وزير الأمن العام يدرس إعلان حالة الطوارئ العام وسط انتشار الكورونا
بحث

وزير الأمن العام يدرس إعلان حالة الطوارئ العام وسط انتشار الكورونا

إردان يوعز لمصلحة السجون بمنع الفلسطينيين من زيارة الأسرى الأمنيين، وتعليماته لا تشمل السجناء الإسرائيليين

وزير الأمن العام غلعاد إردان خلال مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام الأجنبية، في بني براك، 3 فبراير، 2019. (Flash90)
وزير الأمن العام غلعاد إردان خلال مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام الأجنبية، في بني براك، 3 فبراير، 2019. (Flash90)

صرح وزير الأمن العام غلعاد إردان الأحد أنه يدرس الإعلان عن حالة طوارئ في ضوء تفشي فيروس كورونا.

وقال إردان خلال مراسم افتتاح محطة إطفاء في القدس، “سوف أدرس الحاجة للإعلان عن ’حالة طورئ مدنية’، التي تمنح السلطات صلاحيات أوسع بكثير”، دون تحديد نطاق مثل هذا الإعلان.

وأضاف “إننا نعيش في أوقات صعبة، يبين فيروس كورونا والموقف السياسي المعقد الذي نعيشه منذ فترة طويلة”.

في بيان منفصل السبت، أعلن إردان عن أنه أوعز لمصلحة السجون الإسرائيلية بمنع زيارات الفلسطينيين من الضفة الغربية للأسرى الأمنيين في السجون الإسرائيلية بسبب الانتشار المستمر للمرض.

متظاهرون يرفعون الأعلام الفلسطينية وصور سامي أبو دياك، أحد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، والذي توفي جراء إصابته بمرض السرطان، خلال تظاهرة في مدينة رام الله بالضفة الغربية، 26 نوفمبر، 2019. (AP Photo/Nasser Nasser)

ووصف الخطوة بأنها “ضرورية” في منع انتشار الفيروس في السجون، والذي قد يتسبب بحالات إصابة جماعية في صفوف السجناء والحراس.

ولا تشمل توجيهات إردان السجناء الإسرائيليين، الذين ستستمر السلطات بسماح زيارات الأصدقاء والأقارب إليهم.

في الأسبوع الماضي، ذكرت هيئة البث العامة الإسرائيلية (كان) أن الشرطة الإسرائيلية ومصلحة السجون ووزارة العدل تدرس بروتوكول طورائ يتم فيه تأجيل جميع جلسات المحاكم غير الضرورية بسبب المخاوف من الكورونا.

وتعني الإجراءات الخاصة أنه لن يتم عقد جلسات إلا للبت في طلبات تمديد اعتقال والتماسات عاجلة، بهدف منع انتشار الفيروس في السجون الإسرائيلية، حيث لم يتم حتى الآن تسجيل أي حالة.

لكن حتى الآن لم يتم تأكيد التقرير من قبل مسوؤلين أو إصدار قرار في هذه المسألة.

بشكل منفصل الأحد، قالت متحدثة باسم سلطة السكان والهجرة إن التقارير حول قيام إسرائيل بإغلاق معبر طابا غير صحيحة.

الجانب الإسرائيلي من معبر طابا الحدودي مع مصر (Nati Shohat/Flash90)

في وقت سابق الأحد، أعلنت وزارة الصحة والشرطة الإسرائيلية عن تشكيل فرقة عمل مشتركة بهدف تنفيذ أوامر الحجر الصحي المفروضة على 80,000 إسرائيلي لمنع انتشار فيروس كورونا.

منذ تفشي الفيروس في الشهر الماضي، تم فتح تسع تحقيقات ضد إسرائيليين انتهكوا عن علم أوامر الحجر الصحي أو حاولوا تعطيل عمل مفتشي وزارة الصحة أثناء قيامهم بواجبهم، وفقا للشرطة.

حتى الآن تم تشخيص إصابة 25 إسرائيليا بالفيروس، تم الإعلان عن آخر أربعة منهم ليلة السبت.

يوم الأحد قدّر نائب مدير وزارة الصحة إيتمار غروتو أن عدد الإسرائيليين المصابين بCOVID-19 قد يرتفع إلى عشرات الآلاف.

يوم السبت قال نتنياهو إن فيروس كورونا COVID-19 هو وباء.

وأضاف رئيس الوزراء أنه على اتصال مع قادة آخرين في العالم وناقش التعاون الدولي لكبح انتشار الفيروس. يوم الجمعة اجتاز عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس حول العالم 100,000 شخص، ووصل عدد الوفيات جراء المرض إلى نحو 3,400 شخصا.

ولقد ألزمت إسرائيل الإسرائيليين العائدين من عدد من الدول بدخول حجر صحي، ومنعت الأجانب من مجموعة من الدول الأوروبية والآسيوية من دخول أراضيها. وأفادت تقارير أن حوالي 80,000 إسرائيلي يتواجدون حاليا في حجر صحي، في حين تم إلغاء أحداث كبيرة مثل الحفلات والمباريات الرياضية.

ونُصح الإسرائيليون بعد السفر إلى خارج البلاد إذا لم يكن ذلك ضروريا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال