وزارة العدل تبرئ شرطي قتل شابا عربيا كان يعاني من اضطرابات نفسية
بحث

وزارة العدل تبرئ شرطي قتل شابا عربيا كان يعاني من اضطرابات نفسية

وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة تقول إن الشرطي شعر ’بقلق حقيقي على حياته’ خلال حادث مثير للجدل وقع في شهر فبراير؛ عائلة المرحوم منير عنبتاوي ستستأنف على القرار

أفراد عائلة منير عنبتاوي البالغ من العمر 33 عاما، والذي قُتل رميا بالرصاص بعد محاولته كما يُزعم طعن ضابط شرطة، في منزلهم في حيفا، 30 مارس، 2021. (Roni Ofer / Flash90)
أفراد عائلة منير عنبتاوي البالغ من العمر 33 عاما، والذي قُتل رميا بالرصاص بعد محاولته كما يُزعم طعن ضابط شرطة، في منزلهم في حيفا، 30 مارس، 2021. (Roni Ofer / Flash90)

أغلقت وزارة العدل يوم الأحد تحقيقا بشأن شرطي قتل شابا عربيا من مواطني إسرائيل كان يعاني من اضطرابات نفسية بعد إطلاق النار عليه في حيفا في حادث وقع في شهر فبراير، قائلة إن الشرطي كان يخشى بشكل منطقي على حياته.

وقالت وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة، وهي هيئة تابعة لوزارة العدل تنظر في مزاعم عن وحشية الشرطة ، في بيان “على الرغم من النتيجة المأساوية، فإن الحادث سار وفق القانون والإجراءات”.

وفقا لتقارير، تعرض منير عنبتاوي، وهو مواطن عربي يعاني من اضطرابات نفسية، لنوبة ذهانية في أواخر شهر مارس، وحاولت والدته استدعاء الإسعاف، لكنها وصلت بالخطأ إلى الشرطة، التي أسفر وصولها إلى المكان عن النتيجة المأساوية.

بحسب وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة، بعد وصوله إلى المكان، خاطب الشرطي عنبتاوي، دون أن يدرك بأنه الشخص المعني من المكالمة الهاتفية. عنبتاوي أخفى بحوزته سكينا وراء ظهره وسار باتجاه الشرطي. بمجرد أن أدار ظهره، بدأ عنبتاوي بملاحقة الشرطي في الشارع وهو يلوح بالسكين باتجاهه.

منير عنبتاوي مع شقيقته. (Mossawa Center)

في اللقطات التي صورتها كاميرا الأمن، بالإمكان رؤية عنبتاوي وهو يلوّح بما يبدو كسكين ويلاحق الشرطي.

وقالت وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة في بيان “من منطلق قلق حقيقي على حياته، سحب الشرطي مسدسه وأطلق ثلاث طلقات على المرحوم، أصابت اثنتان منها المرحوم وأسفرت في النهاية عن وفاته”.

واتهمت عائلة عنبتاوي الشرطة باستخدام القوة المفرطة ضد منير، الذي كان من الممكن السيطرة عليه دون قتله، كما تقول.

وقال شقيق منير، أمير عنبتاوي، للقناة 12 في شهر مارس: “لماذا خمس رصاصات؟ حسنا، أطلق عليه رصاصة واحدة. لقد أصيب. لكن رصاصة واحدة، وأخرى إضافية، وأخرى إضافية. لقد قاموا بتحييده”، وأضاف أن الشرطة “اغتالت” شقيقه.

في أعقاب إعلان وزارة العدل الأحد، تعهدت عائلة عنبتاوي بالاستئناف على القرار. في بيان، قالت العائلة إنها تدرس تقديم دعوى مدنية ضد الشرطي.

العائلة رفضت أيضا لقاء أعضاء من فريق وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة الذي قرر إغلاق الملف ضد الشرطي، حسبما قالت وزارة العدل.

في حين أن اختصاص وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة التحقيق في سوء سلوك الشرطة، ازدادت في الأشهر الأخيرة الانتقادات للوحدة من قبل سياسيين من اليسار وعرب إسرائيليين، الذين يقولون إنه تحقيقاتها نادرا ما تنتهي بقديم لوائح اتهام.

وزير الأمن العام أمير أوحانا، الذي يشرف على قوة الشرطة الإسرائيلية، أعرب عن دعمه للشرطي الذي أطلق النار على عنبتاوي. بعد وقت قصير من إطلاق النار أعرب أوحانا عن “التقدير الكامل” للشرطي “لتصرفه كما هو متوقع منه”.

وزير الأمن العام أمير أوحانا في مؤتمر القدس السنوي لمجموعة “بشيفاع” في القدس، 15 مارس 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وبعثت نقابة الأطباء النفسيين في إسرائيل بعد الحادث ببيان إلى المفوض العام للشرطة كوبي شبتاي، قالت فيه إن ينبغي عليه “أن ينشئ على الفور ترتيبات تدريبية وفرق تدخل لمعالجة الحالات التي تتعلق [بمواطنين يعانون من اضطرابات] نفسية”.

في العام الماضي، وفي حادثة مماثلة، قتلت الشرطة رجلا (30 عاما ) يعاني من اضطرابات نفسية يُدعى شيرئيل حابورا. وقالت الشرطة إن حابورا حاول طعن أحد الشرطيين.

كما أطلقت الشرطة في العام الماضي النار على إياد الحلاق، شاب عربي يعاني من التوحد، في البلدة القديمة في القدس، وأقرت بعد ذلك بأن عناصرها ظنت خطأ أنه إرهابي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال