وثيقة منقحة لمكتب التحقيقات الفدرالي تلمح إلى وجود جهود إسرائيلية لمساعدة ترامب في الحملة الإنتخابية لعام 2016
بحث

وثيقة منقحة لمكتب التحقيقات الفدرالي تلمح إلى وجود جهود إسرائيلية لمساعدة ترامب في الحملة الإنتخابية لعام 2016

الإفادة تنقل عن روجر ستون، المقرب من ترامب، قوله إن جهة اتصال في القدس قالت له: ’سيُهزم ما لم نتدخل. لدينا معلومات استخباراتية حاسمة. المفتاح بين أيديكم!"

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يمين، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ’متحف إسرائيل’ بالقدس، 23 مايو، 2017.(AP/Sebastian Scheiner)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يمين، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ’متحف إسرائيل’ بالقدس، 23 مايو، 2017.(AP/Sebastian Scheiner)

روجر ستون، من أحد المقربين من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي أدين في العام الماضي في إطار تحقيق روبرت مولر في العلاقات بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية، كان على اتصال بإسرائيلي واحد أو أكثر على ما يبدو لديهم صلات جيدة في ذروة الحملة الرئاسية الأمريكية لعام 2016، وأحد هؤلاء الإسرائيليين حذر ستون من أن ترامب “سيهزم ما لم نتدخل” ووعد “بأن لدينا معلومات استخباراتية حاسمة”.

تبادل الرسائل بين ستون والجهات التي كان على اتصال معها في اسرائيل تظهر في وثائق لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي ) والتي نُشرت يوم الثلاثاء. وتم الكشف عن الوثائق – إفادات لمكتب التحقيقات الفدرالي تم تقديهما للحصول على مذكرات تفتيش في التحقيق الجنائي ضد ستون – بعد دعوى قضائية رفعتها وكالة “أسوشيتد برس” ومنظمات إعلامية أخرى.

ولقد عمل ستون، الذي كان مستشارا لترامب لفترة طويلة، رسميا على الحملة ترامب الإنتخابية حتى أغسطس 2015، قبل أن يترك الحملة كما قال، في حين يقول ترامب إنه تمت إقالته. إلا أنه استمر في التواصل مع الحملة الإنتخابية، بحسب تحقيق مولر.

تتضمن مواد مكتب التحقيقات الفدرالي، التي تم حجب جزء كبير من التفاصيل الواردة فيها، إشارة واحدة صريحة إلى إسرائيل وأخرى إلى القدس، وسلسلة من الإشارات إلى وزير، ووزير في المجلس الوزاري، “ووزير بدون حقيبة في الحكومة يتعامل مع القضايا المتعلقة بالدفاع والشؤون الخارجية”، ورئيس وزراء، ورئيس الوزراء. في جميع هذه الإشارات ، تم حجب أسماء وبلدان الوزير ورئيس الوزراء.

قسم من وثيقة مكتب التحقيقات الفدرالي مع إشارات تم حجبها إلى وزير ، وزير بمجلس الوزراء ، و”وزير بدون حقيبة في مجلس الوزراء يتعامل مع القضايا المتعلقة بالدفاع والشؤون الخارجية” ، رئيس الوزراء ورئيس الوزراء.

في عام 2016 كان بنيامين نتنياهو رئيسا للوزراء، وتضمنت الحكومة الإسرائيلية وزيرا بدون حقيبة، هو تساحي هنغبي، الذي تم تعيينه في مايو مسؤولا عن الدفاع والشؤون الخارجية. في إحدى الإشارات لرئيس الوزراء في الوثائق كُتب: “في أو في حوالي 28 يونيو 2016، [الاسم محجوب] أرسل ستون ’عائد إلى العاصمة بعد التشاور العاجل مع رئيس الوزراء في روما. يجب أن أجتمع معك مساء الأربعاء، ومع دي جي ترامب يوم الخميس في مدينة نيويورك”. في نهاية شهر يونيو 2016 قام نتنياهو بزيارة إلى إيطاليا.

روجير ستون يصل إلى محاكمته في محكمة فدرالية بواشنطن، 20 فبراير، 2020. (AP Photo/Manuel Balce Ceneta)

وتظهر الإشارة الصريحة إلى إسرائيل قبل ذلك في نص إفادة صدرت في مايو 2018 لوكيل في مكتب التحقيقات الفدرالي لدعم طلب الحصول على مذكرة التفتيش، وتتعلق بالتواصل بين ستون وجيروم كورسي، وهو كاتب ومعلق أمريكي من المؤمنين بنظريات المؤامرة. وكُتب في الإفادة “في 20 أغسطس، قال كورسي لستون إن عليهما أن يجتمعا ب[الاسم محجوب] لتحديد ’ما الذي تخطط أن تفعله إسرائيل، إذا كان تخطط لأي شيء، في أكتوبر”.

وتظهر الإشارة إلى القدس في وقت لاحق في نفس الوثيقة، في سياق الاتصال بين ستون والجهة التي لم يُذكر اسمها التي تواصل معها في العاصمة الإسرائيلية. في أو حوالي 12 أغسطس، 2016، [الاسم محجوب] ارسل رسالة نصية لستون، “روجر، مرحبا من القدس. أي تقدم؟ سيُهزم إذا لم نتدخل. لدينا معلومات استخباراتية حاسمة. المفتاح بين أيديكم! سأعود إلى الولايات المتحدة في الأسبوع المقبل. ما وضع الالتهاب الرئوي؟ شكرا’. ورد ستون، ’أنا بخير. الأمور معقدة. هناك تفكير دقيق. ر”. في الحديث عن الشخص الذي “سيُهزم” يبدو أن مرسل الرسالة النصية كان يشير إلى ترامب.

قسم من وثيقة لمكتب التحقيقات الفدارلي مع إشارت تم حجبها لاتصالات بين روجر ستون مع جهة في القدس.

وتكشف الوثائق التي تم نشرها حديثا عن مدى الاتصالات بين ستون وأسانج، الذي نشر موقعه الإلكتروني المناهض للسرية رسائل بريد إلكتروني للحزب الديمقراطي تم اختراقها من قبل الروس في الانتخابات الرئاسية 2016، وتبرز الجهود التي بذلها حلفاء ترامب  من أجل الحصول على تفاصيل بشأن نشر المعلومات التي توقعوا أنها ستحرج المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقد تم نشره الوثائق ، في الوقت الذي ينتظر فيه ستون، الذي أدين العام الماضي في إطار تحقيق مولر في العلاقات بين روسيا وحملة ترامب، موعد تسليمه لنظام السجون الفيدرالي الذي يواجه صعوبات بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا.

من الأرشيف: دونالد ترامب خارج المحكمة الفدرالية في نيوآرك بولاية نيوجيرسي، مع روجر ستون (يمين)، مدير اللجنة الاستكشافية الرئاسية لترامب، الإثنين، 25 أكتوبر، 1999، خلال مراسم أداء اليمين الدستورية لشقيقة ترامب كقاضية في محاكم الإستئناف الفدرالية. (AP Photo/Daniel Hulshizer)

في رسالة تويتر مباشرة نُشرت في يونيو 2017 أشارت إليها الوثائق، يحاول ستون طمأنة أسانج أن المسألة “لا تزال مجرد هراء” وقال: “كصحافي لا يهم من أين تحصل على معلوماتك ما دامت دقيقة وموثوقة”.

واستشهد بحكم للمحكمة العليا في عام 1971 كمثال على ذلك، الذ سهل نشر الصحف ل”أوراق البنتاغون”، وهي وثائق حكومية سرية عن حرب فيتنام.

وكتب ستون، وفقا لنص الرسالة المذكورة في إفادة مذكرة التفويض، “إذا تحركت الحكومة الأمريكية ضدك سأسقط بيت الورق بالكامل”، وأضاف “مع إسقاط تهم الاعتداء الجنسي الملفقة، لا أعرف عن أي جريمة ستحتاج للحصول فيها على عفو – تحياتي، ر”.

في هذه الصورة من الأرشيف من تاريخ 19 مايو، 2017، يظهر مؤسس موقع ’ويكيليكس’، جوليان أسانج، وهو يتحدث من شرفة سفارة الإكوادور في لندن. (Justin Tallis/AFP)

ستون كان يشير على الأرجح إلى تحقيق الإعتداء الجنسي الذي قررت السلطات السويدية إغلاقه. في العام الماضي وجهت وزارة العدل الأمريكي لأسانج، الذي كان متحصنا لفترة من الزمن في السفارة الإكوادورية في لندن، تهما في سلسلة من الجرائم، بما في ذلك انتهاكات لقانون التجسس لقيامه بحسب لائحة الاتهام بتوجيه محللة المخابرات العسكرية السابقة، تشلسي مانينغ، في واحدة من أكبر قضايا تسريب معلومات سرية في تاريخ الولايات المتحدة.

بحسب الوثائق، رد أسانج، المسجون في لندن ويخوض معركة قضائية ضد تسليمه للولايات المتحدة، على رسالة ستون التي نشرها على تويتر في عام 2017 بالقول: “بين وكالات المخابرات المركزية ووزارة العدل يفعلون الكثير. من جهة وزارة العدل يأتي ذلك بقوة أكبر من أولئك المهووسين بإسقاط ترامب ويحاولون الضغط علينا من أجل التوصل إلى صفقة”.

ورد ستون بأنه يفعل كل ما في وسعه “لمعالجة المسائل على أعلى مستوى في الحكومة”.

توضح السجلات الفضول الذي أظهرته حملة ترامب بشأن المعلومات التي سينشرها ويكيليكس للجمهور. خلال التحقيق معه قال ستيف بانون ، مستشار البيت الأبيض السابق، لفريق مولر أنه سأل ستون عن ويكيليكس لأنه سمع عن قناة الاتصال بين ستون وأسانج، وكان يأمل في الحصول على مزيد من التفاصيل عن المعلومات الضارة.

حدد تحقيق مولر وجود اتصال مهم خلال الحملة الإنتخابية عام 2016 بين المقربين من ترامب والروس، لكنه لم يشر إلى وجود مؤامرة إجرامية للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية.

في بيان يوم الثلاثاء، أقر ستون بأن إقرارات مذكرة التفتيش تحتوي على اتصالات خاصة ، لكنه أصر على أنها “لا تثبت أي جرائم”.

وقال ستون: “لست قلقا بالمرة من نشر الوثائق حيث أنها تؤكد أنه لم يكن هناك أي نشاط غير قانوني وبالتأكيد لم يكن هناك  تواطئ روسي من قبلي خلال انتخابات 2016″، وأضاف: “لا توجد، حتى هذا اليوم، أي أدلة على أنه كان لدي أو كنت على دراية بمصدر أو محتوى بيانات ويكيليكس قبل نشرها علنا”.

وكان ستون واحدا من بين ستة أشخاص مقربين لترامب وُجهت لهم تهم في إطار تحقيق مولر، ولقد أدين في العام الماضي بالكذب على مجلس النواب الأمريكي، ومحاولة التأثير على شاهد، وعرقلة تحقيق الكونغرس بشأن التدخل الروسي.

في شهر فبراير حكم قاض على ستون بالسجن لمدة 40 شهرا في قضية كشفت عن شقوق داخل وزارة العدل الأمريكية – انسحب فريق المحاكمة بالكامل من القضية في خضم نزاع حول العقوبة الموصى بها – وبين ترامب ووزير العدل ويليام بار، الذي قال إن تغريدات الرئيس حول القضايا الجارية جعلت من عمله “مستحيلا”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال