إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

وزير الخارجية الإسرائيلي يرفض الدعوة الدولية لرفع العقوبات عن السلطة الفلسطينية

تعهد كوهين بمواصلة الإجراءات التي قال إنها ضرورية لحماية المواطنين الإسرائيليين، وحث المجتمع الدولي على العمل بدلاً من ذلك ضد التحريض الفلسطيني

وزير الخارجية ايلي كوهين يصل الى الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 15 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)
وزير الخارجية ايلي كوهين يصل الى الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 15 يناير 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

رفض وزير الخارجية إيلي كوهين يوم الثلاثاء دعوة من عشرات الدول إلى لرفع إسرائيل الإجراءات العقابية التي فرضتها ضد السلطة الفلسطينية بسبب مساعي رام الله لإجراء تحقيق في قضية الدولة اليهودية في محكمة العدل الدولية.

بدلا من ذلك، حث كوهين المجتمع الدولي على العمل ضد التحريض الفلسطيني، الذي قال إنه يشجع الإرهاب.

وقال كوهين في بيان من دافوس، سويسرا، حيث يحضر الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي: “البيانات والتوقيعات التي لا معنى لها لن تمنعنا من اتخاذ القرارات الصحيحة التي من شأنها حماية مواطنينا وتأمين مستقبلنا”.

في أواخر الشهر الماضي، وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار روج له الفلسطينيون يطالب محكمة العدل الدولية بالتدخل في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، و”الضم” الإسرائيلي، و”الوضع القانوني للاحتلال”.

بعد مرور القرار، فرضت إسرائيل مجموعة من العقوبات على السلطة الفلسطينية وبعض المسؤولين الفلسطينيين.

ودعت رسالة صدرت يوم الإثنين وقعتها 90 دولة إسرائيل إلى التراجع الفوري عن الخطوات العقابية. ووقع البيان ممثلو الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي التي تضم 57 دولة، و37 دولة أخرى – 27 دولة منها من أوروبا، بما في ذلك ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، بالإضافة إلى اليابان وكوريا الجنوبية والبرازيل والمكسيك وجنوب أفريقيا.

وقال كوهين: “يجب أن تكون مصلحة كل دول العالم وقف تحريض السلطة الفلسطينية التي تشجع الإرهاب وتدفع الأموال للإرهابيين الذين يقتلون اليهود. دولة إسرائيل ملتزمة أولا وقبل كل شيء بأمن إسرائيل”.

تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 30 ديسمبر 2022 على قرار يطالب محكمة العدل الدولية بالتدخل في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. (Screenshot/UN)

وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة المكونة من 193 عضوا بأغلبية 87 صوتا مقابل 26 مع امتناع 53 عضوا عن التصويت يوم 30 ديسمبر لتمرير قرار محكمة العدل الدولية الداعي إلى إجراء تحقيق مع إسرائيل. ورحب الفلسطينيون بالقرار ووصفوه بأنه “نصر دبلوماسي”.

وتضمنت العقوبات التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية مصادرة 39 مليون دولار من عائدات الضرائب التي تجمعها إسرائيل نيابة عن السلطة الفلسطينية وتحويلها إلى ضحايا الهجمات الفلسطينية الإسرائيليين؛ مصادرة بعض الإيرادات للتعويض عن المدفوعات التي تقدمها السلطة الفلسطينية لمنفذي الهجمات والأسرى الأمنيين وعائلاتهم؛ تجميد البناء الفلسطيني في معظم أنحاء الضفة الغربية؛ وإلغاء تصاريح السفر لكبار المسؤولين الفلسطينيين.

وسلطت هذه الخطوة الضوء على الخط المتشدد الذي تتخذه الحكومة الجديدة تجاه الفلسطينيين، في وقت تصاعد العنف في الضفة الغربية وانهيار محادثات السلام.

محكمة العدل الدولية، المعروفة أيضًا باسم المحكمة العالمية، هي أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة للتوسط في النزاعات بين الدول. ولدى أحكامها وزن قانوني وتؤثر على الرأي العام ولكن ليس لديها آلية لتنفيذ الأحكام. والمحكمة منفصلة عن المحكمة الجنائية الدولية الموجودة أيضا في لاهاي.

وكانت آخر مرة أصدرت فيها المحكمة رأيا استشاريا بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في عام 2004، عندما طلبت الجمعية العامة منها الحكم في شرعية الجدار الأمني الذي أقامته إسرائيل على طول معظم الضفة الغربية.

وانتقدت إسرائيل قرار الشهر الماضي ووصفته بأنه متحيز ورافض للمخاوف الأمنية الإسرائيلية.

والتقى كوهين الثلاثاء مع نظيره السويسري إغناسيو كاسيس، وأبلغه: “نتوقع سلوكا عادلا من قبل مجلس الأمن الدولي تجاه إسرائيل خلال فترة سويسرا في المجلس”، بحسب ما قالت وزارة الخارجية.

وصوتت الأمم المتحدة في يونيو الماضي لجعل سويسرا عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي.

وشدد كوهين لكاسيس على “الأهمية الكبرى للسلوك المتوازن والعادل من قبل مجلس الأمن، لا سيما في سياق ما يحدث في الشرق الأوسط”، وقال إن إسرائيل “ستقدر السلوك البناء لسويسرا خلال فترة عضويتها في المجلس”.

اقرأ المزيد عن