وزارة الصحة في إسرائيل تحذر من تفشي فيروس كورونا في السجون
بحث

وزارة الصحة في إسرائيل تحذر من تفشي فيروس كورونا في السجون

حث نائب مدير الوزارة وزارة الداخلية على تعزيز التباعد والنظافة بعد إصابة عدد من السجناء والسجانين من قبل سجناء جدد

حراس سجن يرتدون ملابس واقية كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، اثناء نقلهم سجينًا يشتبه في إصابته بفيروس كورونا في مركز شعاريه تسيديك الطبي في القدس، 30 مارس 2020. (Yossi Zamir / Flash90)
حراس سجن يرتدون ملابس واقية كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا، اثناء نقلهم سجينًا يشتبه في إصابته بفيروس كورونا في مركز شعاريه تسيديك الطبي في القدس، 30 مارس 2020. (Yossi Zamir / Flash90)

حذرت وزارة الصحة من أن فيروس كورونا قد ينتشر بسرعة بين السجناء في السجون، داعية إلى التزام أقوى بقواعد النظافة والتباعد.

وعلى عكس العديد من البلدان الأخرى، السجون في إسرائيل بقيت معزولة حتى الآن في الغالب من الوباء، مع عدد قليل فقط من الحالات المؤكدة بين السجناء والحراس، لكن حذر مسؤولا طبيا رفيعا يوم الاثنين من علامات على أن العدوى داخل نظام السجون قد ترتفع.

وكتب نائب مدير عام وزارة الصحة، إيتامار غروتو، إلى مدير عام وزارة الداخلية، موشيه إدري، يوم الاثنين، بحسب اذاعة “كان” العامة، “للأسف، شهدنا في الأيام الأخيرة تقاريرا عن المرض، وحالات عدوى مؤكدة في مصلحة السجون الإسرائيلية التي تتطلب من جميع المعنيين تنفيذ ما تنص عليه المبادئ التوجيهية”.

وقال متحدث بإسم مصلحة السجون لتايمز أوف إسرائيل يوم الثلاثاء إنه منذ بدء تفشي الفيروس في وقت سابق من هذا العام، تم تشخيص اصابة 19 حارسا وخمسة سجناء بالفيروس.

وقال المتحدث إن جميع الحالات المؤكدة مصدرها السجناء الجدد أو أولئك الذين يتم نقلهم إلى المحكمة لجلسات الاستماع.

وحثت رسالة غروتو على الحرص على فصل السجناء عن السجناء الجدد، بالإضافة إلى الالتزام الأفضل بتدابير الحماية والنظافة، بما في ذلك التهوية المناسبة للغرف المغلقة.

وذكر غروتو أيضا أنه يجب توخي الحذر أثناء زيارات المحامين وأثناء الرحلات إلى جلسات المحكمة.

إيتامار غروتو، نائب المدير العام لوزارة الصحة، يتحدث في مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا، 29 مايو 2020. (Screen capture: Facebook)

وقال غروتو لإدري أنه وافق على التحضير لإجراء 2600 اختبار فيروس كل أسبوع في السجون.

وقالت المتحدثة إن جهاز الأمن العام طلب من غروتو إرسال تحذير بشأن تصاعد الإصابات في السجون إلى جميع السلطات المعنية بالتعامل مع السجناء، مثل وزارتي العدل والداخلية، وكذلك إدارة المحاكم.

وأفادت اذاعة “كان” أنه تم اثبات اصابة أربعة سجناء في سجن أبو كبير في تل أبيب، وهو سجن أمني في سجن جلبوع، وستة حراس في السجن الروسي (المسكوبية) في القدس. ونتيجة لذلك، لم تستقبل تلك السجون سجناء جدد.

وفي 17 مارس، تم عزل سجون إسرائيل عن العالم الخارجي – مع عدم قدرة السجناء على استقبال الزيارات، مقابلة محاميهم أو الخروج لإجازات – كجزء من جهود الحكومة لمنع الوباء من دخول نظام السجون.

وقال المتحدث أنه بموجب القيود الحالية، يُسمح فقط للأشخاص الذين مثلوا سابقا أمام المحكمة بمواصلة حضور جلسات الاستماع بينما الجدد يحضرون الجلسات بواسطة الفيديو. ويسمح بزيارات المحامين.

وتشهد إسرائيل عودة متصاعدة للعدوى بالفيروس بعد أن رفعت إجراءات الإغلاق واسعة النطاق التي بدأت في منتصف مارس والتي سيطرت على تفشي المرض الأولي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال