وزير الخارجية الإيراني يهدد في تغريدة على تويتر “الصهيونية ليس لها مكان في مستقبل العالم”
بحث

وزير الخارجية الإيراني يهدد في تغريدة على تويتر “الصهيونية ليس لها مكان في مستقبل العالم”

رد كبير الدبلوماسيين الإسرائيليين بالعبرية والإنجليزية والفارسية، على حسين أمير عبد اللهيان، قائلا إن "قيادة طهران الفاشلة تدمر إيران من الداخل"

من اليسار: وزير الخارجية يئير لبيد يتحدث خلال اجتماع لكتلة يش عتيد في الكنيست في القدس، 25 اكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90). على اليمين: نائب وزير الخارجية الإيراني حينها، حسين أمير عبد اللهيان، يتحدث خلال مؤتمر صحفي في موسكو، روسيا، 3 أغسطس، 2012 (AP Photo / Misha Japaridze، File)
من اليسار: وزير الخارجية يئير لبيد يتحدث خلال اجتماع لكتلة يش عتيد في الكنيست في القدس، 25 اكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90). على اليمين: نائب وزير الخارجية الإيراني حينها، حسين أمير عبد اللهيان، يتحدث خلال مؤتمر صحفي في موسكو، روسيا، 3 أغسطس، 2012 (AP Photo / Misha Japaridze، File)

اشتبك وزير الخارجية يئير لبيد على “تويتر” مع نظيره الإيراني يوم الثلاثاء، بعد أن هدد كبير الدبلوماسيين في طهران بأن “الصهيونية ليس لها مكان في مستقبل العالم”.

جاء ذلك وسط محادثات بين القوى العالمية وإيران بشأن استئناف اتفاق 2015 للحد من برنامج طهران النووي.

كان الدافع وراء ذلك هو مقابلة بثت يوم الجمعة بمناسبة مرور 10 سنوات على دخول لبيد السياسة. عندما سألته أخبار القناة 12 عما إذا كانت لدى إسرائيل القدرة على ضرب منشآت تخصيب اليورانيوم أو مواقع الأسلحة في إيران، قال: “إسرائيل لديها قدرات، بعضها لا يستطيع العالم وحتى الخبراء تخيلها. وستحمي إسرائيل نفسها من التهديد الإيراني”.

وأشار لبيد أيضا إلى أن إسرائيل قد تهاجم إيران إذا لزم الأمر دون إبلاغ إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، التي تتطلع إلى الانضمام إلى الاتفاق النووي مرة أخرى. حيث عارضت إسرائيل علنا الاتفاق، المعروف رسميا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

يوم الاثنين، غرد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن “التصريحات المزعجة لوزير الخارجية بشأن النظام الإسرائيلي المزيف ضد الأمة العظيمة الإيرانية” كانت مجرد حلم كاذب.

وكتب بالفارسية، حسب ترجمة نقلتها وكالة الصحافة الدولية، “سندافع بقوة وعقلانية عن حقوق ومصالح وتقدم الشعب الإيراني (…) لا مكان للصهيونية في مستقبل العالم”.

وأعاد لبيد يوم الثلاثاء، تغريد منشور أمير عبد اللهيان، مع رد بالعبرية والإنجليزية والفارسية.

“النظام الإيراني المتطرف يهدد إسرائيل بالإبادة لكنه سيواصل خسارة هذه المعركة”، كتب لبيد في تغريدة بالإنجليزية. “قيادتهم الفاشلة تدمر إيران من الداخل. على حد قول الشاعر الإيراني سعادي: الشرير في جوهره، سيبقى كذلك إلى الأبد”.

“يجب أن يعرف الإيرانيون أن نظامهم هو الذي يجعل حياتهم بائسة. دولة إسرائيل قوية ولن تسمح بتعرض مواطنيها للأذى”.

لطالما نظرت إسرائيل إلى برنامج إيران النووي على أنه تهديد وتسعى إلى نهج متشدد من قبل الولايات المتحدة والمجتمع الدولي تجاه المحادثات النووية الحالية.

بحسب ما ورد، وافقت إسرائيل على ميزانية بنحو 5 مليارات شيكل (1.5 مليار دولار) لاستخدامها في إعداد الجيش لضربة محتملة ضد برنامج إيران النووي. وستكون الأموال لأنواع مختلفة من الطائرات، والطائرات بدون طيار لجمع المعلومات الاستخباراتية والأسلحة الفريدة اللازمة لمثل هذا الهجوم، والتي يجب أن تستهدف مواقع تحت الأرض شديدة التحصين.

قال مسؤول أمريكي كبير الشهر الماضي إن القادة العسكريين الإسرائيليين والأمريكيين من المقرر أن يناقشوا تدريبات عسكرية محتملة للتدرب على تدمير المنشآت النووية الإيرانية في أسوأ سيناريو محتمل إذا فشلت المحادثات النووية.

وتصر إيران على أن برنامجها النووي سلمي، لكن المسؤولون الإيرانيون يهددون بانتظام بالقضاء على إسرائيل. في تدريب أخير، فجرت قوات الحرس الثوري هدفا تم إعداده على غرار مجمع ديمونا النووي الإسرائيلي.

وفي الشهر الماضي، أصدرت “طهران تايمز” التابعة للدولة الإيرانية تهديدا لإسرائيل، ونشرت خريطة للبلاد مليئة بالعلامات كتذكير بأن القوات الإيرانية يمكن أن تضرب ظاهريا في أي مكان تريده.

إلى جانب مقال رأي في الصفحة الأولى بعنوان “مجرد خطوة واحدة خاطئة!” أظهرت الخريطة عشرات العلامات على طول وعرض الدولة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال