إسرائيل في حالة حرب - اليوم 193

بحث

وزيران بلجيكيان يطالبان باستبعاد إسرائيل من مسابقة يوروفيجن بسبب حرب غزة

قال وزيرا الثقافة إن على المسابقة استبعاد إسرائيل كما استبعدت روسيا بعد غزو أوكرانيا؛ إذاعة "كان" تقول إن اتحاد البث الأوروبي لم يوافق بعد على الأغنية الجديدة، "إعصار"

إيدن جولان، الفائزة بمسابقة “The Next Star to the Eurovision” خلال العرض النهائي في 6 فبراير، 2024. (Koko/Flash90)
إيدن جولان، الفائزة بمسابقة “The Next Star to the Eurovision” خلال العرض النهائي في 6 فبراير، 2024. (Koko/Flash90)

دعا وزيران بلجيكيان إلى استبعاد إسرائيل من مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) بسبب استمرار حربها في غزة، كإجراء عقابي على سقوط ضحايا بين المدنيين الفلسطينيين.

وثار جدل حول فعاليات ثقافية‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬مختلفة بسبب الصراع إذ يقاوم اتحاد البث الأوروبي، الذي ينظم المسابقة، مطالبة بعض الفنانين والنشطاء باستبعاد إسرائيل من مسابقة يوروفيجن السنوية في أوروبا والتي من المقرر إقامتها من السابع إلى 11 مايو المقبل.

وأيّدت بنيدكت لينارد وزيرة الثقافة البلجيكية في المنطقة الناطقة بالفرنسية ونظيرها الفلمنكي بنيامين دالي هذا الإجراء.

وقالت لينارد على منصة إكس للتواصل الاجتماعي “مثلما استُبعدت روسيا من المسابقات ومسابقة يوروفيجن بعد غزوها لأوكرانيا، يجب استبعاد إسرائيل أيضا إلى أن تضع حدا لانتهاكاتها السافرة للقانون الدولي وتسببها في سقوط آلاف الضحايا، لا سيما الأطفال”.

ولم يصدر رد فوري من اتحاد البث الأوروبي أو من إسرائيل. وقد رد اتحاد البث الأوروبي مرارا وتكرارا على مثل هذه الاستفسارات بالإشارة إلى أن هيئة البث العامة “كان”، باعتبارها وسيلة إخبارية مستقلة، تلبي جميع متطلبات المشاركة في المسابقة – على عكس نظيرتها الروسية – وبالتالي لن يتم استبعادها.

وقالت لينارد للبرلمان أمس الأربعاء إنها ستطلب من راديو وتلفزيون بلجيكا الناطق بالفرنسية (آر.تي.بي.إف)، والذي ينظم مشاركة بلجيكا في يوروفيرجن، التعبير عن مسألة إسرائيل لاتحاد البث الأوروبي.

المقر الرئيسي لاتحاد البث الأوروبي الذي ينظم مسابقة يوروفيجن، في 23 مارس 2017 في جنيف. (Fabrice COFFRINI / AFP)

ووفقا لتقرير صادر عن هيئة الإذاعة الفلمنكية (في.آر.تي)، قال دالي إنه سيكون من المناسب استبعاد إسرائيل من المسابقة في الوقت الذي يعاني فيه العديد من المدنيين الفلسطينيين.

ووافقت إسرائيل بالفعل على مراجعة كلمات الأغنية التي قد تشارك في يوروفيرجن بعد أن اعترض اتحاد البث الأوروبي على بعض الكلمات التي تشير على ما يبدو إلى الهجوم الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر، والذي قتل فيها 1200 شخص في جنوب إسرائيل واحتجز 253 آخرين كرهائن في غزة.

والأغنية الأولى التي قدمتها إسرائيل هي (أكتوبر رين) “مطر أكتوبر” للمغنية إدين جولان. وتضمنت الأغنية عبارات مثل “لم يعد هناك هواء للتنفس” و”كانوا جميعهم أطفالا طيبين، كل واحد منهم”، في إشارة واضحة إلى ضحايا عمليات القتل والخطف التي نفذتها حماس، وهو ما أشعل فتيل الحرب في غزة.

وسوف تقام مسابقة يوروفيجن هذا العام في مدينة مالمو السويدية، وتُعتبر فعالية غير سياسية ويمكن استبعاد المتسابقين في حال إخلالهم بهذه القاعدة.

وقالت إذاعة “كان” يوم الأحد الماضي إنها ستقدم بدلاً من ذلك أغنية جديدة بعنوان (هوريكين) “إعصار”، مستوحاة من لحن أغنية أكتوبر راين ولكن مع كلمات جديدة، تدور حول “شابة تنجو من أزمة شخصية”. وأشارت “كان” إلى أن الأغنية لا تزال تنتظر موافقة اتحاد البث الأوروبي، ولكنها ستتمكن من استئناف القرار إذا تم رفض الأغنية مرة أخرى.

وقالت هيئة الإذاعة العامة يوم الخميس إنها لم تحصل بعد على موافقة رسمية من اتحاد البث الأوروبي على الأغنية، لكنها تخطط للكشف عنها يوم الأحد بغض النظر.

وفازت إسرائيل بالمسابقة أربع مرات – في أعوام 1978، 1979، 1998، وآخرها في عام 2018 مع أغنية “لعبة” لنيتاع بارزيلاي.

اقرأ المزيد عن