وزيرة الداخلية: إسرائيل تعمل على تجنيد مقاطعة شعبية في الولايات المتحدة لشركة المثلجات “بن آند جيري”
بحث

وزيرة الداخلية: إسرائيل تعمل على تجنيد مقاطعة شعبية في الولايات المتحدة لشركة المثلجات “بن آند جيري”

أييليت شاكيد تزور مصنع البوظة الإسرائيلي للشركة، وتقول إنها تعمل مع مجموعات يهودية وإنجيلية للضغط على الشركة الأمريكية للتراجع عن مقاطعتها للمستوطنات

وزيرة الداخلية أييليت شاكيد تقوم بجولة في مصنع بن آند جيري في إسرائيل، 21 يوليو، 2021. (Flash90)
وزيرة الداخلية أييليت شاكيد تقوم بجولة في مصنع بن آند جيري في إسرائيل، 21 يوليو، 2021. (Flash90)

زارت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد مصنع بوظة “بن آند جيري” المحلي في إسرائيل يوم الأربعاء في عرض للدعم بعد أن أعلنت الشركة الأمريكية في وقت سابق من هذا الأسبوع أنها لن تسمح بعد الآن بتزويد المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية بمنتجاتها.

وقالت شاكيد إن السلطات الإسرائيلية تعمل على تجنيد مساعدة المجتمعات اليهودية والإنجيلية، وكذلك الجماعات المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة، لمقاطعة مُصنع المثلجات “حتى يغيروا قرارهم البغيض”.

وقالت شاكيد في المصنع الواقع في بئر طوفيا، وهي بلدة جنوبية تقع قرب مدينة كريات ملآخي: “اختارت بن آند جيري إنترناشونال التملق للمنظمات الإرهابية والمعادية للسامية بدلا من الإخلاص لحامل الترخيص الإسرائيلي للشركة”.

وقالت شاكيد إن إسرائيل ستفعل كل ما في وسعها في “المجالات القانونية والاستهلاكية والدبلوماسية” ضد الشركة الأمريكية لحملها على التراجع عن قرارها.

يوم الإثنين، أعلنت شركة بن آند جيري عن التوقف عن توزيع منتجاتها في “الأراضي الفلسطينية المحتلة”، في إشارة على ما يبدو إلى مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقالت إن القرار سيسري في نهاية عام 2022، عندما ينتهي عقدها مع الشركة المصنعة والموزع الإسرائيلي الحالي. لا يزال مستقبل مبيعات بن آند جيري في جميع أنحاء إسرائيل اعتبارا من عام 2023 موضع تساؤل.

يوم الثلاثاء، أرسل السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة غلعاد إردان رسائل إلى حكام الولايات الـ35 التي لديها قوانين مناهضة لحركة المقاطعة، يطالبهم فيها بفرض عقوبات على شركة بن آند جيري بسبب قرارها وقف المبيعات في المستوطنات.

وطلب إردان من حكام الولايات “التحدث علنا” ضد قرار الشركة واتخاذ “أي خطوات أخرى ذات صلة بما في ذلك ما يتعلق بقوانين ولاياتكم والتعاملات التجارية بين بن آند جيري وولاياتكم”، وقال إنه نسق الخطوة مع وزير الخارجية يائير لابيد.

تشمل الولايات التي أقرت تشريعات مناهضة لحركة المقاطعة فلوريدا وإلينوي ونيويورك ونيوجيرسي وكاليفورنيا وماريلاند وتكساس – ولكن ليس فيرمونت، حيث يقع المقر الرئيسي لشركة بن آند جيري.

في مؤتمر صحفي لوزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء، قال المتحدث باسم الوزراة نيد برايس إنه ليس لديه “رد فعل بخصوص تصرفات شركة خاصة. ما أود أن أقوله هو أننا نرفض بشدة حركة BDS، التي تستهدف إسرائيل بشكل غير منصف”، مستخدما الأحرف الأولى باللغة الانجليزية لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات.

في غضون ذلك ، أعلن عدد متزايد من محلات السوبر ماركت “الكوشير” في الولايات المتحدة وحول العالم أنها ستتوقف عن تخزين منتجات بن آند جيري في أعقاب القرار.

وقالت “مورتون ويليامز”، وهي شبكة متاجر سوبر ماركت تضم 16 متجرا في منطقة مدينة نيويورك، إنها ستخفض عدد منتجات بن آند جيري التي تبيعها بنسبة 70%، وستتوقف عن الترويج لها في منشوراتها الأسبوعية وستعرضها في مواقع يصعب العثور عليها في متاجرها.

وقالت شبكة “سيزونز”، التي لديها ستة متاجر في نيويورك ومحيطها، إنها ستزيل جميع منتجات بن آند جيري من محلاتها، قائلة: “نحن نقف مع إسرائيل. دائما”.

في تينيك، نيوجيرسي، موطن عدد كبير من السكان اليهود، قالت كل من “سيدار ماركت” و”غلات إكسبريس” ، وكذلك “غراند آند إسيكس” في بيرغينفيلد المجاورة، إنها ستتوقف عن بيع منتجات الشركة.

وقالت شبكة “كوشر كينغدوم”، في ملبورن، أستراليا، إنها ستتوقف هي أيضا عن بيع بوظة بن آند جيري وستقوم بتفريغ مخزونها المتبقي بسعر مخفض.

يوم الأربعاء، أعلنت “هيئة كوشير”، التي تتخذ من سيدني مقرا لها، عن إزالة بوظة بن آند جيري من  قائمة المنتجات المعتمدة احتجاجا على مقاطعة المستوطنات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال