وابل صواريخ ضخم في ساعات الصباح الباكر من غزة يحطم الهدوء خلال الليل
بحث

وابل صواريخ ضخم في ساعات الصباح الباكر من غزة يحطم الهدوء خلال الليل

تم استئناف الهجمات بعد ست ساعات من الهدوء؛ المدارس في الجنوب مغلقة؛ مجلس الوزراء يجتمع لإعادة تقييم الوضع بعد إطلاق 200 صاروخ على إسرائيل

صاروخ إسرائيلي تم إطلاقه من نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، المصمم لاعتراض وتدمير الصواريخ ذات المدى القصير وقذائف المدفعية، فوق مدينة غزة، 12 نوفمبر 2019. (BASHAR TALEB / AFP)
صاروخ إسرائيلي تم إطلاقه من نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، المصمم لاعتراض وتدمير الصواريخ ذات المدى القصير وقذائف المدفعية، فوق مدينة غزة، 12 نوفمبر 2019. (BASHAR TALEB / AFP)

استأنفت الحركات الفلسطينية إطلاق الصواريخ على جنوب ووسط إسرائيل بعد فجر الأربعاء، بعد فترة راحة قصيرة في أعمال العنف. واعترض نظام القبة الحديدية العديد من الصواريخ ولم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات أو أضرار.

ودقت صفارات الإنذار في جنوب إسرائيل ثم في وسط إسرائيل بالقرب من لطرون وبيت شيمش. وأبلغ السكان عن حدوث انفجارات عالية، على ما يبدو صوت صواريخ نظام القبة الحديدية الاعتراضية خلال اسقاطها الصواريخ.

تم إطلاق وابل آخر باتجاه مدينة نتيفوت الجنوبية.

ولا انباء عن وقوع إصابات أو أضرار.

وجاء إطلاق الصواريخ بعد فترة راحة قصيرة استمرت ست ساعات في أعمال العنف خلال الليل، لم يتم خلالها إطلاق صواريخ. ولم ترد أيضا تقارير عن غارات جوية للجيش الإسرائيلي في تلك الفترة.

طلاب إسرائيليون يمشون أمام بطارية نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، المصمم لاعتراض وتدمير الصواريخ ذات المدى القصير وقذائف المدفعية، في مدينة أشدود بجنوب إسرائيل، المجاورة لقطاع غزة الفلسطيني، 12 نوفمبر 2019. (JACK GUEZ / AFP)

ولاقى قتل إسرائيل المستهدف قبل فجر الثلاثاء للزعيم في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا بأكثر من 200 صاروخ أطلقتها الحركات في غزة خلال اليوم. وشن الجيش الإسرائيلي حملة من الغارات الجوية الانتقامية بعد قرابة ست ساعات من الهجمات الصاروخية التي لم تلقى ردا ضد مركز وجنوب إسرائيل صباح الثلاثاء.

وجاء تجدد العنف في الوقت الذي تعهد فيه الجهاد الإسلامي بالانتقام من مقتل أبو العطا. وقال مسؤولون كبار في الجهاد الإسلامي إن “الرد الحقيقي” على اغتيال أبو العطا لم يأت بعد.

وقال مصعب البريم المتحدث بإسم الجهاد الاسلامي لموقع “فلسطين اليوم” المرتبط بالجهاد الاسلامي “الساعات القادمة ستحدث نفسها”.

ولم يصدر أي بيان من أي من الجانبين بشأن وقف إطلاق للنار، رغم قول مسؤولون مصريون وأمميون ليلة الثلاثاء إنهم يطالبون بهدنة بين إسرائيل والحركات الفلسطينية في غزة.

وقال مسؤولون مصريون تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم إن القاهرة تحاول نزع فتيل التوترات بين إسرائيل والحركات الفلسطينية. وأضاف المسؤولون أن جهاز المخابرات العامة المصري عزز الاتصالات و”فتح القنوات” مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (إلى اليمين) ووزير الدفاع نفتالي بينيت (الثاني من اليسار) يجتمعان مع القادة العسكريين في تل أبيب، 12 نوفمبر 2019 (Haim Tzach/GPO)

وفي العام الماضي، شارك كل من المخابرات العامة المصرية والمنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف في توسط وقف إطلاق نار غير الرسمي بين إسرائيل والحركات في غزة.

وعلى الرغم من الليل الهادئ، ستبقى المدارس في جنوب إسرائيل مغلقة يوم الأربعاء.

وفي ضوء الوضع الأمني، قالت بلدية مدينة سديروت المتاخمة لغزة، أحد أكثر الأهداف شيوعًا للهجمات الصاروخية، إن المؤسسات التعليمية لن تعمل يوم الأربعاء لليوم الثاني على التوالي.

وقد انضمت إليها إعلانات مماثلة من بلديات المدن الجنوبية الكبرى مثل اشكلون، أشدود، بئر السبع، ويافني، وكذلك المدن المركزية بني براك، رمات غان، ريشون لتسيون، رحوفوت، جفعتايم وموديعين.

لكن قالت قيادة الجبهة الداخلية في وقت متأخر من مساء الثلاثاء إنه لا توجد قيود أمنية تمنع المدارس والشركات في منطقة تل أبيب ومنطقة شفلة من العمل بشكل طبيعي.

صاروخ إسرائيلي تم إطلاقه من نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، المصمم لاعتراض وتدمير الصواريخ ذات المدى القصير وقذائف المدفعية، في بلدة نتيفوت بجنوب إسرائيل، 12 نوفمبر 2019. (MENAHEM KAHANA / AFP)

ووفقا لأوامر قيادة الجبهة الداخلية، لن يُسمح بتجمعات لأكثر من 100 شخص إلا في أماكن مغلقة في المناطق القريبة من غزة، بما في ذلك منطقة غلاف غزة ومناطق لخيش، غرب النقب، وسط النقب، وشفلة. وفي مدينة تل أبيب، وستمنع الاوامر التجمعات التي تضم أكثر من 300 شخص.

وسوف تغلق المدارس في غزة أيضا.

وصرح زياد الثابت، نائب وزير التربية والتعليم في غزة، لموقع “الرأي” الإخباري المرتبط بحركة حماس بأنه تقرر إغلاق المؤسسات التعليمية في القطاع الفلسطيني يوم الأربعاء.

واجتمع مجلس الوزراء الأمني الرفيع المستوى مساء الثلاثاء لمناقشة الوضع والإجراءات الإسرائيلية الإضافية. ومن المفترض ام يجتمع المجلس مرة أخرى صباح الأربعاء.

وفي صباح الثلاثاء، أمرت قيادة الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيلي بإغلاق جميع المدارس والمؤسسات غير الأساسية في المناطق التالية: محيط غزة؛ منطقة لخيش؛ النقب الغربي؛ النقب المركزي؛ ومنطقة شفله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال