وزيرة الخارجية السويدية تدين “الفساد في السلطة الفلسطينية” خلال اجتماعها مع قادة فلسطينيين
بحث

وزيرة الخارجية السويدية تدين “الفساد في السلطة الفلسطينية” خلال اجتماعها مع قادة فلسطينيين

آن ليندي تعرب عن ترددها بشأن المساعدات؛ ومسؤول فلسطيني يدعي أن التصريحات التي نشرتها الإذاعة العامة السويدية ملفقة من قبل مواقع تابعة لحركة حماس

وزيرة الخارجية الخارجية السويدية آن ليندي تلتقي برئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية في رام الله يوم الثلاثاء 19 أوكتوبر 2021 (وفا)
وزيرة الخارجية الخارجية السويدية آن ليندي تلتقي برئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية في رام الله يوم الثلاثاء 19 أوكتوبر 2021 (وفا)

انتقدت وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي الفساد المزعوم في السلطة الفلسطينية، بعد اجتماع مع قادة السلطة الفلسطينية في رام الله يوم الثلاثاء خلال زيارتها الأخيرة لإسرائيل والضفة الغربية.

وأعربت ليندي عن ترددها بشأن المساعدات الاقتصادية السويدية للفلسطينيين، قائلة إن انتشار الفساد يعيق الدعم السويدي. كان التوبيخ النادر بمثابة خروج عن الدعم السويدي الطويل الأمد للفلسطينيين.

وقالت ليندي لقناة الإذاعة العامة السويدية يوم الثلاثاء قبل اجتماعاتها مع المسؤولين في رام الله: “إذا كنا قادرين على دعم التنمية الاقتصادية بشكل كامل، فلا يمكن بالطبع أن يكون فساد على هذا المستوى كما هو الحال في فلسطين”.

لطالما طالت الاتهامات بالمحاباة والفساد المسؤولين في رام الله وأثارت احتجاجات متفرقة ضد السلطة الفلسطينية. وفقا لاستطلاع حديث أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، يعتقد حوالي 83% من الفلسطينيين أن هناك فسادا في مؤسسات السلطة الفلسطينية.

والتقت ليندي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية ونظيرها رياض المالكي خلال زيارتها السريعة للمنطقة يوم الثلاثاء.

وقال مكتب عباس في بيان عقب الاجتماع إن “ليندي شددت على أن السويد ستواصل تقديم الدعم للشعب الفلسطيني لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية”.

تخصص خطة التمويل الحالية للحكومة السويدية حوالي 180 مليون دولار كمساعدات تنموية للفلسطينيين بين عامي 2020-2024. كما مولت السويد الملايين على شكل دعم مباشر للميزانية لرام الله من خلال الاتحاد الأوروبي، أكبر مانح منفرد للسلطة الفلسطينية.

و قال اشتية في بيان عقب الاجتماع: “نحن فخورون بعلاقتنا مع السويد، سواء كانت ثنائية أو كجزء من الاتحاد الأوروبي. نأمل أن تكون بمثابة نموذج لبقية أوروبا”.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يلتقي بوزيرة الخارجية السويدية آن ليندي في 19 اكتوبر 2021 (وفا)

كما التقت ليندي في وقت سابق بوزير الخارجية يائير لابيد، خلال أول زيارة لوزير خارجية سويدي لإسرائيل منذ عقد.

انتشرت تعليقات ليندي حول الفساد الفلسطيني على نطاق واسع في وسائل الإعلام الفلسطينية، وخاصة في المواقع الإخبارية التابعة لحركة حماس.

ادعى مساعد عباس منذ فترة طويلة أحمد مجدلاني، والذي يشغل حاليا منصب وزير الشؤون الاجتماعية، أن التصريحات ملفقة من قبل وسائل الإعلام التابعة لحماس، على الرغم من ظهورها على قناة إذاعة سويدية تمولها الحكومة.

وقال مجدلاني لشبكة “وطن” الفلسطينية المستقلة: “وزيرة الخارجية السويدية صديقة شخصية لي ولا يمكن أن يصدر عنها مثل هذا التصريح الذي فبركته مواقع تابعة لحماس وفصيل آخر”.

تزايد إحباط المانحين الدوليين بسبب الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المتعثر، فضلا عن زيادة انتقادهم الصريح لما يعتبره بعض المراقبين سلطة فلسطينية فاسدة وسلطوية.

ولم يرد متحدث بإسم وزارة الخارجية السويدية على طلبات التعليق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال