وزارة الخارجية: الإفراج عن 3 إسرائيليين بعد اعتقالهم من قبل الجيش الروسي في أوكرانيا
بحث

وزارة الخارجية: الإفراج عن 3 إسرائيليين بعد اعتقالهم من قبل الجيش الروسي في أوكرانيا

تم اعتقال تاتيانا وميخائيل وفيرا كوموك وإطلاق سراحهم من قبل جنود روس في مدينة ميليتوبول الأوكرانية بجنوب البلاد الخاضعة لسيطرة موسكو

توضيحية: مصور أسوشييتد برس يفغيني مالوليتكا يقف وسط أنقاض غارة جوية على جامعة بريازوفسكي التقنية الحكومية في ماريوبول، أوكرانيا، 10 مارس، 2022. (Mstyslav Chernov / AP)
توضيحية: مصور أسوشييتد برس يفغيني مالوليتكا يقف وسط أنقاض غارة جوية على جامعة بريازوفسكي التقنية الحكومية في ماريوبول، أوكرانيا، 10 مارس، 2022. (Mstyslav Chernov / AP)

اعلنت وزارة الخارجية الأوكرانية أن القوات الروسية اعتقلت ثلاثة مواطنين اسرائيليين يوم الاثنين ثم أطلقت سراحهم بعد ساعات قليلة في مدينة ميليتوبول الأوكرانية المحتلة.

وقالت الوزارة أنه تم إطلاعها على إطلاق سراحهم من قبل أفراد الأسرة وليس لديها المزيد من التفاصيل الفورية.

وقال ميخائيل برودسكي، سفير إسرائيل لدى أوكرانيا، لـ”تايمز أوف إسرائيل” في وقت سابق إن “وزارة الخارجية على دراية كاملة بالوضع وتعمل على حله”.

برودسكي موجود حاليا في إسرائيل بعد أن تعرض لحادث مروري في بولندا في وقت سابق من هذا الشهر.

وبحسب التقارير، احتجز جنود روس يوم الاثنين تاتيانا كوموك ووالدتها فيرا ووالدها ميخائيل، وهو ناشر صحيفة سابق.

وكانت كوموك الابنة تنشر صورا ومقاطع فيديو للحرب على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

ونشرت النائبة السابقة في الكنيست كسنيا سفطلوفا، وهي من مواليد موسكو ومعلقة محلية بارزة على الحرب في أوكرانيا، يوم الإثنين الخبر بشأن العائلة.

وكتب سفطلوفا، “تم اختطاف مواطنة إسرائيلية تدعى تاتيانا كوموك مع والدها في مدينة ميليتوبول من قبل قوات الاحتلال الروسي”، مضيفة أنه “لم ترد أنباء عن وضعها منذ عدة ساعات”.

وكتبت كوموك على صفحتها عبر “فيسبوك”، حيث يظهر أنها مقيمة في تل أبيب وأنها في الأصل من ميليتوبول، صباح الإثنين، إن “والدي اختُطف من قبل المحتلين هذا الصباح”، وأضافت أن والدها عمل في النشر قبل أن يتقاعد، وأنه تم اختطاف صحافيين آخرين في المدينة.

وانتهى منشور كوموك على فيسبوك بالكلمتين “أنا بأمان”.

وغردت سفطلوفا أن صديقة كوموك، طالي، قالت لاحقا أنه تم اعتقال كوموك من قبل جنود روس أيضا، وأخبرت أصدقائها أن والدتها اعتُقلت أيضا.

يوم السبت، اتهم مكتب المدعي العام في أوكرانيا قوات الأمن والجيش الروسي باختطاف صحافي أوكراني يغطي الهجوم الروسي في شرق وجنوب أوكرانيا.

في بيان على فيسبوك الأحد، زعم مكتب النائب العام أن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، أو FSB، والجيش الروسي اختطفا الصحافي من شبكة Hromadske الإعلامية يوم الثلاثاء الماضي في برديانسك، وهي مدينة محتلة في منطقة زابورجيا بجنوب شرق البلاد.

اختطفت القوات الروسية في ميليتوبول عمدة المدينة، إيفان فيدوروف، الأسبوع الماضي لأنه “رفض التعاون مع العدو”، بحسب البرلمان الأوكراني. تم إطلاق سراح فيدوروف بعد أيام قليلة، وتحدث منذ ذلك الحين مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال