وزارة الصحة توافق على لقاح شركة “موديرنا”، ومن المتوقع وصول أول شحنة هذا الشهر
بحث

وزارة الصحة توافق على لقاح شركة “موديرنا”، ومن المتوقع وصول أول شحنة هذا الشهر

قالت شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية إن إسرائيل أعطت الضوء الأخضر للقاح كوفيد-19 الخاص بها، وطلبت 6 ملايين جرعة، بينما أبلغ المسؤولون عن أكثر من 7000 حالة جديدة، أعلى حصيلة يومية منذ شهور

عامل صحي يجهز جرعة لقاح ضد فيروس كورونا في مركز تطعيم في القدس، 4 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
عامل صحي يجهز جرعة لقاح ضد فيروس كورونا في مركز تطعيم في القدس، 4 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

قالت شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية “موديرنا” يوم الإثنين إن وزارة الصحة الإسرائيلية وافقت على لقاحها ضد كورونا، وتتوقع أن تبدأ في شحن الجرعات إلى إسرائيل هذا الشهر.

وقالت “موديرنا” إن إسرائيل ستحصل على ما مجموعه 6 ملايين جرعة من اللقاح، التي تكفي لتطعيم 3 ملايين شخص.

وجاء هذا الإعلان في الوقت الذي تواجه فيه إسرائيل، الخاضعة لإجراءات الإغلاق، تفشي حاد للموجة الثالثة من الفيروس، ونقص في جرعات اللقاح، رغم أنها تتصدر العالم في حملتها التطعيمية.

وجاء إعلان “موديرنا” ليلة الاثنين في إسرائيل ولم تؤكده وزارة الصحة. وكان من المتوقع أن تحذو إسرائيل حذو الولايات المتحدة، التي وافقت على لقاح “موديرنا” الشهر الماضي.

ولم يتم استخدام لقاح “موديرنا” في إسرائيل حتى الآن كجزء من برنامج التطعيم، الذي اعتمد حتى الآن على اللقاح الذي طورته شركتا “فايزر” و”بيونتيك”.

وذكر بيان “موديرنا” إن “وزارة الصحة الإسرائيلية أمنت 6 ملايين جرعة ومن المتوقع أن تبدأ عمليات التسليم الأولى في يناير الجاري”. ولم يحدد البيان عدد الجرعات التي ستصل في البداية، لذلك من غير الواضح ما إذا كانت الشحنات الأولى ستساعد إسرائيل على تجنب النقص المتوقع في جرعات اللقاح.

وموافقة اسرائيل على لقاح “موديرنا” هي الثالثة في العالم، بعد موافقة الولايات المتحدة وكندا. وقالت الشركة إنه يتم دراسة الموافقة على لقاحها في الاتحاد الأوروبي وسنغافورة وسويسرا والمملكة المتحدة أيضا.

ممرضة تحمل قارورة لقاح شركة “موديرنا” ضد كوفيد-19 في بوسطن، ماساتشوستس، 30 ديسمبر 2020 (Elise Amendola / AP)

ووصف الرئيس التنفيذي لشركة “موديرنا” ستيفان بانسيل موافقة إسرائيل على القاح بأنها “لحظة تاريخية” في المعركة العالمية ضد الفيروس.

“هذا الترخيص التنظيمي الثالث للقاح موديرنا ضد كوفيد-19، والأول خارج أمريكا الشمالية. أود أن أشكر وزارة الصحة الإسرائيلية على جهودها، حيث عمل فريقها بلا كلل إلى جانب فريقنا لضمان الحصول على ترخيص لهذا اللقاح في الوقت المناسب”.

وكبير المسؤولين الطبيين في شركة “موديرنا”، تال زاكس، هو إسرائيلي، وقد قال في وقت سابق إن إسرائيل ستكون من أوائل الدول التي تتلقى اللقاح.

وكان من المفترض في البداية أن تبدأ شركة “موديرنا” عمليات التسليم إلى إسرائيل في مارس. وذكر تقرير الأسبوع الماضي، الذي رفضت وزارة الصحة تأكيده، أن “موديرنا” سترسل مليون جرعة هذا الأسبوع.

ويستخدم لقاح “موديرنا” تقنية mRNA المشابهة لقاح “فايزر/بيونتيك”، ولكن من السهل التعامل معه لأنه لا يحتاج إلى التبريد في درجات حرارة منخفضة للغاية. وفي التجارب التي شملت 30 ألف متطوع، بلغت فعالية اللقاح في الوقاية من أعراض مرض كوفيد-19 نسبة 94% عند البالغين. ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان اللقاح يمنع انتشار المرض بدون أعراض.

أشخاص يمرون أمام مركز تطعيم في القدس، 4 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وتسير حملة التطعيم في إسرائيل على قدم وساق، لكن عدد الإصابات الجديدة واصل الارتفاع يوم الإثنين بينما يدرس الوزراء تشديد قيود الإغلاق.

وقالت وزارة الصحة في وقت متأخر من يوم الاثنين إنه تم تأكيد 7061 إصابة جديدة خلال اليوم، وهو رقم أولي من المرجح جدا أن يرتفع مع معالجة المزيد من الاختبارات والبيانات. ويبدو أن هذه أعلى حصيلة يومية منذ أوائل أكتوبر، خلال وصول الموجة الثانية ذروتها.

وهناك 53,912 حالة نشطة، و772 مريضًا في حالة خطيرة، وقد توفي 3445 إسرائيليًا بسبب كوفيد-19 حتى الآن.

وحذر مدراء المستشفيات يوم الاثنين من أنهم يرون علامات على دخول إسرائيل في أسوأ موجة للوباء حتى الآن، وأن الحالات الجديدة تغمر المستشفيات. وقال وزير الصحة يولي إدلشتين للوزراء إن إسرائيل تتجه نحو نفس مصير إيطاليا، التي كانت العام الماضي واحدة من أكثر البلدان تضررا وشهدت حتى الآن وفاة حوالي 75 ألف شخص.

وقامت إسرائيل بتقديم حوالي 150 ألف جرعة لقاح يوميا خلال الأيام الماضية، وتجاوزت يوم الجمعة رسميًا عتبة المليون شخص تلقى اللقاح، أو تطعيم حوالي 11 في المائة من سكانها – وهي تتصدر العالم في التطعيمات للفرد.

وبدأت حملة التطعيم في 20 ديسمبر وركزت حتى الآن على العاملين في مجال الرعاية الصحية، أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، والمجموعات المعرضة للخطر.

ويُعزى نجاح حملتها التطعيمية الرائدة في العالم إلى عوامل مختلفة، بما في ذلك عدد سكانها الصغير ولكن المكتظ نسبيًا والخدمات الصحية المهنية للغاية والمنتشرة على نطاق واسع.

وذكرت وسائل إعلام عبرية في وقت متأخر الأحد أن إسرائيل ستبطئ أو حتى توقف تماما التطعيم الأسبوع المقبل بالجرعة الأولى من تطعيم شركة “فايزر” بسبب نقص اللقاحات الذي سيستغرق عدة أسابيع لحله.

جرعات لقاح كوفيد-19 من شركة “فايزر/بيونتيك” تصل إلى مركز تطعيم في القدس، 4 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ولن يؤثر التوقف في حملة التطعيم على إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح إلى 1.2 مليون الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى، لكن افادت التقارير إن نظام الرعاية الصحية قد يتوقف عن تحديد مواعيد لتلقي الجرعة الأولى من اللقاح كإجراء مؤقت، حتى وصول المزيد من الجرعات إلى إسرائيل.

وبحسب ما ورد، تجري إسرائيل محادثات مع شركة “فايزر” و”موديرنا” لتسريع وصول الشحنات إلى إسرائيل في محاولة لتفادي النقص المتوقع.

وبدأت إسرائيل الأسبوع الماضي إغلاقها الوطني الثالث منذ بداية تفشي الفيروس، لكن تم انتقاد الإغلاق باعتباره غير فعال ومليء بالثغرات، بما في ذلك المدارس وأماكن العمل التي ظلت مفتوحة إلى حد كبير، وعدم انفاذ القواعد. وتم حظر التجارة، الترفيه والسفر الى حد كبير.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في اجتماع لوزراء الحكومة يوم الإثنين إنه سيعقد اجتماع أخر بعد 48 ساعة لاتخاذ قرار بشأن تشديد الإغلاق الوطني المستمر.

ومعززة المخاوف، قالت الوزارة في وقت سابق الأحد أنه تم تحديد 30 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا المتحور المعدي أكثر، والذي رصد أولا في بريطانيا، في البلاد حتى الآن، بما في ذلك سبع حالات يوم الأحد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال