هيومن رايتس ووتش تتهم أنقرة ودمشق بمفاقمة أزمة الكوليرا في شمال شرق سوريا
بحث

هيومن رايتس ووتش تتهم أنقرة ودمشق بمفاقمة أزمة الكوليرا في شمال شرق سوريا

تتهم الإدارة الذاتية الكردية أنقرة بعرقلة تدفق نهر الفرات إلى سوريا وباستخدام المياه كسلاح للضغط عليها

توضيحية: طفل سوري يمشي في مياه الصرف الصحي في مخيم صلاح الدين شمال غرب سوريا، 28 سبتمبر 2022 (AP Photo / Ghaith Alsayed)
توضيحية: طفل سوري يمشي في مياه الصرف الصحي في مخيم صلاح الدين شمال غرب سوريا، 28 سبتمبر 2022 (AP Photo / Ghaith Alsayed)

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الإثنين السلطات التركية بتعطيل إمدادات المياه في شمال شرق سوريا ما يؤدي إلى تفاقم وباء الكوليرا، الذي يسجل انتشاراً في البلاد منذ نحو شهرين.

كما اتهمت المنظمة الحكومة السورية بعرقلة ايصال المساعدات إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الأكراد على “شكل ينطوي على التمييز”.

ويواجه سكان شمال شرق سوريا صعوبة في الوصول إلى المياه بسبب الانقطاع المتكرر في توفير المياه من محطة مياه علوك، الخاضعة لسيطرة السلطات التركيّة. كما تأثر سكان المنطقة بالانخفاض الحاد في حجم المياه المتدفقة في نهر الفرات، أهم مصدر للمياه في المنطقة. وتتهم الإدارة الذاتية الكردية أنقرة بعرقلة تدفق النهر إلى سوريا وباستخدام المياه كسلاح للضغط عليها.

وقالت هيومن رايتس ووتش في بيان “لم تضمن السلطات التركية تدفقاً كافياً للمياه من المنبع نحو الجزء السوري من نهر الفرات، ولا إمدادات مستمرة للمياه من محطة علوك، وهي مصدر حيوي للمياه” في مناطق سيطرة الأكراد.

وتشهد سوريا منذ أيلول/سبتمبر تفشيا للكوليرا في محافظات عدة، للمرة الأولى منذ العام 2009. وأدى النزاع المستمر منذ 2011 إلى تضرر قرابة ثلثي عدد محطات معالجة المياه ونصف محطات الضخ وثلث خزانات المياه، وفق الأمم المتحدة.

وسجلت الحكومة السورية حتى الآن 1249 إصابة بوباء الكوليرا، بينها 49 حالة وفاة.

وقال نائب مديرة الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش آدم كوغل إن “هذا التفشي المدمر للكوليرا لن يكون آخر مرض منقول بالمياه يمسّ بالسوريين إذا لم تُعالَج أزمة المياه الحادة في البلاد فوراً، لا سيما في شمال الشرق”.

وأضاف “يمكن لتركيا، وينبغي لها، أن تتوقف فوراً عن مفاقمة أزمة المياه في سوريا”.

واتهمت المنظمة السلطات التركية بفرض “قيودا شديدة على تدفق المياه” إلى سوريا منذ شباط/فبراير 2021. وتنفي أنقرة تلك الاتهامات.

وتتحكم تركيا أيضاً بمحطة مياه علوك التي تخدم أكثر من 460 ألف شخص في محافظة الحسكة، والتي تقلص عملها وتحتاج إلى إصلاحات ضرورية.

واتهمت المنظمة أيضاً دمشق بعرقلة ايصال المساعدات إلى مناطق الأكراد.

واعتبرت أن “تركت القيود طويلة الأمد على وصول المساعدات (…)، التي فرضتها الحكومة السورية في دمشق، منشآت الرعاية الصحية والمنظمات الإنسانية العاملة في شمال شرق سوريا تكافح لمواجهة مرض يمكن أن ينتشر بسرعة”.

ونقلت عن أحد عمال الإغاثة قوله “هناك عائلات بأكملها تمرض، والمراكز الصحية مكتظة، والناس يرقدون على الأرض”.

ورجح عامل الإغاثة أن تكون “وكالات الأمم المتحدة تواجه على ما يبدو مشاكل في الحصول على موافقة الحكومة السورية على نقل الإمدادات”.

وشددت المنظمة “على أن جميع أطراف النزاع السماح لعمال الإغاثة بالوصول المباشر ودون عوائق إلى جميع المناطق في سوريا”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال