وزارة الصحة تدعو النساء الحوامل لتلقي تطعيم كورونا بعد تسجيل 10 حالات خطيرة
بحث

وزارة الصحة تدعو النساء الحوامل لتلقي تطعيم كورونا بعد تسجيل 10 حالات خطيرة

المسؤولون يضيفون الحوامل إلى قائمة أولويات التطعيم، ويقولون "لا يوجد دليل على حدوث ضرر" من التطعيمات أثناء الحمل

مركز تطعيم تديره بلدية تل أبيب مع المركز الطبي سوراسكي (مستشفى إيخيلوف) بتل أبيب، في ميدان رابين في تل أبيب، 19 يناير، 2021. (Miriam Alster / Flash90)
مركز تطعيم تديره بلدية تل أبيب مع المركز الطبي سوراسكي (مستشفى إيخيلوف) بتل أبيب، في ميدان رابين في تل أبيب، 19 يناير، 2021. (Miriam Alster / Flash90)

نصحت وزارة الصحة يوم الثلاثاء النساء الحوامل بتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا “كوفيد-19” بعد تسجيل عدد من الحالات الخطيرة لنساء حوامل جراء إصابتهن بالمرض، مما أثار مخاوف.

وصرحت وزارة الصحة في بيان تضمن تحذيرا أيضا أنه “لا يوجد هناك دليل على حدوث ضرر من التطعيم طوال فترة الحمل”.

وقالت الوزارة إن النساء الحوامل اللواتي يخترن تلقي التطعيم يمكنهن القيام بذلك من خلال صناديق المرضى التابعين لها.

في الأيام الأخيرة تم نقل عشر نساء إلى المستشفيات بحالة خطيرة بعد إصابتهن بفيروس كورونا، حسبما ذكرت تقارير في وسائل إعلام عبرية.

وذكرت التقارير أنه تم توليدهن من خلال عمليات قيصرية بسبب مخاطر هددت حياة الأمهات والأجنة.

ويُشتبه في أن بعض النساء أصبن بالسلالة البريطانية لفيروس كورونا، وهي سلالة متحورة يُعتقد أنها أكثر عدوى، على الرغم من أنها لا تعتبر أكثر فتكا.

بسبب ازدياد الحالات الخطيرة للنساء الحوامل، تشاور المدير العام لوزارة الصحة حيزي ليفي مع المجلس القومي لأمراض النساء والخصوبة ولجنة رسمية تتخذ القرارات بشأن تحديد أولويات التطعيمات.

وأعطت لجنة تحديد الأولويات موافقتها على توسيع حملة التطعيم لتشمل النساء الحوامل من جميع الأعمار، وهو ما لم يكن متاحا حتى الآن إلا للعاملين في المجال الطبي، والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاما، والفئات المعرضة للخطر.

رجل إسرائيلي يتلقى لقاح كوفيد-19، في مركز تطعيم تديره بلدية تل أبيب مع المركز الطبي سوراسكي (إيخيلوف) بتل أبيب، في ميدان رابين في تل أبيب، 19 يناير، 2021. (Miriam Alster / Flash90)

وأوصت اللجنة بتلقيح النساء الحوامل اللواتي يتعاملن بانتظام مع الجمهور أو اللواتي يعانين من ظروف صحية، بينما يمكن للنساء الحوامل الأخريات أن يقررن بأنفسهن ما يجب القيام به بناء على إرشادات وزارة الصحة.

في بيانها الثلاثاء، شددت وزراة الصحة على أن الخبراء يقدّرون أنه “لا توجد هناك آلية تفسر احتمال حدوث ضرر للأم أو الجنين”.

وأضافت الوزارة أن النساء اللواتي تلقين التطعيم دون علم أنهن حوامل لم يكن لديهن تطورات غير عادية خلال فترة الحمل أكثر من النساء الحوامل اللواتي لم يحصلن على التطعيم.

التجارب السريرية للقاح “فايزر-بيونتيك” الذي تستخدمه إسرائيل في حملة تطعيم مواطنيها لم تشمل النساء الحوامل والمرضعات، وقالت الشركتان إنه لا توجد معطيات كافية تظهر ما إذا كان هناك أي خطر في إعطاء اللقاح لهذه الفئة.

ودفع ذلك بالسلطات في بعض البلدان إلى استثناء النساء الحوامل والمرضعات من برامج التطعيم، بما في ذلك في إسرائيل.

بعد نقل عشر نساء إلى المستشفيات بحالة خطيرة جراء إصابتهن بالفيروس – أربع منهن في الأسبوع الأخير – أصدرت وزارة الصحة تعليماتها بإجراء فحوصات لهن للتأكد مما إذا كن أصبن بالسلالة البريطانية للفيروس، أو طفرة أخرى تم اكتشافها في جنوب إفريقيا، حسبما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” يوم الثلاثاء.

وتم إرسال عينات إلى المختبر المركزي لوزارة الصحة، والنتائج الأولية أظهرت أن ثلاث منهن على الأقل أصبن بالسلالة البريطانية، حسبما ذكر موقع “واينت” الإخباري. وستكون النتائج النهائية متاحة في الأيام القريبة.

وقال مسؤولون في الصحة أنه حتى الآن لا يوجد دليل على أن لقاحات كورونا غير فعالة ضد السلالة البريطانية، لكن هناك مخاوف من أن وصولها إلى البلاد هو السبب وراء الارتفاع الحاد في معدلات الإصابة بالفيروس بالتزامن مع الوتيرة السريعة التي تسير فيها حملة التطعيم. وتقدّر مجموعات مراقبة أن إسرائيل لديها أكبر عدد من التطعيمات بالنسبة لعدد السكان في العالم.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وسط الصورة، ووزير الصحة يولي إدلشتين مع إسرائيلية أصبحت المواطنة 2 مليون التي تتلقى التطعيم في إسرائيل، في الرملة، 14 يناير، 2021. (Tomer Neuberg / Flash90)

يوم الثلاثاء قال وزير الصحة يولي إدلشتين إن أكثر من 186 ألف شخص تلقوا التطعيم في اليوم السابق، معظمهم حصلوا على الجرعة الثانية من اللقاح، كما حصل عشرات الآلاف على الجرعة الاولى.

بحسب معطيات وزارة الصحة، حتى يوم الثلاثاء تلقى 2,215,963 شخصا الجرعة الاولى من اللقاح، أي حوالي ربع سكان دولة إسرائيل البالغ عددهم 9 ملايين نسمة. ويشمل العدد 479,818 شخصا تلقوا بالفعل الجرعة الثانية من اللقاح.

على الرغم من الوتيرة السريعة التي تسير فيها حملة التطعيم والإغلاق العام المعمول به منذ ثلاثة أسابيع، أعلنت الوزارة يوم الإثنين عن تشخيص 10,051 حالة إصابة جديدة بالفيروس، وهو الرقم اليومي الأعلى الذي يتم تسجيله في البلاد منذ بداية تفشي الوباء في أوائل العام الماضي.

وتم تشخيص إصابة 565,629 شخصا في إسرائيل بفيروس كورونا منذ بداية الجائحة، من بينهم هناك 82,652 حالة نشطة. وبلغت حصيلة الوفيات جراء المرض 4080 وفاة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال