معنا قدما – في كل المجالات تقريبا”، وأشار إلى أنه خلال زيارة الزياني، ستوقّع المملكة العربية الخليجية وإسرائيل على عدد من الاتفاقات الثنائية، بما في ذلك في مجالي الطيران والتعاون التكنولوجي.

وأضاف الدبلوماسي “شيء كهذا لا يحدث كل يوم. هناك امكانية اقتصادية هائلة في علاقاتنا مع الإمارات والبحرين. لقد عمل الكثيرون هنا في وزارة الخارجية على إقامة هذه العلاقات لأكثر من 15 عاما وهم الآن بطبيعة الحال سعداء لأنهم يستطيعون التحدث عنها بشكل علني. إن زيارة وزير الخارجية البحريني يوم الأربعاء هي ذروة هذه الجهود، ولا ينبغي أن تؤخذ كأمر مفروغ منه”.

في الشهر الماضي طلب مسؤولون إسرائيليون، خلال زيارة تاريخية إلى المنامة، بشكل رسمي من البحرين السماح بافتتاح سفارة إسرائيلية في البلاد. وتتوقع القدس أن يعطي وفد وزير الخارجية البحريني بشكل رسمي الضوء الأخضر لإسرائيل بافتتاح بعثة دبلوماسية لها خلال رحلة الأربعاء.

وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية الإثنين إن الزيارة “تؤكد موقف البحرين القوي والدائم الداعم لعملية السلام” وستركز على “الفرص الاقتصادية والاتفاقات الثنائية مع إسرائيل”.

إلى حد ما، كان الزياني الوجه العلني لعملية التطبيع البحريني مع إسرائيل، ووقّع على ما يسمى ب”اتفاقيات إبراهيم” و “إعلان السلام” مع إسرائيل في حفل التوقيع الذي أقيم في 15 سبتمبر في البيت الأبيض.

في 25 أكتوبر، وقّع على ثماني اتفاقيات ثنائية، بما في ذلك “بيان مشترك لإقامة علاقات دبلوماسية وسلمية وودية” مع إسرائيل خلال مراسم أقيمت في المنامة.

وقال في ذلك الوقت: “إننا نحيي الحكومة الإسرائيلية على تجاوبها في تحقيق هذه الخطوة التاريخية”.

وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، والمدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيتس، ومسؤولون بحرينيون وإسرائيليون آخرون يشاركون في حفل توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والبحرين، في المنامة في 18 أكتوبر، 2020. (Matty Stern/US Embassy Jerusalem)

بعد مغادرة المطار، من المقرر أن يعقد الزياني وأشكنازي جلسة عمل في وزارة الخارجية بالقدس سيقومان بعدها بالإدلاء ببيان للصحافة.

في وقت لاحق، سيستقبل رئيس الدولة رؤوفين ريفلين وزير الخارجية البحريني في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، حيث سيوقّع الوزير على دفتر الزوار وسيدلي بتصريحات للصحافة.

بعد وقت قصير من ذلك، سيتوجه الزياني إلى مكتب رئيس الوزراء لإجراء سلسلة من اللقاءات، بما في ذلك لقاء فردي مع نتنياهو، ولقاء ثلاثي مع نتنياهو وبومبيو. كما سيحضر أشكنازي الاجتماع الأخير.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (يسار) يتحدث خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء السلوفيني (لا يظهر في الصورة) بعد لقائهما في بليد ، في سفوح جبال الألب الجوليانية، 13 أغسطس، 2020. (Jure Makovec / AFP)

ويقوم بومبيو حاليا بجولة في سبعة بلدان تشمل محطات في فرنسا، وتركيا، وجورجيا، وإسرائيل، والإمارات العربية المتحدة، وقطر، والمملكة العربية السعودية.

وستوقّع إسرائيل والبحرين على عدد من الاتفاقات الثنائية.

وسينضم أشكنازي وبركوفيتش، الرجل المكلف من الإدارة الأمريكية بملف التطبيع الإسرائيلي-العربي، إلى جزء من الاجتماعات. ويتضمن وفد بركوفيتش عددا من كبار المسؤولين الأمريكيين في مجلس الأمن القومي.

بعد لقاء آخر مع أشكنازي في الساعة الثامنة مساء، من المقرر أن يعود الزياني إلى المنامة في حوالي الساعة 10:30 ليلا، في ختام الزيارة التي ستستمر لـ 12 ساعة فقط.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال