وزارة الصحة تنظر في فرض عقوبات على العائلات التي ترفض تطعيم أطفالها
بحث

وزارة الصحة تنظر في فرض عقوبات على العائلات التي ترفض تطعيم أطفالها

وسط تفشي مرض الحصبة، يقول نائب الوزير إن التطعيم "أساسي لمنع الأمراض المعدية الخطيرة"

قوارير تطعيم الحصبة. (iStock by Getty Images / AndreyPopov)
قوارير تطعيم الحصبة. (iStock by Getty Images / AndreyPopov)

حذر نائب وزير الصحة يعكوف ليتسمان يوم الخميس من أنه سيفكر في اتخاذ إجراءات ضد العائلات التي ترفض تطعيم أطفالها، بعد تفشي الحصبة في الآونة الأخيرة، التي قال إنها أصابت أولئك الذين يرفضون استخدام العلاج الوقائي.

تحدث ليتسمان خلال تلقيه تطعيما سنويا ضد الإنفلونزا في مدرسة “هاماشتيلا” الابتدائية في تل أبيب، حسبما أفادت قناة “حداشوت”.

جاء التحذير فيما أشار مسؤولو الصحة إلى زيادة ملحوظة في حالات الحصبة في جميع أنحاء البلاد. في الأسبوعين الماضيين، اتصلت وزارة الصحة بمئات العائلات التي مر أطفالها في غرف الطوارئ في المستشفيات والتي اكتشفت فيها حالات الحصبة، وكذلك الركاب على متن رحلتي طيران على الأقل حيث كان شخص مصاب قد استقل الطائرة.

“سننظر في إلغاء حقوق العائلات التي يرفض فيها الوالدان تطعيم أطفالهم”، قال ليتسمان دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

مضيفا: “نحن نشهد انتشارا طفيفا للحصبة. وهو بالأساس بين العائلات والأشخاص الذين لم يحصلوا على التطعيم في الوقت المناسب”.

نائب وزير الصحة ، يعكوف ليتسمان في القدس في 14 أكتوبر، 2018. (Yonatan Sindel/Flash90)

قال ليتسمان إن وزارته ستقرر موقفها قبل اجتماع حول الموضوع الأسبوع المقبل. “التطعيمات هي أساس لمنع الأمراض المعدية الخطيرة والصحة العامة”، قال. “لديها مساهمة حاسمة في صحة الأطفال وعامة السكان”.

قال ليتسمان إنه جاء للتطعيم ضد الأنفلونزا كما يفعل كل عام، ودعا الجمهور إلى استخدام التطعيمات أيضا. “أنصح بمواصلة التطعيم، لا سيما في السنوات التي يكون فيها تفشي للحصبة”.

ومنذ بداية العام، أصيب أكثر من 620 إسرائيليا بالحصبة، وفقا لإحصاء وزارة الصحة، وهو ارتفاع من 34 عاما في العام السابق.

أصيب ما لا يقل عن 19 شخص بالمرض في أول 10 أيام من شهر أكتوبر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال