إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث
تحليل

هرتسي هاليفي يتولى زمام قيادة جيش الدفاع الإسرائيلي ويدخل حقل ألغام سياسي

سيتعين على القائد السابق للقيادة الجنوبية والاستخبارات العسكرية محاربة العنف المتصاعد، إلى جانب خطط الحكومة لإعادة هيكلة السلطة العسكرية في الضفة الغربية

رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي القادم هيرتسي هليفي خلال مراسم أقيمت في مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب، 1 يناير، 2023. (Tomer Neuberg / Flash90)
رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي القادم هيرتسي هليفي خلال مراسم أقيمت في مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب، 1 يناير، 2023. (Tomer Neuberg / Flash90)

يوم الإثنين، سيتولى هرتسي هليفي منصب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ويدخل ساحة معركة سياسية، حيث يستهدف أعضاء الحكومة الإسرائيلية اليمينية-الدينية الجديدة التسلسل القيادي للجيش.

بموجب الاتفاقات الائتلافية الموقعة بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وقادة حزبي اليمين المتطرف “عوتسما يهوديت” و”الصهيونية الدينية”، سيتم سحب السيطرة على تعيين العديد من الجنرالات والسلطة على بعض الوحدات العسكرية من الجيش الإسرائيلي.

سيتعين على هليفي، الذي سيحل محل أفيف كوخافي، مواجهة هذه التحديات الجديدة بالإضافة إلى عدد لا يحصى من التهديدات الأمنية التي تواجهها إسرائيل، وأبرزها تصاعد العنف في الضفة الغربية.

بدأ رئيس الأركان الجديد خدمته العسكرية في عام 1985، وانضم إلى لواء المظليين. بعد الانتهاء من دورة تدريب الضباط وقيادة سرب، انتقل إلى وحدة النخبة الاستطلاعية “سايرت ماتكال” وأصبح قائدها في عام 2001.

هليفي (54 عاما) ترأس قيادة المنطقة الجنوبية خلال عدة جولات من القتال بين إسرائيل والفصائل المسلحة في قطاع غزة في 2018 و 2019، وكذلك مديرية المخابرات العسكرية. شغل مؤخرا منصب نائب رئيس الأركان، وهو منصب محوري على طريق الوصول إلى القمة.

يحمل هليفي، وهو متزوج وأب لأربعة أبناء بالإضافة إلى كونه عداء هاويا، درجة البكالوريوس في الفلسفة وإدارة الأعمال من الجامعة العبرية، ودرجة الماجستير في إدارة الموارد الوطنية من جامعة الدفاع الوطني في الولايات المتحدة.

وهو يقيم في مستوطنة كفار هأورانيم الواقعة على حدود الضفة الغربية بالقرب من مدينة موديعين. على الرغم من أن البلدة تخضع لسلطة المجلس الإقليمي بنيامين، إلا أنها ذات ميول يسارية نسبيا، حيث ذهب ما يقرب من 80٪ من الأصوات في الانتخابات العامة التي أجريت في شهر نوفمبر إلى ما هي الآن أحزاب المعارضة.

رئيس المخابرات العسكرية المنتهية ولايته آنذاك الميجور الجنرال هرتسي هليفي، خلال مراسم تعيين قائد الوحدة الجديد، في قاعدة غليلوت العسكرية، بالقرب من تل أبيب، 28 مارس، 2018. (Miriam Alster / Flash90 / File)

سُمي هليفي، المولود في القدس، على اسم عمه، وهو جندي مظلي أيضا، الذي قُتل في 7 يونيو 1967، عندما استولت القوات الإسرائيلية  على الحائط الغربي خلال حرب “الأيام الستة”.

والد هليفي هو من نسل الحاخام أفراهام يتسحاق كوك. نشأ في بيت متدين ودرس في مدارس دينية في طفولته. توقف عن ارتداء الكيباه (القلنسوة اليهودية) في مرحلة ما خلال خدمته العسكرية، لكنه قال ذات مرة إنه لا يزال ملتزم دينيا.

اشتهر هليفي في وسائل الإعلام بأنه “الجنرال الفيلسوف”.

في مقابلة أجرتها معه في عام 2013 صحيفة “نيويورك تايمز”، قال هليفي إنه وجد أن دراساته الفلسفية كانت أكثر فائدة بكثير في الجيش من  إدارة الأعمال.

وقال: “كان الناس يقولون لي إن إدارة الأعمال هي للحياة العملية والفلسفة للروح. على مر السنين، وجدت أن الأمر عكس ذلك تماما – لقد استخدمت الفلسفة بشكل عملي أكثر”.

ذكرت المقابلة التي أجريت قبل نحو عشر سنوات أن هليفي “يُعتبر مرشحا بارزا لقيادة الجيش يوما ما كرئيس للأركان”.

خلال عملية التعيين الأخيرة، نافس هليفي إيال زمير على المنصب الأعلى في الجيش الإسرائيلي.

تم ترشيح زمير، الذي شغل في السابق منصب السكرتير العسكري لنتنياهو، مرة من قبل لهذا المنصب. لكن في المرتين تم اختيار المرشح الأوفر حظا لتولي المنصب بدلا منه، وهذه المرة تم اختيار هليفي من قبل وزير الدفاع السابق بيني غانتس.

زمير الآن بصدد تولي منصب مدير عام وزارة الدفاع. هذا يعني أنه سيواصل التواصل مع هليفي في إطار منصبه الجديد في وزارة مسؤولة عن الجيش.

رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي يتحدث في مراسم بمناسبة تغيير قائد قيادة الجبهة الداخلية، 17 يوليو، 2022. (Israel Defense Forces)

حذر رئيس الأركان المنتهية ولايته كوخافي يوم الجمعة من خطة الحكومة لإعادة هيكلة السلطة العسكرية في الضفة الغربية، كجزء من مكتب جديد داخل وزارة الدفاع مُنح لوزير المالية ورئيس حزب “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش.

تسمح الاتفاقات الإئتلافية لسموتريتش بتعيين الجنرالات الذين يقودون وحدة المنسق المدني والعسكري لأنشطة الحكومة في المناطق (كوغات) ومكتبها الذي يشرف على العديد من قضايا المستوطنات، والإدارة المدنية، رهنا بموافقة نتنياهو، لكن من غير الواضح ما إذا كان الجيش سيوافق على مثل هذا التغيير.

حاليا، يتم تعيين اللواء المسؤول عن مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق من قبل وزير الدفاع بناء على توصية من رئيس الأركان الإسرائيلي، ويتم تعيين البريغادير جنرال المشرف على الإدارة المدنية من قبل رئيس الأركان.

كما أُعطي سموتريش “المسؤولية المدنية” على كوغات، مما يعني أنه مسؤول عن إصدار تصاريح البناء في الضفة الغربية، بينما يتولى وزير الدفاع يوآف غالانت كل شيء آخر. لم يتخذ سموتريتش أي قرارات في منصبه الوزاري الثانوي بعد، وقال المستشار القانوني للكنيست الشهر الماضي إن غالانت سيكون قادرا على نقضه.

التقى هليفي بسموتريتش في الأسبوع الماضي، قبل المراسم الرسمية لتسليم واستلام المنصب يوم الإثنين. في غضون ذلك، لن يلتقي كوخافي بسموتريتش وقال إن الجيش الإسرائيلي لن يتلقى أوامر منه أو من وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير.

وزير المالية بتسلئيل سموتريتش يعقد مؤتمرا صحفيا في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 11 يناير، 2023. (Olivier Fitoussi / Flash90)

كما حذر كوخافي من الخطط التي تحدثت عنها تقارير لانتزاع السيطرة على شرطة حرس الحدود من شرطة إسرائيل ووضعها تحت السيطرة المباشرة لبن غفير. تعمل شرطة حرس الحدود أيضا في الضفة الغربية، ضمن نطاق صلاحيات الجيش الإسرائيلي.

وقال كوخافي في مقابلة أجرتها معه القناة 12 “لا يمكننا أن نسمح بأن يكون هناك جيشين، بإجراءات مختلفة أو بمفاهيم مختلفة”.

وأضاف كوخافي أنه في حالة حدوث مثل هذا الموقف، ولمنع حالة يكون فيها تسلسلين قياديين منفصلين، فقد يضطر الجيش إلى استبدال قوات حرس الحدود بـ “جنود من الجيش النظامي – وبالتالي سيكون لديهم وقت أقل للتدريب – أو مع جنود الاحتياط، الذين يتحملون بالفعل عبئا ثقيلا بما يكفي”.

بن غفير دعا أيضا إلى تخفيف قواعد فتح النار في الجيش الإسرائيلي وإلى تمرير تشريع يمنح الشرطة والجنود الحصانة من الملاحقة الجنائية لأي إجراء قد يتخذونه أثناء أداء واجب عملياتي.

وقال كوخافي في آخر مقابلة أجريت معه “من يعتقد أن قواعد إطلاق نار عدوانية هي الوصفة للأمن فهو مخطئ. سينتج عن ذلك العكس تماما”.

وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يصل إلى اجتماع في مكتب رئيس الوزراء بالقدس، 29 ديسمبر، 2022. (Ohad Zwigenberg / Pool)

أيضا بموجب الاتفاقات الائتلافية بين حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو وحزب “الصهيونية الدينية”، تعتزم الحكومة الجديدة الدفع بمشروع قانون يهدف إلى نقل السيطرة على مكتب الحاخام الرئيسي للجيش من الجيش الإسرائيلي إلى الحاخامية الرئيسية لإسرائيل.

سيمنح مشروع القانون الحاخامية الكبرى السيطرة على عملية تعيين الحاخام الأكبر للجيش الإسرائيلي. حاليا، يتم تعيين الحاخام الرئيسي للجيش الإسرائيلي، وهو برتبة بريغادير جنرال، من قبل رئيس أركان الجيش الإسرائيلي.

كما دعا عضو آخر في ائتلاف نتنياهو، وهو آفي معوز رئيس حزب “نوعم” اليميني المتطرف، إلى إغلاق وحدة عسكرية مسؤولة عن تعزيز تكافؤ الفرص للنساء في الجيش.

وحدة “يوهلم” – وهي اختصار بالعبرية لوحدة مستشارة رئيس الأركان للشؤون الجنسانية- مكلفة أيضا بتنفيذ سياسات لمنع التحرش الجنسي في الجيش.

مع هليفي، سيحصل الجيش الإسرائيلي أيضا على ناطق رسمي جديد. تعرض المتحدث العسكري المنتهية ولايته، البريغادير جنرال ران كوخاف، لانتقادات شديدة من قبل مسؤولين في اليمين الذين وصفوه ووحدته بأنهم من اليسار خلال فترة ولايته.

قائد المنطقة الجنوبية في جيش الدفاع الإسرائيلي الميجور جنرال هيرتسي هليفي في صورة غير مؤرخة. (Israel Defense Forces)

تم ترشيح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الجديد، الأميرال دانييل هاغاري، وهو ضابط كبير في سلاح البحرية، من قبل هليفي لهذا المنصب، ووافق غالانت على تعيينه بعد وقت قصير. خدم كل من هاغاري وغالانت كقائدين لوحدة النخبة “شايطيت 13” التابعة لسلاح البحرية، وهو ما يمكن أن يبشر بعلاقات جيدة بينهما.

تأتي التحديات السياسية للجيش الإسرائيلي مع تصاعد العنف في الضفة الغربية خلال عملية إسرائيلية للتعامل مع سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 31 شخصا في عام 2022.

أسفرت عملية الجيش عن اعتقال أكثر من 2500 شخص في مداهمات ليلية شبه يومية. كما خلفت أكثر من 170 قتيلا فلسطينيا في عام 2022، و 13 آخرين منذ مطلع العام، العديد منهم خلال تنفيذهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كانوا مدنيين غير متورطين في القتال.

ترتبط العديد من التحديات السياسية الجديدة بشكل مباشر بالطريقة التي يعمل بها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، من تولي سموتريش السلطة على مكتب تنسيق أعمال الحكومة وصولا إلى خطط بن غفير للسيطرة على شرطة حرس الحدود.

في مقابلته مع نيويورك تايمز في عام 2013، استشهد هليفي بأفلاطون وسقراط وموسى بن ميمون باعتبارهم فلاسفة “تحدثوا عن كيفية تحقيق التوازن، وكيفية تحديد أولويات المبادئ بطريقة صحيحة”، مضيفا أن “هذا شيء أجده مفيدا للغاية”.

سيحتاج هليفي إلى كل المساعدة التي يمكنه الحصول عليها، بينما يتنقل هو والجيش الإسرائيلي عبر حقل الألغام السياسي القادم.

اقرأ المزيد عن