إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

واشنطن تشن ضربات جديدة على الحوثيين وبايدن يعتزم مواصلة استهدافهم

الرئيس جو بايدن ركوب طائرة "مارين وان" في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، 18 يناير 2024، في واشنطن. (AP Photo/Yuri Gripas)
الرئيس جو بايدن ركوب طائرة "مارين وان" في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، 18 يناير 2024، في واشنطن. (AP Photo/Yuri Gripas)

اعلن الرئيس الاميركي جو بايدن الخميس أن الضربات الأميركية البريطانية التي تستهدف الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن ستستمر ما داموا يواصلون هجماتهم على السفن في البحر الأحمر، فيما أعلن البيت الأبيض شن ضربات جديدة على صواريخ للمتمردين.

وصرح الرئيس الديموقراطي ردا على أسئلة صحافيين في البيت الأبيض عن هذه الضربات “هل أنها توقف الحوثيين؟ كلا. هل ستستمر؟ نعم”.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم مجلس الامن القومي في البيت الأبيض جون كيربي مشيرا إلى الضربات التي نفذت ليل الأربعاء الخميس على 14 صاروخا للمتمردين الحوثيين، “قمنا بذلك مجددا هذا الصباح عبر ضرب صواريخ (…) نعتقد أنها كانت معدة للاطلاق في وقت وشيك في البحر الأحمر”.

وأضاف أن القيادة العسكرية الاميركية في الشرق الاوسط ستدلي قريبا بمزيد من التفاصيل في هذا الشأن.

شنّ الجيش الأميركي فجر الخميس، للمرة الرابعة في أقلّ من أسبوع، ضربات في اليمن على مواقع للمتمرّدين الحوثيّين المدعومين من إيران، استهدفت صواريخ كانت معدّة لإطلاقها على خطوط الملاحة البحرية التي أصبحت منذ أسابيع هدفاً لهجماتهم.

وتأتي هذه الضربات في الشرق الأوسط، بعد ساعات على إعادة إدراج واشنطن المتمردين اليمنيين على لائحتها للكيانات “الإرهابيّة” بسبب استمرارهم في مهاجمة السفن في البحر الأحمر وخليج عدن.

وقال الجيش الأمريكي إن الحوثيين أطلقوا صاروخين باليستيين مضادين للسفن على ناقلة مملوكة للولايات المتحدة مساء الخميس ووقعا في المياه بالقرب من السفينة دون أن يتسببا في إصابات أو أضرار.

حدثت الواقعة في حوالي الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي لليمن (18:00 بتوقيت جرينتش)، بحسب منشور على منصة إكس. وهي الأحدث وسط التوترات المتزايدة التي تسببت في اضطرابات للتجارة العالمية في البحر الأحمر وأثارت مخاوف من تعطل الإمدادات.

وأعلن الحوثيون، الذين يسيطرون على مساحات كبيرة من اليمن، في وقت سابق أمس الخميس مسؤوليتهم عن الهجوم، قائلين إنهم استهدفوا السفينة كيم رينجر بصواريخ بحرية تسببت في “إصابة مباشرة”.

المقاتلون الحوثيون ورجال القبائل ينظمون مسيرة ضد الضربات الأمريكية والمملكة المتحدة على المواقع العسكرية التي يديرها الحوثيون بالقرب من صنعاء، اليمن، في 14 يناير 2024. (AP Photo)

وقالوا في بيان إن “القوات المسلحة اليمنية تؤكد أن الرد على الاعتداءات الأمريكية والبريطانية قادم لا محالة وأن أي اعتداء جديد لن يبقى دون رد وعقاب”.

وقالت خدمة تانكر تراكر دوت كوم لتتبع السفن على وسائل التواصل الاجتماعي إن “ناقلة كيماويات صغيرة إلى حد ما غادرت ميناء جدة السعودي على البحر الأحمر في طريقها إلى الكويت، لكن نظام التعريف الآلي بها توقف عن العمل (الثلاثاء) قبل أن تتجه جنوبا مرورا باليمن”.

وأعلنت الدنمارك الخميس رغبتها في الانضمام إلى التحالف الأميركي البريطاني ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

ودفعت الهجمات التي شنّها الحوثيون العديد من شركات الشحن، وبينها الشركة الدنماركية العملاقة ميرسك، إلى تحويل مسار سفنها عبر رأس الرجاء الصالح في جنوب إفريقيا.

وأدت الهجمات على سفن في البحر الأحمر ومحيطه منذ أسابيع إلى تباطؤ حركة التجارة بين آسيا وأوروبا وأثارت قلق القوى الكبرى حيال تصعيد الحرب في غزة.

اقرأ المزيد عن