وحدة التحقيقات تغلق ملف فتى فلسطيني فقد عينه بعد إصابته خلال مداهمة للشرطة في القدس الشرقية
بحث

وحدة التحقيقات تغلق ملف فتى فلسطيني فقد عينه بعد إصابته خلال مداهمة للشرطة في القدس الشرقية

قال كبار الحي إن الشرطة كثفت عملياتها في العيسوية بشكل غير معقول على مدار الأشهر الماضية واستخدمت القوة المفرطة ضد السكان، مما قوض الاستقرار وصعد التوترات في الحي

مالك عيسى (YouTube screenshot)
مالك عيسى (YouTube screenshot)

أغلقت وحدة التحقيقات الداخلية التابعة للشرطة تحقيقها في إصابة فتى يبلغ من العمر 9 سنوات بجراح خطيرة، ويبدو أنه أصيب برصاصة مطاطية خلال مداهمة في القدس الشرقية في شهر فبراير من هذا العام.

وبحسب تقارير إعلامية عبرية، لن يتم توجيه أي تهم إلى أي ضابط شرطة في الحادث الذي وقع في حي العيسوية.

وتم نقل الصبي، الذي يُدعى مالك عيسى، إلى المستشفى في حالة خطيرة وبعد ذلك تم إزالة عينه.

وندد محاميه بقرار إدارة المباحث الداخلية للشرطة بوزارة العدل ووصفه بـ”المخزي”.

وقال محاميه، بحسب موقع “والا” الإخباري: “إذا أطلق شرطي النار على جدار أثناء عودة الأطفال من المدرسة، وأصابت رصاصة عين مالك، فهذا هو أخطر إهمال محتمل”.

طفل (9 سنوات) أصيب في رأسه برصاصة إسفنجية خلال مداهمة للشرطة في حي العيساوية بالقدس الشرقية، في مستشفى بالقدس، 26 فبراير، 2020. (Screencapture/Channel 13)

وقد ندد عضو الكنيست عوفر كاسيف من القائمة المشتركة بهذه الخطوة، ووصفها بأنها “تبييض” وقال إنها تمنح الشرطة “الإذن الرسمي لمواصلة إطلاق النار” على الأطفال الفلسطينيين.

وقد اعتذرت الشرطة عن الحادث في ذلك الوقت. وصرحت الشرطة في بيان، “خلال عملية للشرطة استخدمت وسائل تفريق أعمال الشغب وأصيب قاصر في التاسعة من عمره. نأسف لإصابة القاصر ونتمنى له الشفاء العاجل”.

وأخبر والد مالك القناة 13 أن ابنه ذهب إلى متجر قريب، وعندما خرج من الباب “أصيب بين عينيه”. ونفى وجود مظاهرات قبل الحادث.

سكان العيسوية يحتجون على عنف الشرطة عند مدخل حي العيسوية بالقدس الشرقية، 5 نوفمبر 2019 (Yonatan Sindel / Flash90)

وفي شهر فبراير، قال كبار الحي إن الشرطة كثفت عملياتها في العيسوية بشكل غير معقول على مدار الأشهر الماضية واستخدمت القوة المفرطة ضد السكان، مما قوض الاستقرار وصعد التوترات في الحي.

لكن رفض مسؤولو الشرطة الادعاءات، مؤكدين أن العمليات المشددة في العيسوية مرتبطة بشكل مباشر بما وصفوه بالعنف المتزايد الصادر من الحي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال