وزارة الصحة تدرس منح الجرعة الثالثة من لقاح كورونا لمن هم فوق 40 عاما
بحث

وزارة الصحة تدرس منح الجرعة الثالثة من لقاح كورونا لمن هم فوق 40 عاما

لجنة التطعيمات التابعة للوزارة ستجتمع يوم الخميس بشأن السن الأدنى للمتطعمين. يكشف إحصاء مكابي أن الجرعة الثالثة فعالة بنسبة 86% في منع العدوى

زوجان يتلقين جرعتهما الثالثة من لقاح كورونا، في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 17 أغسطس ، 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
زوجان يتلقين جرعتهما الثالثة من لقاح كورونا، في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 17 أغسطس ، 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ستعقد لجنة التطعيمات في وزارة الصحة اجتماعا يوم الخميس لأخذ قرار بشأن توسيع خطة جرعة لقاح فيروس كورونا الثالثة لتشمل من هم فوق سن 40 عاما، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية يوم الأربعاء.

حاليا، الجرعة الثالثة متاحة فقط لمن تزيد أعمارهم عن 50 عاما.

سينظر الاجتماع أيضا في تقديم الجرعة المعززة للمعلمين وموظفي المدارس الآخرين، مع عودة المدارس في بداية شهر سبتمبر على الرغم من الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

بدأت العدوى بالتباطؤ لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم وتزيد أعمارهم عن 60 عاما، والذين كانوا أول من تلقوا اللقاح المعزز، حيث بدا أن الجرعة الثالثة بدأت في التأثير على معدلات الإصابة بالأمراض، وفقا للبيانات المقدمة هذا الأسبوع.

نشر صندوق مرضى “مكابي” الصحي أرقاما يوم الثلاثاء تشير إلى أن اللقاحات حققت معدل نجاح 86% في منع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما من الإصابة بفيروس كورونا.

وفحص صندوق “مكابي” حوالي 150,000 شخص فوق عمر الستين ممن تلقوا الجرعة الثالثة منذ أسبوع على الأقل، وقارنهم مع 700,000 شخص في نفس الفئة العمرية الذين تلقوا جرعتين فقط منذ أكثر من خمسة أشهر.

من بين الذين تلقوا الجرعة المعززة، تم تسجيل فقط 37 مصابا بينما كان من بين الذين حصلوا على جرعتين 1064 مصابا.

“اللقاح الثالث فعال ضد إنتشار الفيروس وأيضا الأعراض الخطيرة”، قالت عنات عكا زوهار، رئيسة قسم المعلومات والصحة الرقمية في مكابي.

ودعت جميع الذين يبلغون من العمر 50 عاما وما فوق والذين لم يحصلوا بعد على الجرعة الثالثة أن يفعلوا ذلك.

“إن فعالية اللقاح الثالث تثبت نفسها أيضا ضد سلالة دلتا وهو الحل لوقف انتشار المرض”، قالت.

محللة الإحصائيات في صندوق مرضى مكابي لخدمات الرعاية الصحية عنات عكا زوهار (بإذن من عنات عكا زوهار)

بدأت إسرائيل في إعطاء الجرعات الثالثة من لقاح كورونا لمن هم في الستين وما فوق في نهاية شهر يوليو، ثم خفضت الأسبوع الماضي السن الأدنى إلى 50.

بعد انخفاض عدد الإصابات اليومية بشكل حاد في منتصف يونيو، شهدت البلاد ارتفاعا في حالات عدوى كورونا، مدفوعة بسلالة “دلتا” شديدة العدوى، والتي شهدت ارتفاع عدد الحالات اليومية إلى أكثر من 7000 حالة.

يتوقع مسؤولو الصحة ارتفاع هذه الأرقام بشكل أكبر، وحذروا الحكومة من أنه خلال شهر سبتمبر سيصل عدد المرضى الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفى إلى 5000، نصفهم في حالة خطيرة، وفقا للمعدلات الحالية.

جعلت الحكومة من التطعيم دعامة مركزية في جهودها للتعامل مع الموجة المتوقعة، بينما تضع أيضا خططا لزيادة قدرات علاج كورونا في المستشفيات بشكل كبير، بما في ذلك توظيف الآلاف في الطواقم الطبية حسب الحاجة.

وأظهرت أرقام وزارة الصحة الصادرة يوم الخميس أنه تم تشخيص إصابة 7832 شخصا بالفيروس في اليوم السابق. من بين 59,278 مريضا نشطا في البلاد، كان 578 في حالة خطيرة. ومنذ بداية الوباء، توفي 6708 شخصا بسبب فيروس كورونا في إسرائيل.

من بين حوالي 9.3 مليون مواطن في إسرائيل، تلقى حتى الآن 1,132,594 شخصا جرعة اللقاح الثالثة، وحصل 5,426,552 على جرعتين على الأقل، وتلقى 5,862,763 على جرعة واحدة على الأقل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال