واشنطن وأثينا تدعوان إيران إلى الافراج عن ناقلتي نفط يونانيتين محتجزتين
بحث

واشنطن وأثينا تدعوان إيران إلى الافراج عن ناقلتي نفط يونانيتين محتجزتين

وزير الخارجية يتحدث مع نظيره اليوناني، ويدعو إلى الإفراج الفوري عن السفن التي تم الاستيلاء عليها بعد أيام من قول أثينا إنها ستسلم النفط الإيراني الى الولايات المتحدة الذي صادرته من ناقلة النفط الروسية

توضيحية: زورق سريع تابع للحرس الثوري الإيراني يتحرك في الخليج العربي أثناء ظهور ناقلة نفط في الخلفية، 2 يوليو، 2012 (AP Photo / Vahid Salemi، File)
توضيحية: زورق سريع تابع للحرس الثوري الإيراني يتحرك في الخليج العربي أثناء ظهور ناقلة نفط في الخلفية، 2 يوليو، 2012 (AP Photo / Vahid Salemi، File)

دعت واشنطن وأثينا الاثنين إيران إلى الافراج عن ناقلتي نفط يونانيتين محتجزتين في مياه الخليج في حادث اعتبرت الولايات المتحدة أنه يشكل “تهديداً لسلامة الملاحة”، بحسب بيان لوزارة الخارجيّة.

وأجرى وزير الخارجيّة الأميركيّة أنتوني بلينكن اتصالاً بنظيره اليونانيّ نيكوس دندياس اتفقا خلاله على أنّه “يتوجّب على إيران ترك السفينتين حالاً وطاقميهما وحمولتهما” كما أفاد المتحدّث باسم الوزارة نيد برايس.

وأضاف برايس أن “الولايات المتحدة تقف إلى جانب اليونان، حليفتنا المهمة في حلف شمال الأطلسي وشريكتنا، في مواجهة هذا الاحتجاز غير المبرر”.

وتابع أن “استمرار إيران في مضايقة السفن وتدخلها في حريات وحقوق الملاحة الدولية يمثلان تهديدا لسلامة الملاحة والاقتصاد الدولي”.

تبادل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ووزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس التهاني في غرفة طعام ولاية بنجامين فرانكلين قبل اجتماعهما في وزارة الخارجية، الثلاثاء 17 مايو 2022، في واشنطن. (AP Photo / Manuel Balce Ceneta، Pool)

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن الجمعة أنه احتجز السفينتين بعدما احتجت طهران على احتجاز اليونان بطلب من واشنطن في منتصف نيسان/أبريل الماضي سفينة تحمل نفطا إيرانيا.

واحتجزت السلطات اليونانية الناقلة الروسية “بيغاس” في 19 نيسان/أبريل قبالة جزيرة إيبويا بموجب العقوبات الأوروبية المرتبطة بالحرب في أوكرانيا، وغُيّرت تسمية السفينة بعد ذلك بأيام إلى “لانا”. وذكرت تقارير حينذاك أن الناقلة تحمل 115 ألف طن من النفط الإيراني.

وبحسب السلطات الإيرانية، ظل طاقما الناقلتين اليونانيتين اللتين تم احتجازهما الجمعة على متنهما وهما في صحة جيدة.

واعتبرت وزارة الخارجية اليونانية احتجازهما “بمثابة قرصنة”، وأوضحت أن ثمة تسعة يونانيين من بين طاقمي السفينتين، لكنها رفضت الكشف عن العدد الإجمالي للطاقمين.

ناقلة النفط برودينت واريور التي ترفع العلم اليوناني، إحدى السفن التي احتجزتها إيران، أثناء إبحارها عبر اسطنبول، تركيا، 19 أبريل 2019 (Dursun Çam via AP)
اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال