وزير الأمن الداخلي يصادق على مرور مسيرة الاعلام لليمين المتطرف من باب العامود
بحث

وزير الأمن الداخلي يصادق على مرور مسيرة الاعلام لليمين المتطرف من باب العامود

تم منع مسيرة أعلام مشابهة نُظمت في الشهر الماضي من الوصول إلى باب العامود بعد أن فشل المنظمون والشرطة على الاتفاق على مسار للمسيرة

إسرائيليون يلوحون بالأعلام الإسرائيلية خلال مسيرة "يوم أورشليم" في القدس، 10 مايو، 2021. (AP Photo / Ariel Schalit)
إسرائيليون يلوحون بالأعلام الإسرائيلية خلال مسيرة "يوم أورشليم" في القدس، 10 مايو، 2021. (AP Photo / Ariel Schalit)

أعلن وزير الأمن الداخلي، عومر بارليف، أن مسيرة مثيرة للجدل لليمين المتطرف الإسرائيلي من المقرر أن تجرى في 29 مايو، ستمر من مسارها المعتاد من قلب الحي الإسلامي في البلدة القديمة بالقدس.

كما في السنوات الماضية، سيُسمح لـ”مسيرة الأعلام” للاحتفال بـ”يوم أورشليم” بالمرور عبر باب العامود إلى شارع “هاغاي” وصولا وإلى الحائط الغربي، بحسب ما قال بارليف عقب اجتماع مع ضباط الشرطة، وفقا لتقارير إعلامية عبرية.

تهدف المسيرة، التي يشارك فيها سنويا الآلاف من الشباب ونشطاء اليمين، إلى الاحتفال بتوحيد إسرائيل للمدينة في عام 1967، ولكن يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها استفزاز للفلسطينيين في المدينة، وغالبا ما تتصاعد التوترات حول الحدث.

رجل يهودي يلوح بالعلم الإسرائيلي يتجادل مع امرأة عربية بينما يحتفل الآلاف ب”يوم أورشليم” بالرقص عند باب العامود في طريقهم إلى الحائط الغربي في البلدة القديمة في القدس، 13 مايو، 2018. (Yonatan Sindel / Flash90)

في عام 2021،استهدف قصف صاروخي من غزة مدينة القدس في الوقت الذي كانت تقترب فيه المسيرة من باب العامود، مما أدى إلى اندلاع معارك عنيفة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة استمرت 11 يوما.

وتم منع مسيرة أعلام مشابهة نُظمت في الشهر الماضي في خضم فترة شديدة التوتر تزامن فيها عيدا الفصح اليهودي والمسيحي مع شهر رمضان من الوصول إلى باب العامود بعد أن فشل المنظمون والشرطة على الاتفاق على مسار للمسيرة.

دافع مسؤولون حكوميون في ذلك الوقت عن القرار بمنع المسيرة من الوصول إلى باب العامود بالقول إن المسيرة يجب أن تُقام في “يوم أورشليم”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال