وزارة الصحة تطلق حملة تطعيم ضد شلل الأطفال بعد مخاوف من تفشي المرض
بحث

وزارة الصحة تطلق حملة تطعيم ضد شلل الأطفال بعد مخاوف من تفشي المرض

قالت مديرة الصحة العامة إن حملة "قطرتان" تستهدف الأطفال المولودين بين 2005-2013 والذين ربما تلقوا جرعة واحدة من التطعيم

صورة توضيحية لمريض يتلقى حقنة (Miriam Alster/Flash90/File)
صورة توضيحية لمريض يتلقى حقنة (Miriam Alster/Flash90/File)

قالت مسؤولة كبيرة في الصحة يوم الأحد إن وزارة الصحة ستطلق في وقت لاحق من هذا الأسبوع حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال لمواجهة ما وصفته بـ”تفشي حقيقي” للمرض.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أكد مسؤولو الصحة في وقت سابق من هذا الشهر أول حالة للمرض في البلاد منذ أكثر من 30 سنة.

وقالت الدكتورة شارون الروعي برايس، مديرة الصحة العامة بالوزارة، لإذاعة “كان” العامة إن الحملة ستهدف إلى استكمال نظام التطعيم المكون من جرعتين للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر و17 عاما، والذين تناولوا جرعة واحدة فقط.

وأوضحت أنه خلال الأعوام 2005-2013، تم خفض التطعيمات ضد شلل الأطفال بسبب القضاء على المرض في البلاد، وأن العديد من الأطفال الذين مروا خلال النظام الصحي منذ ذلك الحين لم يحصلوا على الجرعتين.

وستنطلق الحملة المسماة “قطرتان” في وقت لاحق من الأسبوع الجاري في مدينة القدس، حيث تم كشف حالة المرض، ومن ثم توسيعها لتشمل باقي أنحاء البلاد.

وقالت الروعي برايس: “إننا نشهد بالتأكيد تفشي مرض شلل الأطفال في إسرائيل”.

وأشارت إلى أنه بالإضافة إلى القدس، تم كشف الفيروس في مياه الصرف الصحي في موديعين عيليت وطبريا.

وقالت الروعي برايس: “إنه يصل إلى جيوب غير مطعمة وينتشر”. إن طفل في القدس تم تشخيصه مؤخرا بمرض شلل الأطفال يعاني من ضعف وشلل من جانب واحد.

وقالت إن “هذا مجرد غيض من فيض، لأنه يوجد العديد من الأطفال المصابين الآخرين”.

د. شارون ألروعي-برايس، رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، تتحدث خلال مؤتمر صحفي في القدس حول القيود الجديدة المفروضة لواجهة فيروس كورونا، 12 ديسمبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أكدت وزارة الصحة اكتشاف شكل متحور من الفيروس – الذي يمكن أن يسبب المرض لدى غير الملقحين – في صبي يبلغ من العمر 4 سنوات في القدس لم يتم تطعيمه ضد المرض.

ويُعتقد أن الحالة هي أول تشخيص لشلل الأطفال في إسرائيل منذ عام 1989، بعد أن قضت إسرائيل على المرض إلى حد كبير من خلال حملة تلقيح مشددة.

وقد نادت الروعي برايس بالفعل العائلات الى تطعيم أطفالهم ضد شلل الأطفال، وقالت أنه من المحتمل أن يكون هناك العشرات إن لم يكن المئات من الحالات التي لا تظهر عليها أعراض المرض.

وحذر خبراء الأمراض من الاحتمال الحقيقي لعودة حالات شلل الأطفال إلى الظهور – بأعداد يمكن السيطرة عليها، ولكنها كافية لترك بعض الأطفال يعانون من أضرار طويلة الأجل.

وتم العثور على آثار الفيروس في عينات الصرف الصحي في إسرائيل من وقت لآخر، لكنها لم تسفر عن أي حالات سريرية لعدة عقود.

ومثل الكثير من دول العالم، تقدم إسرائيل لقاحات ضد شلل الأطفال كجزء من نظام التطعيم الخاص بها.

وينتشر شلل الأطفال في الغالب من شخص لآخر أو من خلال المياه الملوثة. ويهاجم الجهاز العصبي ويمكن أن يشل الناس في بعض الأحيان في غضون ساعات. ويصيب المرض في الغالب الأطفال دون سن الخامسة، وقد تم القضاء عليه إلى حد كبير في البلدان الغنية.

ساهمت وكالة أسوشيتد برس في اعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال