وزارة الدفاع تعلن عن تمديد إغلاق المعابر في بيت لحم وغزة بسبب فيروس كورونا
بحث

وزارة الدفاع تعلن عن تمديد إغلاق المعابر في بيت لحم وغزة بسبب فيروس كورونا

بينيت يسمح للعمال تحت سن 50 بمواصلة دخول إسرائيل ويمنع دخول الآخرين؛ منع الإسرائيليين من دخول المنطقتين A و B في الضفة الغربية

مسافرون في معبر  إيرز الذي يستخدمه الغزيون الذين يدخلون إسرائيل لتلقي علاج طبي. (Gili Yaari/Flash90)
مسافرون في معبر إيرز الذي يستخدمه الغزيون الذين يدخلون إسرائيل لتلقي علاج طبي. (Gili Yaari/Flash90)

أعلنت وزارة الدفاع الأربعاء عن تمديد إغلاق المعابر المفروض على قطاع غزة ومدينة بيت لحم في الضفة الغربية في محاولة منها لإحتواء انتشار فيروس كورونا.

وقامت إسرائيل بإغلاق المعابر إلى داخل غزة الأحد كما تفعل عادة في عطلة “عيد البوريم”. وكان الإغلاق المقرر والذي استمر لأربعة أيام أطول من المعتاد بيوم واحد، حيث بدأ العيد مساء الإثنين في معظم أنحاء الدولة. وقال متحدث عسكري إن القرار لم يُتخذ بسبب مخاوف بشأن انتشار فيروس كورونا COVID-19،  وإنما لاعتبارات عملية.

وقالت وزارة الدفاع الأربعاء في بيان أن إغلاق غزة سيستمر حتى غروب الشمس بوم السبت، في حين لم يتم تحديد موعد نهائي لإغلاق بيت لحم. ولقد تم فرض طوق المدينة الواقعة بجنوب الضفة الغربية بالكامل في الأسبوع الماضي بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية، حيث تم إغلاق جميع المداخل إلى المنطقة لإحتواء تفشي الفيروس هناك.

مركز تفشي المرض كان في فندق Angel، الواقع في بيت جالا الواقعة على مشارف بيت لحم، حيث مكثت مجموعة من السياح اليونانيين تبين في وقت لاحق إصابتهم بالفيروس. وقال المتحدث باسم حكومة السلطة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، الثلاثاء إنه تم تشخيص إصابة 29 شخصا بالفيروس، وجميعهم باستثناء حالة واحدة في بيت لحم.

كاهن يسير في باحة كنيسة المهد بمدينة بيت لحم بالضفة الغربية في 8 مارس، 2020، بعد فرض إغلاق على المدينة قبل يومين كإجراء طارئ للحد انتشار فيروس كورونا. (Musa Al Shaer/AFP)

يوم الأحد، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن على كل من كان في “منطقة بيت لحم” في الأسبوعين الأخيرين دخول حجر صحي منزلي لمدة 14 يوما.

في وقت سابق من الأسبوع أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية عن عدم السماح لأي شخص بمغادرة أو دخول بيت لحم باستثناء الحالات الطارئة. وأظهرت مقاطع فيديو تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي تحول بيت لحم  إلى مدينة أشباح.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع أيضا أن دخول الفلسطينيين إلى إسرائيل من الضفة الغربية سيُسمح فقط للعمال تحت سن 50. وسيُمنع الإسرائيليون أيضا من دخول المنطقتين A وB، وفقا للوزارة، إلا أنه لا يزال من غير الواضح أهمية هذه التعليمات حيث أن هاتين المنطقتين تخضعان للسيادة المدنية الفلسطينية، بحسب اتفاق أوسلو 1994، حيث لا يُسمح للإسرائيليين عادة بدخولها بغض النظر عن الظروف.

وقال وزارة الدفاع “يجب التأكيد على أن هذه الإجراءات تهدف إلى منع انتشار فيروس كورونا مع محاولة تقليل الأضرار للاقتصاد بقدر المستطاع”، مضيفة أنها تقوم بتنسيق جهودها مع السلطة الفلسطينية.

معبر أللنبي، الممر الرئيسي من الضفة الغربية إلى الأردن، في صورة تم التقاطها في 10 مارس، 2020، بعد إغلاقه بشكل جزئي بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا. (Photo by ABBAS MOMANI / AFP)

يوم الثلاثاء أعلن مكتب تنسيق أعمال الحكومة في الأراضي، وهو الهيئة المسؤولة عن التواصل مع الفلسطينيين في وزارة الدفاع، عن إغلاق معبر جسر أللنبي (جسر الملك حسين) بين الضفة الغربية والأردن أمام حركة المسافرين في الاتجاهين حتى إشعار آخر بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

ووضح مكتب التنسيق  أن “السكان المحليين”، في إشارة كما يبدو إلى الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية المتواجدين حاليا في الأردن، سيُسمح لهم بالعودة إلى منازلهم، إذا قاموا بتنسيق ذلك مع السلطات.

يوم الأحد، قال وزير الدفاع نفتالي بينيت إنه يدرس بجدية إغلاق الأقسام التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بالكامل، في إطار الجهود الإسرائيلية المستمرة في محاولة للسيطرة على انتشار فيروس كورونا، لكن من الواضح أنه قرر عكس ذلك.

بعد وقت قصير من تأكيد سلطات الصحة الفلسطينية حالات الإصابة الأولى بفيروس كورونا في الضفة الغربية يوم الخميس الماضي، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حالة الطوارئ لمدة 30 يوما.

منذ ذلك الحين أعلن اشتية عن إغلاق المدارس والجامعات، وإلغاء جميع الحجوزات في الفنادق والمؤتمرات، وإغلاق المواقع السياحية والدينية، وحظر التجمعات والمظاهرات وإجراءات أخرى.

بشكل منفصل الأربعاء، أعلنت إسرائيل عن حظر التجمعات العامة في المناطق المغلقة لأكثر من 100 شخص في إطار تشديد إجراءاتها  لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.

مسافرون يرتدون الأقنعة في مطار بن غوريون الدولي، 11 مارس، 2020. (Flash90)

ويشمل الحظر الصلاة في الكنس وحفلات الزفاف، بحسب ما قاله المدير العام لوزير الصحة، موشيه بار سيمان-طوف. وستبقى المدارس مفتوحة في الوقت الحالي، لكن المسؤولين قد يطلبون من مؤسسات التعليم العالي التعليم عن بعد.

وتم الإعلان عن القيود الجديدة في الوقت الذي أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية عن تفشي COVID-19 باعتباره وباء عالميا.

حتى الآن تم تأكيد تشخيص 97 حالة إصابة بCOVID-19، معظمها لمسافرين عادوا من خارج البلاد. يوم الأربعاء تم تأكيد 27 حالة جديدة.

في العالم، تم تأكيد إصابة أكثر من 118,000 بفيروس كوروني، بالإضافة إلى تسجيل حوالي 4,300 حالة وفاة.

قبل إعلان القيود الجديدة، حظرت السلطات التجمعات العامة لأكثر من 2,000 شخص، بما في ذلك الأحداث الدينية.

للحد من انتشار الفيروس في البلاد، يُلزم جميع الإسرائيليين العائدين من الخارج دخول حجر صحي منزلي لمدة 14 يوما. ويُسمح للمواطنين غير الإسرائيليين بدخول البلاد حتى يوم الخميس الساعة 8 مساء، ولكن بعد ذلك سيتم منعهم من الدخول ما لم يتمكنوا من إثبات قدرتهم على دخول حجر صحي لمدة أسبوعين.

ساهم في هذا التقرير آدم راسغون وجوداه آري غروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال