إسرائيل في حالة حرب - اليوم 200

بحث

واشنطن تعتزم نشر قوات على متن ناقلات نفط لردع إيران عن مصادرتها

تسعى الولايات المتحدة إلى ردع إيران عن احتجاز السفن في مضيق هرمز "الحيوي" للتجارة البحرية العالمية

صورة نشرتها البحرية الأمريكية، تُظهر سفينة USS Bataan الهجومية البرمائية من فئة "واسب" في المحيط الأطلسي، 20 يوليو 2023 (Mass Communication Specialist 2nd Class Danilo Reynoso/U.S. Navy, via AP)
صورة نشرتها البحرية الأمريكية، تُظهر سفينة USS Bataan الهجومية البرمائية من فئة "واسب" في المحيط الأطلسي، 20 يوليو 2023 (Mass Communication Specialist 2nd Class Danilo Reynoso/U.S. Navy, via AP)

تعتزم الولايات المتحدة نشر قوات عسكرية على متن ناقلات نفط تجارية تمر عبر الخليج في إطار جهودها لردع إيران عن احتجاز السفن، وفق ما أفاد مسؤول الخميس.

وصرّح المسؤول الذي طلب حجب هويته “هناك مساع… لنشر حراسة أمنية مكونة من عناصر من مشاة البحرية والبحرية على متن ناقلات تجارية تمر من مضيق هرمز وبالقرب منه لتشكل طبقة دفاعية إضافية لهذه السفن المعرضة للخطر”.

وشدد في تصريح لوكالة فرانس برس على ضرورة تلقي طلب لفعل ذلك لأن السفن خاصةٌ، مضيفا “نجري الاستعدادات للتنفيذ في حال وجود اتفاقات نهائية للقيام بذلك”.

وردا على سؤال عما إذا كانت هناك مخاوف من أن يؤدي نشر العسكريين إلى مواجهة بين القوات الأميركية والإيرانية، اعتبر المسؤول أن ذلك يعتمد على طهران.

وقال “ينبغي ألا يكون هناك أي تفاعل إطلاقا إذا التزمت إيران القواعد واتبعت القانون الدولي”، مردفا “إذا هاجموا وكانت لدينا قوات على متنها، فسنرد – كما ينبغي”.

وامتنع المتحدث باسم البنتاغون الجنرال بات رايدر والمتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي عن تأكيد التقارير عن الانتشار المزمع.

“ممر بحري حيوي”

وشدد كيربي على أهمية المنطقة، قائلا إن “مضيق هرمز ممر بحري حيوي له تأثير كبير على التجارة البحرية حول العالم”.

تعكف الولايات المتحدة على تعزيز قواتها العاملة في المنطقة، حيث أعلنت الشهر الماضي أنها ستنشر مدمرة وطائرات حربية من طراز “إف-35” و”إف-16″، إضافة إلى مجموعة استعداد برمائية/وحدة استطلاعية بحرية تتألف من حوالى 3000 عنصر.

يقول الجيش الأميركي إن إيران احتجزت أو حاولت السيطرة على ما يقرب من 20 سفينة في المنطقة خلال العامين الماضيين.

وأعلنت واشنطن أن قواتها منعت محاولتين إيرانيتين لاحتجاز ناقلات تجارية في المياه الدولية قبالة عمان في 5 تموز/يوليو، بينما صادرت طهران سفينة تجارية في اليوم التالي.

في نيسان/أبريل وأوائل أيار/مايو، صادرت إيران ناقلتين في غضون أسبوع في المياه الإقليمية، كما اتُهمت بشن هجوم بطائرة مسيّرة على ناقلة مملوكة لشركة إسرائيلية في تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

تقع حوادث مماثلة منذ عام 2018، عندما سحب الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترامب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني وأعاد فرض عقوبات شديدة على الجمهورية الإسلامية تقول واشنطن إن طهران نجحت في الالتفاف عليها.

اقرأ المزيد عن