وزارة البيئة توافق على مشروع إعادة تأهيل موقع ملوث في خليج عكا
بحث

وزارة البيئة توافق على مشروع إعادة تأهيل موقع ملوث في خليج عكا

بشراكة بين تدهار وهارئيل تم الشراء الموقع الصناعي السابق المعروف بمستوياته العالية من الزئبق في الأسماك؛ الخطط تطمح لاستعادة التربة والمياه الجوفية في مشروع متعدد السنوات

منظر جوي لأطلال شركة الصناعات الكهروكيميائية المتوقفة بالقرب من مدينة عكا الشمالية. (لقطة شاشة هيليل تاترو / القناة 13)
منظر جوي لأطلال شركة الصناعات الكهروكيميائية المتوقفة بالقرب من مدينة عكا الشمالية. (لقطة شاشة هيليل تاترو / القناة 13)

يجري تنفيذ مشروع استعادة التربة والمياه الجوفية في موقع صناعي سابق في خليج عكا بعد أن وافقت وزارة حماية البيئة على خطط جديدة يوم الثلاثاء.

كانت المنطقة التي تبلغ مساحتها 250 دونم (60 فدانا) بالقرب من المدينة الساحلية الشمالية مملوكة لشركة الصناعات الكهروكيميائية السابقة وهي واحدة من أكثر المواقع تلوثا في إسرائيل.

أنتجت شركة الصناعات الكهروكيميائية، التي افتتحت عام 1956، الكلور وبعد ذلك بولي فينيل كلوريد (PVC). خلال السنوات العشرين الأولى من إنشائها، ألقت المحطة نفاياتها السامة في البحر قبل أن تتلقى تعليمات بمعالجة مياهها.

تم إغلاق الشركة في عام 2003، وتم تفكيك المحطة وشراء المنطقة من قبل شركة الطاقة “ديليك يام-معغان”، لكن خطط الموقع لم تتضمن أي إعادة تأهيل للأرض أو المياه الجوفية.

الآن وقد تم شراء الموقع من قبل الشراكة العقارية بين تدهار وهارئيل، يجري العمل على خطط لإعادة تأهيل المنطقة وعكس الأضرار البيئية. وقالت الوزارة انه منذ الشراء العام الماضي، تم تسريع عملية التحقيق في التلوث وبدأت الاختبارات التجريبية لطرق إعادة التأهيل.

كجزء من معالجة المياه الجوفية، سيتم إنشاء جدار فاصل بين المنطقة الملوثة والشاطئ، وسيتم ضخ المياه الجوفية ومعالجتها لسنوات حتى تصبح نظيفة. من المتوقع أن تقلل هذه المعالجة بشكل كبير من تسرب المياه الجوفية الملوثة إلى البحر، وفقًا للوزارة.

بيع اسماك في السوق بمدينة عكا القديمة شمال اسرائيل، 23 مارس 2019 (Yaakov Lederman / Flash90)

تخطط تدهار هارئيل لفتح حديقة لوجستية في المنطقة والحفاظ على المنطقة الشمالية من الموقع للاستخدام السكني. من المقرر ترميم الشاطئ القريب من المصنع السابق وإعادة فتحه للجمهور.

ومن المقرر أن يبدأ العمل في الموقع في الأشهر المقبلة وسيشمل بناء عدد من مرافق معالجة المياه والتربة في خليج عكا، مثل مرفق لغسيل التربة ومنشأة حرارية ومنشأة معالجة بيولوجية. من المتوقع أن يستغرق استكمال المشروع عدة سنوات.

لطالما كانت المنطقة المحيطة بالمصنع السابق مصدر قلق لعلماء البيئة ومسؤولي الصحة العامة كمصدر للتلوث الشديد وارتفاع مستويات الزئبق في أنواع معينة من الأسماك الصالحة للأكل. سجلت المسوحات السنوية التي أجراها المعهد الإسرائيلي لبحوث المحيطات والبحار اتجاها لزيادة الزئبق في الأسماك، إلى حد أنه بحلول عام 2012، احتوى ما يقرب من خُمس جميع العينات التي تم تحليلها على مستويات من الزئبق تتجاوز المبادئ التوجيهية للاستهلاك الآمن. وأشار المسؤولون على وجه التحديد إلى أن صيد الأسماك من خليج عكا هو المساهم الرئيسي في المشكلة.

وفقا لخطة عمل اتفاقية برشلونة للبحر الأبيض المتوسط، في دراسة استقصائية أجريت عام 2001، تم اعتبار الموقع واحدا من سبع نقاط حرجة للتلوث في إسرائيل، بناء على انبعاثات الملوثات في البحر الأبيض المتوسط. في حين أن اسرائيل قد اهتمت بالستة الاخرى، فإن منطقة خليج عكا هي آخر منطقة يتم علاجها.

ساهمت سو سوركيس في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال