وزارة الدفاع تكشف عن 3 نماذج أولية لدبابات المستقبل الإسرائيلية
بحث

وزارة الدفاع تكشف عن 3 نماذج أولية لدبابات المستقبل الإسرائيلية

برنامج كرمل يؤتي بثماره الاولى حيث قدم مقاولون دفاعيون نموذجا لدبابة تتسع لشخصين مجهزة بذكاء اصطناعي ورؤية محسنة

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

نموذج دبابة لشركة "إلبيت سيستمز" في إطار برنامج وزارة الدفاع ’الكرمل’، والتي تم اختبارها في 4 أغسطس، 2019. (Defense Ministry)
نموذج دبابة لشركة "إلبيت سيستمز" في إطار برنامج وزارة الدفاع ’الكرمل’، والتي تم اختبارها في 4 أغسطس، 2019. (Defense Ministry)

أكملت وزارة الدفاع يوم الأحد اختبارا أوليا على عدد من الأنظمة التي تعتزم تثبيتها في النماذج الحالية والمستقبلية للمركبات المدرعة العسكرية ، كجزء من برنامج دبابات “الكرمل”.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع إن بعض الأنظمة سيتم تنفيذها على المدى القصير – بما في ذلك خوذة عالية التقنية تُعرف باسم “Iron Vision”، وسيتم طرحها قريبا – بينما قد يتم استخدام الأنظمة الأخرى في المستقبل.

وأطلقت وزارة الدفاع مشروع مركبة القتال المصفحة (AFV) والذي أطلقت عليه اسم “الكرمل” قبل ثلاث سنوات في إطار إدرة تطوير الأسلحة، التي تُعرف بالعبرية بالأحرف الأولى من اسمها “مافات”. بداية هدف المشروع إلى ابتكار نموذج جديد للدبابات للجيش الإسرائيلي، ولكن في السنوات التي تلت 1لك تم توسيعه نطاقه وتغييره، والهدف منه الآن هو تطوير تكنولوجيات جديدة لمركبات مدرعة حالية ومستقبلية، مع الحفاظ على إمكانية إنتاج مجموعة جديدة تماما من الدبابات، حسبما قال المتحدث الرسمي.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إن الهدف من ذلك هو جعل الدبابات الإسرائيلية أكثر “مرونة وفعالية وابتكارا وصغرا وسهولة في المناورة … بتكاليف منخفضة نسبيا”.

وقالت الوزارة إن “الغرض من البرنامج هو تطوير التكنولوجيا اللازمة لمجال القتال في المستقبل، والحفاظ على التفوق التشغيلي من خلال التفوق التكنولوجي”.

كجزء من البرنامج، منحت وزارة الدفاع ثلاثة مقاولين دفاعيين – “إلبيت”و “رفائيل” و”شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية” – مهمة اختبار جدوى دبابة مغلقة يقوم بتشغيلها جنديان فقط، بدلا من الجنود الأربعة في الدبابات الحالية، وشجعتهم على دمج أكبر عدد ممكن من “الأنظمة التلقائية والمستقلة” لتكون بمثابة “جندي ثالث”، بحسب المتحدث باسم الوزارة.

وخضعت النماذج الأولية للمقاولين للاختبارات على مدار الشهر الماضي، والتي انتهت يوم الأحد بعرض حضره عدد من مسؤولي وزارة الدفاع والجيش الإسرائيلي، وكذلك بعض ممثلي الجيش الأمريكي.

وأكملت كل واحدة من الشركات التحدي الذي أعطي لها، بطريقة مختلفة قليلا، وذلك باستخدام أنظمة خاصة بها تعطي الجنود داخل الدبابة تقديرا أفضل للحالة العسكرية، فضلا عن المساعدة التي سيحصلون عليها من نظام الذكاء الاصطناعي.

واستخدمت “إلبيت” خوذات “Iron Vision” الخاصة بها، التي تعمل مع كاميرات وأجهزة استشعار من خارج الدبابة لإعطاء الجنود في داخلها مجال رؤية بزاوية 360 درجة، وهي شكل مختلف لخوذة مماثلة ابتكرتها الشركة للطائرة المقاتلة “اف-35”.

وقالت الوزارة إن عددا من أنظمة التحكم الذاتي وأنظمة الذكاء الاصطناعي الأخرى تساعد الجنود في الداخل على تحديد الأهداف واتخاذ القرارات العامة.

تم استخدام دبابة إلبيت أيضا كقاعدة لتشغيل أنظمة إضافية غير مأهولة.

نموذج دباية طورتها شركة ’رفائيل لأنظمة الدفاع المتطورة’ في إطار برنامج وزارة الدفاع ’الكرمل’، والتي تم اختبارها في 4 أغسطس، 2019. (Defense Ministry)

مركبة القتال المدرعة لشركة رفائيل استخدمت تصميم قمرة قيادة شفافة تمنح الجنديان في داخلها مجال رؤية بزاوية 360 درجة. وتسمح أنظمة الواقع المدمج فيها لعضوي الطاقم برؤية الأهداف والقوات الصديقة والمواقع الهامة بسرعة.

وتمتلك دبابة رفائيل أيضا “نظام دعم مهمة مستقل، لتخطيط وقيادة مستقلة للمهمة، وتشغيل متزامن لجميع أنظمة أسلحة المركبة، التي تعتمد جميعها على قدرات ذكاء اصطناعي قتالي”، وفقا لوزارة الدفاع.

نموذج شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية اعتمد على منصات طائرة مسيرة مستقلة قائمة.

وقالت وزارة الدفاع إن الدبابة، التي يتم تشغيلها بواسطة يد التحكم لنظام ألعاب الفيديو Xbox، تمتلك شاشة عرض بانورامية كبيرة، وتساعد الطاقم على تحديد الأهداف واختيار الأسلحة، ويمكنها أن تسير بشكل تلقائي في بعض التضاريس.

نموذج دبابة طورتها شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية في إطار برنامج وزارة الدفاع ’الكرمل’، والتي تم اختبارها في 4 أغسطس، 2019. (Defense Ministry)

وقالت الوزارة في بيانها إنها تعمل أيضا على تطوير “الدفع الهجين والدفاع السيبراني والتمويه النشط والرادار متعدد المهام ونظام لتحديد القوات والمزيد” كجزء من البرنامج.

وقالت وزارة الدفاع “إن نتائج برنامج الكرمل ستكون بمثابة البنية التحتية التكنولوجية والهندسية لكل من أدوات الدفاع والقتال المأهولة والمستقلة في المستقبل”.

وقال مسؤولو الوزارة إن دول أجنبية أعربت عن اهتمامها بشراء بعض التقنيات المطورة في إطار البرنامج.

دبابة “ميركافا” الحالية التي يستخدمها الجيش حاليا بدأ استخدامها قبل نحو 40 عاما. في يوليو 2018، أعلن الجيش عن صنع أحدث نموذج للدبابة، المعروف باسم “باراك”، والذي من المقرر أن يبدأ استخدامه في غضون عامين.

داخل دبابة ميركافا 4 ’ذو الاستخدام المزدوج’.(Screen capture: YouTube)

بالإضافة إلى كونها دبابة المعركة الرئيسية للجيش، فإن ميركافا هي الأساس لناقلة الجنود المدرعة “نمر” ومركبات هندسة قتالية أخرى.

في العام الماضي، كشفت وزارة الدفاع أيضا عن حاملة جنود مدرعة جديدة ذات ثماني عجلات، والتي من المقرر أن تحل محل ناقلات الجنود المدرعة من طراز M113.

وجاء في البيان أن التحديث جاء في جزء منه استجابة للعبر التي تم استخلاصها من حرب غزة في عام 2014، ويهدف إلى إعطاء الجنود مزيدا من السرعة والقدرة على الحركة، بالإضافة إلى تحسين الأمن.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال