إسرائيل في حالة حرب - اليوم 256

بحث

وجبات غير منتظمة ومقعد كسرير: ظهور تفاصيل عن ظروف احتجاز الرهائن مع إطلاق سراح البعض منهم

على الرغم من أن معظم المفرج عنهم من أسر حماس يبدون في حالة بدنية مستقرة، إلا أن بعضهم يعاني من فقدان كبير في الوزن، وحساسية للضوء، ويتحدثون همسا بشكل غريزي

روتي موندر بعد إطلاق سراحها من أسر حماس في 24 نوفمبر، 2023. (Israel Defense Forces)
روتي موندر بعد إطلاق سراحها من أسر حماس في 24 نوفمبر، 2023. (Israel Defense Forces)

كراسي بلاستيكية كأسرة. وجبات خبز وأرز. قضاء ساعات في انتظار الحمام. مع عودة الرهائن السابقين إلى إسرائيل بعد سبعة أسابيع في الأسر لدى حماس، ظهرت معلومات حول ظروف احتجازهم.

ظل الرهائن الـ 58 الذين تم إطلاق سراحهم بموجب اتفاق هدنة على مدار الأيام الثلاثة الماضية بعيدا عن أعين الجمهور إلى حد كبير، ولا يزال معظمهم في المستشفيات.

بعد مرور ما يقارب من شهرين على قيام مسلحي حماس باختطاف ما لا يقل عن 240 رهينة إلى غزة خلال هجوم دام عبر الحدود على إسرائيل أدى أيضا إلى مقتل 1200 شخص، يبدو أن معظم الرهائن المفرج عنهم في حالة بدنية مستقرة.

وقد تم فرض رقابة مشددة على المعلومات المتعلقة بظروف أسرهم، لكن أفراد عائلات الرهائن المفرج عنهم بدأوا في تبادل التفاصيل حول تجارب أحبائهم.

وقالت ميراف رافيف، التي أطلقت حماس سراح ثلاثة من أقاربها يوم الجمعة، إن أقاربها لم يحصلوا على طعام منتظم وكانوا يتناولون بالأساس الأرز والخبز، وروت رافيفي إن خالتها وابنة خالتها، روتي وكيرين موندر، فقدتا حوالي 7 كيلوغرامات من وزنهما في الأسابيع السبعة التي قضتاها في الأسر.

كما قالت رافيف إنها سمعت من أفراد عائلتها المفرج عنهم أنهم ناموا على صفوف من الكراسي مجتمعة في غرفة تشبه منطقة استقبال، وقالوا إنهم اضطروا في بعض الأحيان إلى الانتظار لساعات قبل السماح لهم بالذهاب إلى الحمام.

وقالت أدفا أدار، حفيدة الرهينة يافا أدار البالغة من العمر 85 عاما، إن جدتها فقدت من وزنها أيضا.

وروت أدار أن جدتها “حصت أيام أسرها”، مضيفة “لقد عادت وقالت: ’أعلم أنني كنت هناك لمدة 50 يوما’”.

كيرين موندر، على يسار الصورة، مع ابنة عمها ميراف رافيف، بعد إطلاق سراحها من الأسر في غزة في 24 نوفمبر 2023 (Courtesy)

وأضافت أن جدتها أُخذت كرهينة وهي على قناعة بأن أفراد عائلتها قُتلوا، لتكتشف أنهم قد نجوا. ومع ذلك، كان إطلاق سراحها أمرا مريرا: فقد اكتشفت أيضا أن المسلحين دمروا منزلها.

“بالنسبة لامرأة تبلغ من العمر 85 عاما، عادة ما يكون لديك منزلك الذي قمت بتربية أولادك فيه، ولديك ذكرياتك، وألبومات الصور الخاصة بك، وملابسك. ليس لديها شيء، وفي شيخوختها تحتاج إلى البدء من جديد. قالت إن الأمر صعب بالنسبة لها”.

في 7 أكتوبر، قادت حماس أكثر من 3000 مسلح لاختراق الحدود من قطاع غزة ومهاجمة بلدات ومناطق في جنوب إسرائيل. وكان معظم القتلى، البالغ عددهم 1200، من المدنيين.

ردا على الهجوم، قامت إسرائيل بتعبئة للجيش وبدأت هجوما جويا وبريا يهدف إلى تدمير حماس وإزاحتها من السلطة في غزة، حيث تحكمها منذ عام 2007. وقالت وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 14,500 فلسطيني، من بينهم 6000 طفل، قُتلوا منذ 7 أكتوبر. ولا يمكن التحقق من هذه الأرقام بشكل مستقل، ويُعتقد أنها تشمل أعضاء في الحركة، بالإضافة إلى مدنيين قُتلوا بصواريخ خاطئة، والتي سقط المئات منها داخل القطاع.

بموجب الهدنة الحالية التي تستمر لمدة أربعة أيام، وافقت حماس على إطلاق سراح ما مجموعه 50 رهينة إسرائيلية مقابل قيام إسرائيل بالإفراج عن 150 أسيرا أمنيا فلسطينيا وزيادة المساعدات للقطاع المدمر.

كما تم إطلاق سراح 18 مواطنا أجنبيا، معظمهم من التايلانديين، في اتفاق منفصل أبرمته حكوماتهم.

ومن المقرر أن يتم إطلاق سراح 11 رهينة أخرى يوم الاثنين في اليوم الأخير من الهدنة، مما يترك ما يقارب من 180 رهينة في قطاع غزة. وقالت السلطات الإسرائيلية إنها مستعدة لتمديد الهدنة يوما واحدا مقابل كل 10 رهائن إضافيين تفرج عنهم حماس.

الصورة الأكمل للحياة في أسر حماس كشفت عنها يوخيفيد ليفشيتس (85 عاما)، وهي رهينة تم إطلاق سراحها قبل الهدنة الحالية، والتي قالت إنها احتُجزت في أنفاق تمتد تحت غزة “مثل شبكة العنكبوت”، وروت إن خاطفيها “قالوا لنا إنهم أناس يؤمنون بالقرآن ولن يلحقوا بنا الأذى”.

وقالت ليفشيتس إن الأسرى يتلقون معاملة جيدة ورعاية طبية، بما في ذلك الأدوية. وأضافت أن الحراس أبقوا ظروف الأسر نظيفة، وأن الرهائن كانوا يحصلون على وجبة واحدة يوميا من الجبن والخيار والخبز، مضيفة أن خاطفيها كانوا يأكلون الشيء نفسه.

الرهينة الإسرائيلية المحررة يوخيفيد ليفشيتس تتحدث للصحافة، مع ابنتها إلى جانبها، في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، 24 أكتوبر، 2023. (Avshalom Sassoni/Flash90)

ويبدو أن الرهائن المفرج عنهم مؤخرا كانوا محتجزين تحت الأرض. وقال إيال نوري، ابن شقيق عدينا موشيه (72 عاما)، التي أطلق سراحها يوم الجمعة، إن عمته “اضطرت إلى التكيف مع ضوء الشمس” لأنها كانت في الظلام لأسابيع.

وقال نوري: “كانت في ظلام دامس. إنها تسير وتخفض عينيها للأسفل لأنها كانت في نفق، وليست معتادة على ضوء النهار. وأثناء احتجازها، انفصلت عن العالم الخارجي بأكمله”.

وأضاف أن موشيه لم تكن تعلم أنه سيتم إطلاق سراحها حتى اللحظة الأخيرة.

وقال “حتى رأت الصليب الأحمر. كانت هذه اللحظة التي أدركت فيها، حسنا، هذه الأسابيع السبعة المروعة قد انتهت”.

وقد علمت أن عائلة ابنها نجت بأعجوبة. قُتل زوجها سعيد دافيد موشيه على يد مسلحين أمام عينيها أثناء هجوم حماس خلال محاولته الدفاع عن نفسه وعن زوجته.

وحذر الأطباء من الآثار النفسية الشديدة التي تحدث أثناء الأسر. وقد وفرت إسرائيل الاستشارة وغيرها من أشكال الدعم لأولئك الذين أطلق سراحهم.

ومع ذلك، معظم الرهائن المفرج عنهم يبدون في حالة جسدية جيدة، وقادرون على السير والتحدث بشكل طبيعي.

ولكن اثنتين منهم على الاقل احتاجتا لرعاية طبية. إحدى الرهائن التي أفرج عنها الأحد، إلما أفراهام، نُقلت مباشرة لمركز “سوروكا” الطبي في مدينة بئر السبع بجنوب البلاد وهي في حالة خطيرة تهدد حياتها . وقال مدير المستشفى إن أفراهام كانت تعاني من مشاكل صحية قائمة لم يتم علاجها بشكل صحيح.

كما ظهرت رهينة شابة أخرى وهي تسير على عكازين في مقطع فيديو نشره حماس السبت. الشابة نظرت بامتعاض لخاطفيها عندما دخلت سيارة الصليب الأحمر التي أخرجتها من غزة.

وقال يائير روتم، الذي تم الافراج عن ابنة أخيه هيلا روتم-شوشاني (12 عاما)، يوم الأحد، إنه كان عليه أن يستمر في تذكيرها بأنها ليست بحاجة إلى الهمس.

وقال روتيم: “كانوا يطلبون منهم دائما أن يهمسوا وأن يلتزموا الصمت، لذلك أستمر في إخبارها الآن أنها تستطيع رفع صوتها”. وأضاف أن هيلا، التي ستحتفل بعيد ميلادها الثالث عشر يوم الاثنين، نامت جيدا خلال الليلة الأولى لعودتها إلى إسرائيل وأنها تتمتع بشهية مفتوحة.

كان أوهاد موندر-زيخري، ابن شقيق رافيف، محاطا بالأصدقاء بعد وقت قصير من إطلاق سراحه، حيث احتفلوا بعيد ميلاده التاسع بعد شهر من يوم ميلاده مع البوظة والبيتزا في جناح المستشفى.

وقال صديق أوهاد، إيتان فيلتشيك، للقناة 13 الإسرائيلية إن صديقه “قوي عاطفيا” وتمكن بالفعل على الإجابة على أسئلتهم حول ما أكله وما حدث له أثناء وجوده في الأسر. لكن أصدقاء أوهاد رفضوا مشاركة التفاصيل  احتراما لخصوصيته.

وأضاف فيلتشيك أن المعلمين ألغوا متطلبات واجبات موندر المنزلية، لكن أصدقائه سيساعدونه في تعويض المواد التي فاتته في المدرسة.

وقال إن أوهاد لا يزال قادرا على حل مكعب روبيك في أقل من دقيقة.

اقرأ المزيد عن