هرتسوغ يتولى منصب الرئيس الحادي عشر لإسرائيل ويحذر من مخاطر الاستقطاب
بحث

هرتسوغ يتولى منصب الرئيس الحادي عشر لإسرائيل ويحذر من مخاطر الاستقطاب

الرئيس الجديد يؤدي القسم على كتاب التوراة ذاته الذي استخدمه والده؛ ريفلين: ’عاش الرئيس الحادي عشر لدولة إسرائيل. عاشت دولة إسرائيل’

يتسحاق هرتسوغ يؤدي اليمين كرئيس لدولة إسرائيل في الكنيست بالقدس، 7 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / FLASH90)
يتسحاق هرتسوغ يؤدي اليمين كرئيس لدولة إسرائيل في الكنيست بالقدس، 7 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / FLASH90)

تولى زعيم حزب “العمل” سابقا يتسحاق هرتسوغ منصبه يوم الأربعاء كالرئيس الحادي عشر لإسرائيل خلفا لرؤوفين ريفلين.

أدى هرتسوغ اليمين الدستورية في مراسم احتفالية في الكنيست وسط هتافات “عاش [الرئيس]” من المشرعين. وبدأ هرتسوغ فترة ولايته، التي ستدوم لسبع سنوات، بالتعهد بالعمل “كرئيس للجميع” والعمل على تخفيف حدة الخطاب المثير للانقسام في البلاد.

في خطاب تنصيبه، حذر الرئيس الجديد – الذي يمارس القليل من السلطة، مع رئيس الوزراء الذي يمارس السلطة التنفيذية – من أن “الروح المشتركة والقيم المشتركة في إسرائيل أكثر هشاشة من أي وقت مضى”.

وقال هرتسوغ: “الكراهية والاستقطاب والانقسام التي لا أساس لها تكلف ثمنا باهظا للغاية… والثمن الأثقل هو تآكل صمودنا الوطني”.

وأضاف: “مهمتي، الهدف من رئاستي، هو أن أفعل كل شيء لإعادة بناء الأمل”.

خلال خطابه، شدد هرتسوغ أيضا على التزام الدولة تجاه الأقليات، وحث الحكومة على محاربة الجريمة في المجتمع العربي. كما تعهد بالدفاع بقوة عن السجل العسكري لإسرائيل أمام المجتمع الدولي.

الرئيس يتسحاق هرتسوغ، الذي أدى اليمين الدستورية، في الوسط، يعانق سلفه، رؤوفين ريفلين، في القدس، 7 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / FLASH90)

وقال هرتسوغ: “كدولة يهودية وديمقراطية، يجب علينا أن نفعل كل شيء لضمان اندماج الأقليات التي تعيش بيننا. يجب أن نفعل كل شيء لتقليل كل ظاهرة خطيرة، مثل العنف الرهيب والقاتل في المجتمعات العربية، وتقليص الفجوات”.

أدى هرتسوغ القسم على كتاب توراة يعود تاريخه إلى 107 سنوات وذي تاريخ طويل في عائلته – حيث أنه كتاب التوراة ذاته الذي استخدمه والده حاييم هرتسوغ عندما أدى اليمين كرئيس في عام 1983. ولقد نجا كتاب التوراة هذا من الحربين العالميتين وكانت جدته قد حصلت عليه من والدها عشية زفافها.

وتضمنت المراسم أيضا النفخ في الشوفار، وحظي الرئيس بتصفيق حار عقب خطابه.

في خطابه الذي ألقاه في البرلمان بعد أداء خليفته اليمين، حث ريفلين الإسرائيليين على التعاون والتغلب على خلافاتهم السياسية والدينية، بينما شدد على أهمية الحفاظ على إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية.

وقال الرئيس المنتهية ولايته: “الدولة اليهودية ليست بالشيء المسلم به. الدولة الديمقراطية ليست بالشيء المسلم به. لن تكون هناك إسرائيل إذا لم تكن ديمقراطية ويهودية، ويهودية وديمقراطية، في الوقت نفسه”.

وأضاف: “لن ننتصر إلا إذا عرفنا كيف نتقبل التعقيد ونرفض البساطة المغرية دائما… إذا عرفنا كيف نحافظ على هذا التوتر، ونجد بداخله التوازنات والتسويات. عندها فقط سنتمكن من الحفاظ على هذه المعجزة، وطننا”.

الرئيس الإسرائيلي المنتخب حديثا يتسحاق هرتسوغ يؤدي اليمين في البرلمان الإسرائيلي في القدس، 7 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / FLASH90)

كما حث ريفلين على المشاركة مع شركاء إسرائيل الإقليميين في المسائل الأمنية والاقتصادية والسياسية وإيجاد حلول تتعلق بالمياه والغذاء وتغير المناخ. وجادل بأن التعايش اليهودي العربي في إسرائيل يمكن أن يمهد الطريق لمشاركة أكبر في المنطقة.

وقال: “أعتقد أنه إذا تمكنا من العيش هنا معا، يهودا وعربا، فسنجد طريقة للعيش معا بين نهر الأردن والبحر، وعبر المنطقة بأكملها”.

حث ريفلين الجيل القادم من الإسرائيليين على “مواصلة الابتكار. إذا كان هناك شيء لا يعمل – قوموا بتغييره. لا تأخذوا الأمور كأمر مسلم به لمجرد حقيقة أن دولة إسرائيل لا يجب أن تؤخذ كأمر مسلم به. إنها معجزة، ويجب حراسة المعجزات بغيرة”.

واختتم ريفلين خطابه بالقول: “كنت في التاسعة من عمري عند قيام دولة إسرائيل. رأيت العلم الإسرائيلي، الأزرق والأبيض، يرفرف على سارية العلم حينها. بالنسبة لي، لن تكون دولة إسرائيل شيئا أعتبره أمرا مفروغا منه. عاش الرئيس الحادي عشر لدولة إسرائيل”.

بعد حفل رفع كأس نخب للرئيس في الكنيست، سيتوجه هرتسوغ إلى مقر رؤساء إسرائيل حيث ستقام هناك مراسم تسليم واستلام المنصب.

سيكون في انتظار هرتسوغ على مكتبه في مكتب الرئيس رسالة شخصية من ريفلين.

وكتب ريفلين في الرسالة، “الحقيقة هي أنني أحسدك قليلا. خلال وقت قصير ستكتشف الامتياز الهائل الذي حظيت به”.

وأضاف أنه “في السنوات السبع القادمة ستلتقي برجال ونساء من مواطني إسرائيل. أنا أقول لك بالفعل، سترغب في معانقتهم جميعا. سوف تريد أن تبكي معهم، وأن تضحك معهم، وأن تتحمس معهم”.

رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يقرأ كتابا للأطفال في روضة أطفال، 3 يناير، 2016. (Mark Neyman / GPO)

وردد ريفلين أفكارا أعرب عنها في خطاب ألقاه في عام 2015 حذر فيه من تدهور حالة الوحدة في المجتمع الإسرائيلي، وكتب، “بين الأسباط، في ظل الخلافات والانقسامات، ستجد أشخاصا شجعانا لا يتحدثون عن ’معا’، وإنما يعيشونها فقط. يوما بعد يوم وساعة بساعة. في بيوتهم، على اليمين واليسار، يهودا وعربا ، [مواطنون] قدامى ومهاجرون جدد، متدينون وتقليديون، صغارا وكبارا. الناس من جميع الأديان والقطاعات والأعراق. كلهم إسرائيليون. جميلون ومستنيرون وكرماء. ويا للقلب الذي يتمتعون به، قلب لا تعبر عنه الكلمات”.

وحذر ريفلين خليفته من الأثر العاطفي أيضا، مستذكرا كيف كان يواجه صعوبة في النوم أحيانا بسبب تفكيره بالأشخاص الذين التقى بهم ويواجهون تحديات بشكل أو بآخر.

وكتب ريفلين “ستندهش. فلتقع في الحب. كن فخورا. خذ الأمور على محمل الجد”.

واختتم ريفلين رسالته بالقول “في كثير من الأحيان، في الرحلات، في الاجتماعات، اعتقدت لنفسي أن لقب ’المواطن رقم واحد’ وُلد ببساطة لأن هذا هو الشعب رقم واحد. اليوم أنا واثق من ذلك”.

تمثال نصفي للرئيس رؤوفين ريفلين، من اليسار، للفنانة سيغاليت لانداو في جادة الرؤساء، في مقر رؤساء إسرائيل، 5 يوليو، 2021. (Haim Zach / GPO)

هرتسوغ ، رئيس سابق للوكالة اليهودية وزعيم حزب “العمل” سابقا، فاز بأصوات في الكنيست – 87 من أصل 120 – في الانتخابات في أوائل يونيو أكثر من أي مرشح رئاسي في تاريخ البلاد. ميريام بيريتس، الناشطة الاجتماعية والمربية الحائزة على “جائزة إسرائيل” والتي فقدت ابنيها الجنديين في حروب إسرائيل، حظيت بدعم 26 نائبا في الاقتراع السري.

قبل الحفل، صلى هرتسوغ عند الحائط الغربي يوم الثلاثاء وفي الرسالة التي تركها في شقوق حائط المبكى، كتب أنه سيكرس نفسه لـ “الوحدة بين شعبنا والحب الحقيقي لإسرائيل”.

وقال هرتسوغ، الذي شغل منصب زعيم المعارضة وكان الخصم الرئيسي لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو في الانتخابات العامة لعام 2015، أنه يأمل في “أن يتمكن من العمل مع أي حكومة وكل رئيس وزراء”.

رئيس دولة إسرائيل هو منصب شرفي إلى حد كبير، لكن الرئيس يلعب دورا رئيسيا في تحديد من يحصل على التفويض لتشكيل حكومة بعد الانتخابات. يتمتع الرئيس أيضا بصلاحية العفو عن السجناء.

الرئيس الإسرائيلي المنتخب حديثا يتسحاق هرتسوغ مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الكنيست بعد انتخاب هرتسوغ، 2 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

في الأشهر التي سبقت الانتخابات الرئاسية في شهر يونيو، رفض هرتسوغ الإفصاح عما إذا كان سيفكر في منع العفو لنتنياهو، الذي يحاكم في ثلاث قضايا فساد.

قصة عائلة هرتسوغ، محامي ثري في واحدة من أكبر شركات المحاماة (التي أسسها والده) في البلاد، هي أقرب ما تكون إلى العائلة المالكة في إسرائيل.

هرتسوغ هو حفيد الحاخام الأشكنازي الأكبر الأول لإسرائيل، يتسحاق هرتسوغ، الذي يحمل اسمه، ونجل حاييم هرتسوغ، لواء سابق في الجيش الإسرائيلي الذي أصبح في وقت لاحق رئيسا للبلاد. شقيقه ميخائيل هو عميد متقاعد في الجيش الإسرائيلي. وعمته سوزي هي زوجة وزير الخارجية الأسبق آبا ايبن.

خلال فترة توليه منصبه، حظي ريفلين باستمرار بشعبية كبيرة لدى الرأي العام، مع تصميمه على تمثيل طيف واسع من المجتمعات الإسرائيلية وتعاطفه الواضح مع الجمهور.

في وقت سابق يوم الأربعاء، تم الكشف عن تمثال نصفي لريفلين في حديقة التماثيل بمقر رؤساء إسرائيل. تم نصب التمثال يوم الاثنين إلى جانب منحوتات أسلاف ريفلين، قبل يومين من انتهاء ولايته التي استمرت سبع سنوات.

على لوحة تحت التمثال، كُتب اقتباس من ريفلين “بدون القدرة على الإصغاء، لا توجد قدرة على التعلم. بدون القدرة على التعلم، لا توجد قدرة على الإصلاح”.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال