وزارة الصحة تغلق مصنع “شتراوس” بعد سحب كميات كبيرة من المنتجات بسبب بكتيريا السالمونيلا
بحث

وزارة الصحة تغلق مصنع “شتراوس” بعد سحب كميات كبيرة من المنتجات بسبب بكتيريا السالمونيلا

رئيسة الشركة تعتذر عن المخاوف الكبيرة؛ والرئيس التنفيذي يقول انه تم اكتشاف طيور الحمام في مصنع نوف هجليل أثناء الترميمات الأخيرة، لكن لا يمكنه تأكيد ما إذا كان ذلك قد ساهم في التلوث

المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش ورئيسة خدمات الصحة العامة شارون ألروي-بريس يتحدثان إلى الصحافة خلال زيارة لمصنع حلوى شتراوس عيليت في نوف هغليل، شمال إسرائيل، في 28 أبريل 2022. (David Cohen / Flash90)
المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش ورئيسة خدمات الصحة العامة شارون ألروي-بريس يتحدثان إلى الصحافة خلال زيارة لمصنع حلوى شتراوس عيليت في نوف هغليل، شمال إسرائيل، في 28 أبريل 2022. (David Cohen / Flash90)

أعلن المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش يوم الخميس أن مصنع “عيليت” التابع لمجموعة “شتراوس” في نوف هجليل سيغلق للأشهر الثلاثة المقبلة في حين تحقق الشركة في تلوث   الذي دفع الشركة إلى عمليات سحب ضخمة للمنتجات في جميع أنحاء البلاد.

“لا يمكنهم تصنيع منتجاتهم وتسويقها حتى يتم إعادة اعتماد المصنع على أنه آمن”، قال آش بعد جولة في المنشأة مع العمال والمسؤولين الصحيين.

وقال آش إن فرق الوزارة تبحث في “عيوب محتملة” أدت إلى مشاكل في خط الإنتاج. “سنواصل هذا التحقيق. هناك عملية يجب القيام بها هنا لجعل المصنع صالحا للإنتاج مرة أخرى”.

ستتم استعادة شهادة الجودة الخاصة بالمصنع “بعد التأكد من تعلم الدروس كاملة، وإتمام جميع الإجراءات، وحين يمكننا التأكد ليس فقط من خلو خط الإنتاج من التلوث ولكن من أنه لن يكون هناك تلوث في المستقبل”.

في تعليقاتها الأولى منذ بداية عملية السحب، اعتذرت رئيسة مجموعة “شتراوس”، عوفرا شتراوس، عن “الضيق” الذي تسببت به الشركة، فيما أشار مسؤول آخر إلى أن المنتجات قد تكون ملوثة بسبب وجود طيور الحمام.

“أنا هنا لأقول نيابة عن الشركة بأكبر قدر ممكن من الوضوح: “أعتذر لأننا أحبطنا أملكم. أنا آسفة لكل الضيق الذي تمر به بسببنا”، قالت شتراوس خلال مؤتمر صحفي مع مسؤولين آخرين في الشركة.

رئيسة مجموعة شتراوس، عوفرا شتراوس، تتحدث خلال مؤتمر صحفي، في مكاتب شتراوس الرئيسي في بيتاح تكفا، في 28 أبريل 2022. (Avshalom Sassoni / Flash90)

“لم نتعامل أبدا مع حدث مثل هذا وهو أكبر سحب للمنتجات في تاريخ شتراوس. لن نفتح المصنع إلا عندما نتأكد من أن كل شيء في أمان. أنا رئيسة الشركة وشاركت في جميع القرارات على مدار الأسبوع الماضي. لقد عملنا جميعا بجد طوال هذا الأسبوع”.

أعلنت الشركة لأول مرة عن عملية السحب الضخمة يوم الاثنين، ودعت المستهلكين إلى عدم الشراء وعدم بيع المتاجر لمجموعة من منتجات الشوكولاتة والوجبات الخفيفة بسبب مخاوف من تلوث السالمونيلا. توسعت يومي الثلاثاء والأربعاء عملية السحب لتشمل منتجات إضافية، بعد أن كشفت الاختبارات المعملية المستمرة عن بكتيريا أخرى مشتبه بها.

في حديثه بعد شتراوس، كشف الرئيس التنفيذي إيال درور عن أوجه قصور إضافية اكتشفتها الشركة في مصنع نوف هجليل، قائلا إن المسؤولين عثروا على طيور الحمام في المنشأة، مما قد يكون قد ساهم في تلوث السالمونيلا. ومع ذلك، قال أنه لا توجد حتى الآن طريقة لتأكيد ما إذا كان هذا مرتبطا بشكل مباشر بالمنتجات الملوثة.

“في الأسابيع التي سبقت الاكتشاف الأول، خضع المصنع لأعمال تجديد لم تتم وفقا للإجراءات، وربما يكون ذلك خطرا كان له تأثير”، اعترف درور. “كانت هناك أيام قليلة تم العثور فيها على الحمام في المصنع. لم يكن من المفترض أن يحدث ذلك”.

منظر لمصنع حلوى شتراوس عيليت في نوف هغليل، شمال إسرائيل، 28 أبريل 2022 (David Cohen / Flash90)

تم نقل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص إلى المستشفى مؤخرا للاشتباه في إصابتهم بتسمم السالمونيلا، على الرغم من عدم التأكد من تأثر أي منهم بمنتجات شتراوس. قالت وزارة الصحة يوم الثلاثاء انه بينما يتعافى معظم الأشخاص الذين يعانون من أعراض السالمونيلا في غضون أيام قليلة دون مضاعفات، يجب على كبار السن أو الذين يعانون من نقص المناعة توخي الحذر بشكل خاص.

تعرضت “شتراوس” لانتقادات علنية بسبب انتظارها لمدة أسبوع لإخطار الجمهور بعد النتائج المعملية الأولية للسالمونيلا، لكن وزارة الصحة دافعت عن الشركة في هذا الصدد، قائلة إنها اتبعت جميع الإرشادات ذات الصلة أثناء إجرائها الاختبارات.

يمكن للزبائن الذين لديهم منتجات يشتبه في احتوائها على البكتيريا الاتصال بالشركة على موقعهم على الإنترنت أو عبر خدمة الزبائن على الرقم *6860. وعدت الشركة بإعادة تمويل المستهلكين بمضاعفة سعر شراء المنتجات المتأثرة، لكنها اعترفت بأنها تعاني حاليا من تأخيرات كبيرة في خدمة الزبائن.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال