وزارة الصحة تشكل فريقا لمكافحة الإشاعات الكاذبة حول لقاحات كورونا
بحث

وزارة الصحة تشكل فريقا لمكافحة الإشاعات الكاذبة حول لقاحات كورونا

يراقب الفريق الإعلام التقليدي وشبكات التواصل الاجتماعي عن كثب على مدار الساعة للعثور على معلومات مضللة؛ وزارة العدل تساعد في إزالة المنشورات

شعارات مناهضة للتلقيح مكتوبة على جدران مركز تطعيم، 5 يناير 2021 (Yossi Aloni / FLASH90)
شعارات مناهضة للتلقيح مكتوبة على جدران مركز تطعيم، 5 يناير 2021 (Yossi Aloni / FLASH90)

في قسم كوفيد-19 التشغيلي بوزارة الصحة، يقوم عدد من الموظفين البارعين بالتكنولوجيا بتصفح صفحات الإنترنت بدوام كامل بحثا عن أخبار كاذبة يمكن أن تضر حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في إسرائيل، وفقا لتقرير يوم السبت.

وأفادت صحيفة “هآرتس” أن الفريق المكون من 11 شخصا، مع سبعة موظفين إضافيين سينضمون قريبا، يراقب عن كثب وسائل الإعلام التقليدية وشبكات التواصل الاجتماعي على مدار الساعة تقريبا لكشف بيانات مشوهة ووثائق وزارية مزيفة قد تجعل الإسرائيليين يرفضون تلقي اللقاح.

وفي حال تم العثور على صفحة أو مجموعة على شبكات التواصل الاجتماعي تنشر معلومات زائفة عن لقاح كوفيد-19، فيمكن إزالتها في غضون 24 ساعة، بمساعدة قسم الإنترنت في وزارة العدل الذي يتصل بعمالقة وسائل التواصل الاجتماعي المعنية، وفقا للتقرير.

وقال عميت غولدشتين، رئيس مقر “مكافحة الأخبار الكاذبة”، لصحيفة “هآرتس” إن “معقل الأخبار المزيفة على الإنترنت هو ’تلغرام’، حيث تركز معظم مراقبتنا”.

صورة توضيحية: تطبيق المراسلة “تلغرام” على شاشة هاتف ذكي (AP Photo)

وأوضح غولدشتين أن ما يبدأ في تطبيق المراسلة “تلغرام” ينتقل سريعا إلى المنصات الأخرى، وبما أن “تلغرام” لا يتعاون مع السلطات، فكل ما يمكنهم فعله هو مراقبة الأماكن التي تنتشر المعلومات المضللة.

وقال غولدشتين إن الفريق لا يهتم بكل الأخبار الكاذبة، بل فقط المنشورات التي لديها احتمال إحداث تأثير بسبب نطاق انتشارها.

وتلقى أكثر من 3.8 مليون إسرائيلي الجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19، وحصل 2.4 مليون على كلتا الجرعتين. لكن حملة التطعيم تباطأت مؤخرا.

وألقى مسؤول كبير في أكبر صندوق مرضى في البلاد الأسبوع الماضي باللوم على “الأخبار الكاذبة” عبر الإنترنت بنشر للشكوك في اللقاحات.

وقالت كالانيت كاي، مديرة حملة التطعيم في “كلاليت”، لموقع “واينت” الإخباري: “في بداية حملة التطعيم كنا نقوم بتطعيم ما بين 100-120 ألف شخص يوميا، وفي الأيام القليلة الأخيرة بالكاد نصل إلى نصف هذه الأرقام”.

شعارات مناهضة للتلقيح مكتوبة على جدران مركز تطعيم، 5 يناير 2021 (Yossi Aloni / FLASH90)

وحذف موقع فيسبوك يوم الثلاثاء مجموعة فيها 12 ألف عضو مرتبطة بالحاخام الإسرائيلي الشهير أمنون يتسحاق كانت تروج لأخبار كاذبة عن الوباء والتطعيمات.

الحاخام أمنون يتسحاق يصل إلى محكمة الصلح في ريشون لتسيون لجلسة استماع في الدعوى التي رفعها ضد فيسبوك، 27 أكتوبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)

وجاءت هذه الخطوة بعد يوم من إعلان وسائل الإعلام الإسرائيلية أن مزاعم حاخام آخر مشهور ومناهض للقاح كانت تغذي المخاوف من لقاحات فيروس كورونا في إسرائيل وألقى مسؤولو الصحة باللوم عليها في التباطؤ في حملة التطعيم في البلاد.

جاء هذا التطور بعد أن طلبت وزارة الصحة من موقع فيسبوك، بحسب تقارير، إزالة منشورات مناهضي التطعيم الذين يتفاخرون بمآثرهم. وتعهد عملاق وسائل التواصل الاجتماعي بإبقاء مناهضي التطعيم والذين ينشرون معلومات كاذبة عن التطعيم خارج منصته.

وقال موقع فيسبوك يوم الاثنين إنه يكثف جهوده لوقف الانتشار العالمي للمعلومات الكاذبة حول لقاحات كوفيد-19، نشر الحقائق، ومعرفة من قد يكون مترددا بالحصول على اللقاح. وتشمل الخطوة حظر الجماعات التي تنشر معلومات مضللة بشكل متكرر حول الفيروس واللقاحات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال