وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن نظام فحوصات PCR متطور وأسرع لتشخيص كورونا
بحث

وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن نظام فحوصات PCR متطور وأسرع لتشخيص كورونا

إدلشتين يشيد بالتقنية الجديدة التي يُتوقع أن تقلص من الوقت الذي يستغرقه الحصول على النتائج

عاملة مختبر إسرائيلي تجري فحوصات مصلية لفيروس كورونا في مختبر صندوق المرضى لئوميت  في أور يهودا، بالقرب من تل أبيب، 29 يونيو، 2020. (Gil Cohen-Magen / AFP)
عاملة مختبر إسرائيلي تجري فحوصات مصلية لفيروس كورونا في مختبر صندوق المرضى لئوميت في أور يهودا، بالقرب من تل أبيب، 29 يونيو، 2020. (Gil Cohen-Magen / AFP)

أعلنت وزارة الصحة يوم الإثنين عن نظام مُطور من شأنه تقليص الوقت الذي يستغرقه ظهور نتائج فحوصات PCR للكشف عن فيروس كورونا.

تُعتبر فحوصات PCR – تفاعل البوليميريز المتسلسل – والتي يتم من خلالها إرسال عينة مأخوذة من مسحة الأنف لفحصها في مختبر، الشكل الأكثر دقة لفحص مرض كوفيد.

وقال وزير الصحة يولي إدلشتين في بيان إن النظام الجديد تم تعريفه بالفعل على أنه “جاهز للاستخدام” وسيتم طرحه في المعامل والمستشفيات في الأسابيع المقبلة.

وقالت الوزارة أنه سيتم تقليص الوقت المطلوب داخل المختبر للعينات من خلال استخدام التكنولوجيا الجديدة، والتي ستدخل الروبوتات في العملية.

فتاة صغيرة تخضع لفحص كورونا في مركز لفحوصات كوفيد-19 أقيم في ملعب كرة السلة في رمات غان، 20 أكتوبر، 2020. (AP Photo / Oded Balilty)

بحسب الإعلان، فإن نقل العينة بين أنابيب الاختبار سيكون آليا وسيقلص العملية من ساعة إلى خمس دقائق فقط.

سيتم تقصير فترة تعطيل الفيروس من ساعة واحدة إلى 40 دقيقة وسيتم تقليل وقت إنتاج الحمض النووي من الساعات الثلاث الحالية إلى حوالي ساعة وـ 15 دقيقة.

كما سيتم تقصير فترة الاختبار نفسه من ساعتين إلى ساعة وسيقوم برنامج النتائج بمعالجة البيانات في 10 ثوان فقط بدلا من النصف ساعة التي يستغرقها اليوم.

ولم يذكر البيان الصادر عن الوزارة المكان الذي تم فيه تطوير التكنولوجيا أو ما إذا كانت هذه التقنية عبارة عن دمج عمل من عدد من المرافق.

وقال إدلشتين إن “التكنولوجيا الإسرائيلية تحطم الأرقام القياسية مرارا وتكرارا. سيكون بإمكان العالم رؤية الاختصارات على أنها تقلل المخاطر، وأنها أكثر كفاءة، وما لا يقل أهمية عن كل ذلك، أنها تستند على منتجات إسرائيلية”.

وزير الصحة يولي إدلشتين يتحدث خلال مؤتمر صحفي في ايربورت سيتي، 17 سبتمبر، 2020. (Flash90)

الاختبارات السريعة أو الفورية التي تبحث عن المستضدات أو البروتينات الموجودة على سطح الفيروس تعتبر بشكل عام أقل دقة – على الرغم من أنها أسرع بكثير – من فحوصات PCR.  وتتطلب فحوصات PCR استخدام معدات المختبرات المتخصصة والمواد الكيميائية.

ويعتبر الكثيرون أن إجراء فحوصات كورونا بشكل واسع النطاق يلعب دروا أساسيا في المساعدة في الحد من انتشار الفيروس، إلا أن مسؤولي الصحة في إسرائيل دقوا ناقوس الخطر بشأن انخفاض عدد الأشخاص الذين يخضعون لفحوصات كورونا في الأسابيع الأخيرة.

بحسب معطيات وزارة الصحة يوم الإثنين، ارتفع معدل نتائج الفحوصات الايجابية من حوالي 2% طوال الأسبوع الماضي إلى 2.9% يوم السبت و 3.1% يوم الأحد.

وتم أخذ معدل نتائج الفحوصات الايجابية من عدد أصغر من الفحوصات – أقل من 8000 يوم السبت، كما هو معتاد في عطلة نهاية الأسبوع، عندما تنخفض معدلات الفحوصات بشكل حاد، و 21,115 فحصا يوم الأحد – بعد أيام تم فيها فحص ما يصل إلى 40,000 عينة.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال