هاكر يدعي أنه سرق بيانات شخصية لغالبية مواطني إسرائيل
بحث

هاكر يدعي أنه سرق بيانات شخصية لغالبية مواطني إسرائيل

تحقق المديرية الوطنية الإلكترونية في الهجوم المزعوم، وتقول انه من المحتمل أن يكون التسريب معلومات قديمة

صورة نشرها متسلل يدعى Sangkancil يدعي خرق المعلومات الشخصية لإسرائيليين. (Courtesy)
صورة نشرها متسلل يدعى Sangkancil يدعي خرق المعلومات الشخصية لإسرائيليين. (Courtesy)

ادعى متسلل يستخدم اسم “سانغ-كانسل” Sangkancil أنه سرق المعلومات الشخصية لسبعة ملايين إسرائيلي.

وقال الهاكر أنه سرق البيانات من موقع CITY4U، الذي تستخدمه السلطات المحلية في إسرائيل لمعالجة المدفوعات مثل ضرائب الممتلكات والغرامات وفواتير الخدمات. ويبلغ عدد سكان إسرائيل الحاليين حوالي 9.4 مليون نسمة.

إذا كانت الادعاءات صحيحة، فسيكون الاختراق أحد أخطر انتهاكات الخصوصية في تاريخ إسرائيل.

قالت المديرية الوطنية للإنترنت إنها تحقق في مزاعم القراصنة، لكن من المحتمل أن يكون التسريب مستند معلومات قديمة.

وزعم الهاكر لأول مرة أنه اخترق بلديات إسرائيلية يوم الأحد في منشور على تطبيق المراسلة “تليغرام”.

ابتداء من يوم الاثنين، نشر صورا لوثائق قال إنها تدعم مزاعمه، بما في ذلك بطاقات الهوية الإسرائيلية ورخص القيادة وفواتير الضرائب. وتم إرسال الوثائق على تليغرام ومنتديات القرصنة عبر الإنترنت.

عرض المهاجم البيانات للبيع دون الكشف عن سعر الطلب، وألمح إلى أنه قد يكشف عن مزيد من المعلومات في الأيام المقبلة.

“هذه هي مفاجأتي الأولى للعام اليهودي الجديد. إستمتعوا!” كتب الهاكر، في إشارة إلى عطلة رأس السنة هذا الأسبوع.

“سانغ كانسل” هو اسم سلسلة من الخرافات المشهورة في إندونيسيا وماليزيا.

ويبدو أن الهجوم المزعوم مشابه لاختراق شركة “شريبيت” للتأمين الإسرائيلية العام الماضي ويأتي وسط تصاعد عالمي في هجمات السايبر التي تطلب مقابل لعدم نشر المعلومات.

في هجوم “شربيت”، اقتحمت مجموعة قرصنة تطلق على نفسها اسم “بلاك شادو” (الظل الأسود) شركة التأمين، وسرقت تفاصيل الزبائن وطالبت بفدية أو نشر البيانات على الإنترنت. ورفضت الشركة الدفع وقال المتسللون في وقت لاحق إنهم باعوا المعلومات على الشبكة السوداء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال