والدة نعمة يسسخار: سوف أعرقل طريق بوتين ’بجسدي’ عندما يصل إسرائيل
بحث

والدة نعمة يسسخار: سوف أعرقل طريق بوتين ’بجسدي’ عندما يصل إسرائيل

طلبت يافا يسسخار، التي تحتجز موسكو ابنتها بتهمة تهريب المخدرات، من ريفلين ألا يستضيف الرئيس الروسي في مقره الرسمي خلال رحلته القادمة

والدة الإسرائيلية الأمريكية نعمة يسسخار، يافا يسسخار (يسار)، وشقيقتها لياد غولدبرغ، تحضران جلسة استماع في محكمة في موسكو، روسيا ، 19 ديسمبر 2019. (Alexander Zemlianichenko Jr./AP)
والدة الإسرائيلية الأمريكية نعمة يسسخار، يافا يسسخار (يسار)، وشقيقتها لياد غولدبرغ، تحضران جلسة استماع في محكمة في موسكو، روسيا ، 19 ديسمبر 2019. (Alexander Zemlianichenko Jr./AP)

ناشدت والدة الشابة الأمريكية الإسرائيلية المسجونة في روسيا بتهمة تهريب المخدرات الرئيس رؤوفين ريفلين، طالبة منه عدم استضافة فلاديمير بوتين في مقر إقامته الرسمي عندما يزور الرئيس الروسي إسرائيل في وقت لاحق من هذا الشهر.

“من غير المعقول أن تستقبل أنت، رئيس الدولة، في مقر إقامة الرئيس… رئيس روسيا، الذي يحتجز ابنتي نعمة كورقة مساومة سياسية للابتزاز”، كتبت يافا يسسخار في رسالة مفتوحة نشرت على الفيسبوك.

ونعمة يسسخار (27 عاما) محتجزة في روسيا منذ أبريل بعد أن عُثر على حوالي 10 غرامات من المريجوانا في حقائبها أثناء توقفها في موسكو.

وحُكم عليها بالسجن لمدة سبع سنوات ونصف بتهمة تهريب المخدرات، وهي تهمة تنفيها، مشيرة إلى أنها لم تسعى إلى دخول روسيا أثناء توقفها في طريق عودتها إلى إسرائيل من الهند.

الإسرائيلية الأمريكية نعمة يسسخار، التي حُكم عليها بتهمة تهريب المخدرات، تحضر جلسة الاستئناف في محكمة موسكو الإقليمية، 19 ديسمبر 2019. (Kirill KUDRYAVTSEV / AFP)

“لقد مرت نعمة، التي سافرت إلى الهند في رحلة مع صديقاتها، وتم اعتبارها منذ اللحظة الأولى كوسيلة للابتزاز السياسي ضد إسرائيل، حتى الآن بعشرة أشهر من كابوس لم أكن أتمناه لأي شخص في العالم”، قالت يافا يسسخار.

وقالت إن ريفلين كان ينبغي أن يخبر بوتين، الذي سيكون في القدس لحضور أحداث بمناسبة مرور 75 عاما على تحرير معسكر موت أوشفيتس، بأنه لن يستضيف الزعيم الروسي في مقر إقامته الرسمي بعد أن رفضت محكمة روسية استئناف يسسخار الشهر الماضي.

“أود أن أبلغكم أنني انوي أن أصل مباشرة من موسكو إلى مدخل مقر إقامة الرئيس في ذلك المساء وأن احجب بجسدي دخول الرئيس الروسي ووفده”، قالت يسسخار، التي تتواجد في العاصمة الروسية للعمل من أجل إطلاق سراح ابنتها.

وطلبت من ريفلين الطلب من حراسه الشخصيين ان لا “يمنعوني من القيام بواجبي كأم ومواطنة لدولة إسرائيل”، قائلة إن وجود بوتين في مقر الرئيس سيكون “إهانة شخصية ووطنية”.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرحب بنظيره الإسرائيلي رؤوفين ريفلين خلال لقاء في الكرملين في موسكو، 16 مارس، 2016. (AFP PHOTO / POOL / MAXIM SHIPENKOV)

ولم تذكر يسسخار في الرسالة الهدف الذي تعتقد أن روسيا تسعى إليه في احتجاز ابنتها. وبحسب ما ورد، سعت موسكو إلى تبادل نعمة مع أليكسي بيركوف، وهو هاكر روسي احتجزته إسرائيل قبل تسليمه إلى الولايات المتحدة في نوفمبر. وسيواجه تهم الاختلاس لمؤامرة بطاقات ائتمان يزعم أنه سرق بواسطتها ملايين الدولارات من المستهلكين الأمريكيين.

وتم رفض التبادل المقترح من قبل المسؤولين الإسرائيليين، الذين حذروا من أنه يمكن أن يشكل سابقة خطيرة.

وبعد أن رفضت محكمة روسية الطعن في الشهر الماضي، قالت يافا يسسخار إن نعمة سترفع استئنافًا آخر إلى محكمة رفيعة المستوى وتتوجه أيضًا إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورج.

وأصبحت قضية يسسخار قضية مركزية في إسرائيل. وطلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي وصف عقوبة السجن بأنها “سخيفة”، من بوتين العفو عنها في مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي.

وقالت موسكو إن الزعيم الروسي سينظر في الطلب.

ووعد نتنياهو، الذي أشاد بعلاقاته الوثيقة مع موسكو، خلال حملة انتخابية في ديسمبر بإخراج يسسخار من السجن الروسي، ما أثار آمالاً في تحقيق انفراجة دبلوماسية.

وبعد جلسة الاستئناف، أخبر نتنياهو والدة يسسخار أنه يواصل العمل من أجل إطلاق سراحها. وأعرب المسؤولون الإسرائيليون عن أملهم في أن يطلق بوتين سراح يسسخار كبادرة حسن نية قبل أو أثناء زيارته القادمة إلى إسرائيل.

ونُقلت يسسخار فجأة الأسبوع الماضي من سجن موسكو حيث كانت محتجزة الى مركز اعتقال بعيد، لكنها أعيدت بعد أيام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال