هرتسوغ في الولايات المتحدة: على الانتخابات الإسرائيلية أن لا تؤثر على العلاقات وسط التوترات بشأن اليمين المتطرف
بحث

هرتسوغ في الولايات المتحدة: على الانتخابات الإسرائيلية أن لا تؤثر على العلاقات وسط التوترات بشأن اليمين المتطرف

قال الرئيس إن على إسرائيل والولايات المتحدة "احترام ديمقراطيات بعضهما البعض" قبل الانتخابات في كلا البلدين، وسط التوترات حول صعود عضو الكنيست المتطرف إيتامار بن غفير

الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ (يسار)، ورئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي في مبنى الكابيتول بواشنطن، 25 أكتوبر 2022 (Luke Tress / Times of Israel)
الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ (يسار)، ورئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي في مبنى الكابيتول بواشنطن، 25 أكتوبر 2022 (Luke Tress / Times of Israel)

قال الرئيس إسحاق هرتسوغ يوم الثلاثاء خلال زيارة لواشنطن إن الانتخابات المقبلة في كل من إسرائيل والولايات المتحدة يجب ألا تؤثر على العلاقات الثنائية، وسط التوترات بشأن صعود اليمين الإسرائيلي المتطرف.

وقد حذر اثنان على الأقل من الديمقراطيين المؤيدين لإسرائيل في الكونجرس الأمريكي القدس من السماح لعضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير بتحقيق المزيد من المكاسب السياسية بعد الانتخابات المقبلة. وقال زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو من حزب الليكود، الذي تعتمد كتلته اليمينية الدينية على حزب بن غفير، يوم الثلاثاء إنه لن “ينحني” لضغوط الولايات المتحدة.

ستجري إسرائيل انتخابات في الأول من نوفمبر، وستشهد انتخابات التجديد النصفي للولايات المتحدة تنافس الجمهوريين والديمقراطيين للسيطرة على الكونجرس في الأسبوع التالي.

وفي لقاء مع رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، شدد هرتسوغ على أن العلاقة الإسرائيلية الأمريكية يجب أن تبقى بمعزل عن السياسة الوطنية.

وقال هرتسوغ إن “زيارتي هنا خلال هذه الفترة الحساسة سياسياً، في كل من إسرائيل والولايات المتحدة، تهدف إلى التأكيد على أن تحالفنا يفوق السياسة. إنه يتجاوز كل الحكومات والخلافات السياسية. هذا ما كان عليه الحال دائمًا وهذا ما يجب أن يبقى”.

“أنا هنا من أجل إعادة التأكيد على أن الصداقة الوثيقة والعميقة بيننا ستستمر، مهما كانت نتائج الانتخابات في إسرائيل أو في الولايات المتحدة. رباطنا قوي وغير مشروط”، قال هرتسوغ.

وركزت تعليقات بيلوسي على اتفاقية الحدود البحرية الإسرائيلية اللبنانية وقوة العلاقة الإسرائيلية الأمريكية، ولم تذكر السياسات الحزبية.

Speaker Pelosi Welcomes With His Excellency Isaac Herzog, President of the State of Israel

Join His Excellency Isaac Herzog, President of the State of Israel, and me at the United States Capitol ahead of a bilateral leadership meeting.

Posted by House Speaker Nancy Pelosi on Tuesday, October 25, 2022

وفي لقاء مع القادة اليهود الأمريكيين، أصدر هرتسوغ رسالة مماثلة.

“لديكم انتخابات وانتخابات نصفية، لدينا انتخابات في إسرائيل الأسبوع المقبل. أعتقد أن شيئًا واحدًا يجب أن يتجاوز كليهما – الصداقة والعلاقة الوثيقة بين إسرائيل والولايات المتحدة غير قابلة للكسر وهي قيمة يجب علينا جميعًا أن نعتز بها ونعمل من أجلها. واسمحوا لي أيضا أن أضيف أننا يجب أن نحترم ديمقراطيات بعضنا البعض”، قال هرتتسوغ أثناء جلوسه الى جانب سفير إسرائيل في الولايات المتحدة مايكل هرتسوغ، شقيقه.

وقال عن الانتخابات أنه “ستكون هناك بالطبع مناقشات حول النتيجة. أولاً وقبل كل شيء، يجب أن تكون القاعدة الأساسية هي أننا نحترم الديمقراطية”.

وحذر النائب في مجلس النواب الأمريكي براد شيرمان والسناتور روبرت مينينديز، وكلاهما من الديمقراطيين المؤيدين لإسرائيل، من صعود بن غفير في الأسابيع الأخيرة.

التحالف الديني الذي يترشح معه بن غفير للكنيست هو شراكة بين بن غفير وحزبه “عوتسما يهوديت”، وحليفه بتسلئيل سموتريتش وحزبه “الصهيونية الدينية”، وفصيل “نوعام” المناهض لمجتمع الميم. ومن المتوقع أن يكون التحالف، بقيادة سموتريتش مع بن غفير في المرتبة الثانية، ثالث أكبر حزب في الكنيست بعد الانتخابات، وجزء حاسم من كتلة نتنياهو اليمينية الدينية. ويتوقع في الوقت الحالي حصوله على 14 مقعدا في استطلاعات الرأي.

أعضاء الكنيست بتسلئيل سموتريتش (يسار)، إيتمار بن غفير وأعضاء كنيست من حزبهما “الصهيونية الدينية” عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس، 20 أكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

رفض نتنياهو الانتقادات الأمريكية لحزب “الصهيونية الدينية” وبن غفير في مقابلة إذاعية يوم الثلاثاء.

وقال نتنياهو للإذاعة الحريدية “كول باراما”: “نحن دولة ديمقراطية ونحن سنقرر من سيكون في الحكومة المقبلة. أعرف كيف أدافع عننا. قدرتي هي ألا أحني رأسي، وأن أقول لا عند الضرورة”.

“قلت لمينديز: تتحدث معي عن بن غفير الذي يؤمن بدولة إسرائيل ويدعم جنود الجيش الإسرائيلي؟ لم أسمع كلمة واحدة عن تحالف وزير الدفاع بيني غانتس ورئيس الوزراء يائير لبيد مع زعيم القائمة العربية الموحدة منصور عباس والإخوان المسلمين، الذين يرفضون اعتبار إسرائيل دولة يهودية ويذهبون إلى خيام العزاء لقتلة اليهود”، قال نتنياهو يوم الثلاثاء.

ويُقال على نطاق واسع أن نتنياهو قدّم عروضا سخية لـ”القائمة العربية الموحدة” بينما كان يسعى للحصول على دعم لتشكيل حكومة بعد انتخابات مارس 2021.

قال زعيم الليكود يوم الاثنين أن بن غفير سيكون وزيرا في ائتلافه، في تغيير لمعارضته المعلنة سابقا لانضمام السياسي اليميني المتطرف الى حكومته.

ويعتبر بن غفير نفسه تلميذا للحاخام المتطرف وعضو الكنيست السابق مئير كهانا، الذي تم حظر حزبه “كاخ”، واعتباره جماعة إرهابية في ثمانينيات القرن الماضي في كل من إسرائيل والولايات المتحدة. ومثل كاهانا، أدين بن غفير أيضًا بتهم الإرهاب، رغم أنه يصر على أنه اعتدل في السنوات الأخيرة ولا يتبنى نفس معتقدات مؤسس “كاخ”.

وأدين أيضًا بتهمة التحريض على العنصرية عام 2007 بسبب حمله لافتة في مظاهرة كتب عليها “اطردوا العدو العربي”.

وقبل أن يبدأ ذلك بإلحاق الضرر بمسيرته السياسية، علق بن غفير على جدار منزله في الخليل صورة لباروخ غولدشتين، الذي قتل في عام 1994 29 فلسطينيا أثناء الصلاة في الحرم الإبراهيمي في الخليل. وقال مؤخرا أنه لم يعد يعتبر غولدشتين “بطلا”.

وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن يلتقي مع رئيس إسرائيل إسحاق هرتسوغ في واشنطن، 25 أكتوبر 2022 (Luke Tress / Times of Israel)

كما التقى هرتسوغ يوم الثلاثاء بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ومن المقرر أن يلتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء في البيت الأبيض.

وخلال الزيارة، شدد الجانبان على متانة العلاقات الإسرائيلية الأمريكية، وأشادوا باتفاق الحدود مع لبنان، وسلطوا الضوء على التهديد الذي تشكله إيران. وأعرب بلينكين عن قلقه إزاء أعمال العنف الأخيرة في الضفة الغربية، وحث الجانبين على وقف التصعيد.

ويقدم هرتسوغ أدلة إلى المسؤولين الأمريكيين تظهر استخدام روسيا للطائرات المسيّرة الإيرانية في هجماتها على أوكرانيا.

وبعد وقت قصير من وصوله إلى واشنطن، التقى هرتسوغ بمبعوث الطاقة الأمريكي عاموس هوكستين، المسؤول الذي كان الوسيط الرئيسي في مفاوضات الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل.

ومن المتوقع أن يتم توقيع الاتفاق يوم الخميس في لبنان مع مسؤولين إسرائيليين ولبنانيين في غرف منفصلة ومع حضور هوكستين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال