وزارة الطاقة توفر منح بقيمة 6.3 مليون دولار لـ 16 مشروع لتخزين الطاقة
بحث

وزارة الطاقة توفر منح بقيمة 6.3 مليون دولار لـ 16 مشروع لتخزين الطاقة

من بين المشاريع المختارة: إنتاج الهيدروجين بالطاقة الشمسية، وبطاريات "كوشير" لتشغيل مدرسة دينية في يوم السبت، وطوب جليدي يخزن الطاقة لأنظمة التبريد

نظام "نوسترومو آيس بريك" لتخزين الطاقة من خلال خلايا الجليد المعيارية للمباني التجارية والصناعية. (نوسترومو)
نظام "نوسترومو آيس بريك" لتخزين الطاقة من خلال خلايا الجليد المعيارية للمباني التجارية والصناعية. (نوسترومو)

إنتاج الهيدروجين الذي يعمل بالطاقة الشمسية، بطاريات “كوشير” لتشغيل مدرسة دينية في يوم السبت والأعياد، طوب جليدي الذي يخزن الطاقة ثم يطلقها في أنظمة التبريد، ولوحة شمسية مدموجة بنظام تخزين للمزارعين البدو هي من بين 16 مشروعا أعلنت وزارة الطاقة يوم الثلاثاء أنها ستحصل على جزء من منحة إجمالية قدرها 20 مليون شيكل (6.3 مليون دولار) لتطوير تكنولوجيا تخزين الطاقة.

تم منح مبلغ 11.7 مليون شيكل (3.7 مليون دولار) لـ 11 مشروعا لبطاريات الليثيوم، مع تخصيص 4.3 مليون شيكل (1.35 مليون دولار) لمبادرتين متخصصة بالهيدروجين. وتم تخصيص مبلغ 4 ملايين شيكل (1.3 مليون دولار) لثلاثة مشاريع أخرى.

وسيقوم جميع المستلمين بإنشاء نماذج أولية في إسرائيل.

حددت إسرائيل هدف توليد 30% من الطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2030. لكن لا يمكن الاعتماد على هذه الطاقة ما لم يتم تخزين بعضها لأيام لا تشرق فيها الشمس أو لا تهب فيها الرياح.

لمعالجة هذه المشكلة، طورت “نوسترومو” للطاقة نظام تخزين يسمى “أيس بريك”، والذي، على عكس الليثيوم، لا يستخدم أي مواد أرضية سامة أو نادرة. يخزن الطاقة الحرارية الباردة على شكل كبسولات جليدية، ويطلقها للتبريد خلال فترات ذروة الكهرباء.

وستقوم الآن بتجربة دمج تقنيتها في محطة تبريد في مستشفى سوروكا في جنوب إسرائيل، حيث يمثل تكييف الهواء حوالي 40% من فاتورة الكهرباء.

بشكل منفصل، ستوفر “إي دي إف” للطاقة المتجددة، وهي جزء من مجموعة المرافق الفرنسية “إي دي إف”، التي افتتحت الأسبوع الماضي حقلها الثاني والعشرين للطاقة الشمسية في إسرائيل في تمناع بالقرب من إيلات، “مدرسة دينية رئيسية في بني براك” بالقرب من تل أبيب بنظام بطاريات ليثيوم لاستبدال مولد وقود الديزل الملوث المستخدم حاليا في أيام السبت والأعياد عندما يُحظر على اليهود المتدينين إشعال الكهرباء.

بالإضافة إلى ذلك، سترتبط شركة “فينيرجي”، التي تجمع الأكسجين من الهواء المحيط بالمعادن – الألومنيوم لتوليد الطاقة والزنك لتخزين الطاقة – مع شركة “دورال” للطاقة لتوفير التخزين في أحد مرافق الطاقة المتجددة التابعة للأخيرة في كيبوتس معالي غلبوع بالقرب من بيت شان في شمال إسرائيل.

الأسبوع الماضي، ذكرت صحيفةالتايمز أوف إسرائيل أن شركة تخزين الطاقة “أوغويند”، التي تستخدم المياه لضغط الهواء في الغرف تحت الأرض، وقعت اتفاقية مع شركة الكهرباء الإسرائيلية لبناء أول منشأة من نوعها في العالم، في ديمونا، جنوب إسرائيل.

إحدى بطاريات “أوغويند” الهوائية البوليمرية في كيبوتس ياهيل في جنوب إسرائيل، 15 ديسمبر 2021. (سو سوركس / تايمز أوف إسرائيل)

ستستخدم شركة أخرى، “إنيرسول”، منحة وزارة الطاقة الخاصة بها لإنشاء نموذج أولي لخزانات الهواء المضغوط على عمق 100 متر (330 قدما) تحت سطح البحر.

تقوم وزارة الطاقة حاليا بتجربة الأنظمة الزراعية الفولتية (بالطاقة الشمسية) قبل صياغة لوائح لها. تتكون هذه الأنظمة من الألواح الكهروضوئية، والمعروفة أيضا باسم الألواح الشمسية، المثبتة فوق حقول المحاصيل التي تسهل نمو المحاصيل وتولد الكهرباء في نفس الوقت.

ومع ذلك، ستقوم شركة إسرائيلية أخرى، “أغري لايت”، ببناء منشأة دامجة للزراعة الفولتية والتخزين في الاراضي التي يزرعها البدو في جنوب إسرائيل. هناك، يستخدم العديد من البدو الألواح الشمسية غير المتصلة بشبكة الكهرباء، إلى جانب مرافق التخزين غير المنظمة. يسعى المشروع التجريبي إلى تقليل عدد خطوط التوزيع والألواح غير المنظمة ومنشآت التخزين مع خفض تكاليف الكهرباء أيضا.

بالإضافة إلى ذلك، تم اختيار العديد من الشركات لتكون رائدة في أشكال مختلفة من شواحن المركبات الكهربائية، من بينها شركة البنية التحتية المحدودة الحكومية للطاقة.

مع التركيز على النقل والصناعة، ستنشئ الشركة موقعا صناعيا تجريبيا حيث تعمل الطاقة الشمسية على إطلاق عملية إنتاج الهيدروجين (ما يسمى بالهيدروجين الأخضر).

وسيتم استخدام كل من الهيدروجين والبطاريات لتخزين الطاقة لاستخدامات مثل شحن المركبات الكهربائية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال