وزارة الصحة توصي بتطعيم المتعافين من كورونا بجرعة واحدة من اللقاح
بحث

وزارة الصحة توصي بتطعيم المتعافين من كورونا بجرعة واحدة من اللقاح

من المحتمل أن تتم الموافقة على توصية فرقة العمل، مع السماح لجميع الذين تعافوا من فيروس كورونا بالحصول على اللقاح بعد 3 أشهر من التعافي

رجل إسرائيلي يتلقى لقاحا في مركز تطعيمات ضد كوفيد-19 تابع لصندوق المرضى "مئوحيدت" في كفر حباد، 16 فبراير 2021 (Flash90)
رجل إسرائيلي يتلقى لقاحا في مركز تطعيمات ضد كوفيد-19 تابع لصندوق المرضى "مئوحيدت" في كفر حباد، 16 فبراير 2021 (Flash90)

من المتوقع أن توصي وزارة الصحة بتلقيح الذين تعافوا من فيروس كورونا بجرعة لقاح واحدة، بعد ثلاثة أشهر من التعافي.

وقدمت فرقة عمل مختصة بالوباء التوصية في اعقاب تقارير عن اصابة أشخاص تعافوا من كوفيد-19 مرة أخرى.

وعلى أي تغيير في السياسة الحصول على موافقة حيزي ليفي، المدير العام لوزارة الصحة، لكن من المتوقع على نطاق واسع أن يدعم ليفي التوصية لأن إسرائيل لديها حاليا فائض من جرعات اللقاح.

وذكرت القناة 13 الإخبارية أن الوزارة تواصل مناقشة عدد الجرعات التي يجب أن يتلقاها المتعافون.

ولا تدعو بروتوكولات التطعيم الحالية إلى تطعيم الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا، ومن المقرر أن يحصل الإسرائيليون الذين تعافوا من كوفيد-19 على “الجواز الأخضر” الذي يسمح لهم بالمشاركة في الأنشطة التي تقتصر على الأشخاص الذين تلقوا التطعيم.

ولكن كانت هناك تكهنات بأن الأشخاص المصابون الذين يعانون من أعراض خفيفة أو لا يعانون من أعراض قد لا يطورون أجساما مضادة فعالة بشكل كاف لمنع الإصابة مرة أخرى.

ووفقا لأحدث أرقام وزارة الصحة، تعافى أكثر من 688 ألف إسرائيلي من المرض منذ أن بدأ الوباء العام الماضي.

وحتى يوم الخميس، تلقى أكثر من 4.2 مليون إسرائيلي جرعة اللقاح الأولى، وأكثر من 2.8 مليون الجرعتين. وحوالي 3 ملايين إسرائيلي غير مؤهلين لتلقي التطعيم، بما في ذلك الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما والأشخاص الذين تعافوا من المرض، اضافة الى أسباب أخرى.

إسرائيليون يتلقون لقاحات ضد فيروس كورونا ومشروبات كحولية مجانية في حدث نظمته بلدية تل أبيب لتشجيع التطعيم، في حانة في تل أبيب، 18 فبراير 2021 (Tomer Neuberg / Flash90)

أظهر استطلاع أجري يوم الثلاثاء على الإسرائيليين الذين لم يتلقوا اللقاح أن 41% منهم قالوا إنهم يخشون الآثار الجانبية المحتملة للقاح، و30% غير متأكدين من فعالية اللقاح، 27% قالوا إنهم سيتلقون التطعيم قريبا، واستشهد 10% بمعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي ، وقال 4% إن الحوافز غير كافية. وسُمح لمن شملهم استطلاع الرأي إعطاء أكثر من إجابة واحدة.

وقال حوالي 25% ممن لم يتلقوا اللقاح إنهم لا يعتزمون الحصول على التطعيم.

وأظهر استطلاع آخر يوم الثلاثاء أنه على الرغم من الزيادة الحادة في الإصابات بين الأطفال بالفيروس، إلا أن 41% فقط من الآباء قالوا إنهم يعتزمون تطعيم أطفالهم بمجرد أن يصبح التطعيم متاحا لمن هم دون سن 16 سنة. وأظهر استطلاع الرأي، الذي أجراه معهد “روشينيك” للأبحاث، أن 29% من الآباء لا يخططون لتطعيم أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين 6-15 عاما، 30% غير متأكدين ، و41% يخططون لذلك.

وقد أصبحت مسألة التردد والتشكيك في اللقاح مصدر قلق متزايد، مع تباطؤ حملة التطعيم الإسرائيلية الرائدة عالميا في الأسابيع الأخيرة. إلا أن المعدلات ارتفعت مجددا هذا الأسبوع بعد أن صادق الوزراء على إعادة فتح مرافق وفعاليات معينة فقط لمتلقي اللقاح أو من تعافى من المرض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال