نيويورك تحظر أي تجمع يضم أكثر من 500 شخص بما في ذلك في مسارح برودواي
بحث

نيويورك تحظر أي تجمع يضم أكثر من 500 شخص بما في ذلك في مسارح برودواي

ستغلق مسارح برودواي، المتاحف وصالات العرض في المدينة، في ’إجراء جذري’ يرمي إلى المساعدة في الحدّ من تقشّي الوباء

اعلانات لمسرحيات في برودواي، نيويورك، 12 مارس 2020 (ANGELA WEISS / AFP)
اعلانات لمسرحيات في برودواي، نيويورك، 12 مارس 2020 (ANGELA WEISS / AFP)

أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو الخميس أنّه قرّر حظر أي تجمّع يضمّ أكثر من 500 شخص، بما في ذلك في مسارح برودواي، في “إجراء جذري” يرمي إلى المساعدة في الحدّ من تقشّي وباء كورونا المستجدّ.

وقال الحاكم “نحن نأخذ إجراءات جذرية (…) للحدّ من عدد الناس في بيئة معدية: لا تجمّعات لأكثر من 500 شخص”، مشيراً إلى أنّ الحظر سيسري اعتباراً من مساء الجمعة باستثناء مسارح برودواي التي سيسري فيها القرار اعتبارا من مساء الخميس.

وفي أعقاب ذلك، أشار الموقع الالكتروني “توداي تكس” المخصّص لمبيعات التذاكر عبر الانترنت إلى أنّ “كل مسارح برودواي ستكون مغلقة بدءاً من الساعة 17,00 من مساء اليوم، وحتى 13 نيسان/أبريل”.

وقبل ذلك بقليل، كان متحف متروبوليتان، أكبر متاحف المدينة، أعلن إغلاق أبوابه حتى إشعار آخر.

وقال دانيال وايس، مدير المتحف في بيان إنّه “حتّى لو لم نسجّل أية حالة مؤكّدة على صلة بالمتحف، نعتقد أنّه يتوجب علينا القيام بما بوسعنا لضمان بيئة سليمة وصحية للسكان، ما يتطلب في هذه المرحلة تقليل التجمعات”.

كما أعلنت أوبرا متروبوليتان والاوركسترا الإغلاق حتى 31 آذار/مارس.

وكذلك الأمر بالنسبة إلى عروض قاعة كارنيغي، إذ جرى إلغاؤها جميعها حتى نهاية هذا الشهر.

وبعدما صمدت لمدة أيام إزاء الإجراءات القاسية، أكدت هذه المدينة الأميركية التي تعدّ واحدة من أبرز الوجهات السياحية العالمية، إرجاء إحياء ذكرى سانت باتريك التقليدية، في إشارة إلى احتفال شعبي كبير يكرّم الأميركيين من أصل ايرلندي ويجمع عادة نحو مليوني شخص.

غير أنّ رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو كان لا يزال يأمل صباح الخميس التمكّن من “تجنّب إطفاء كل الأضواء” في مسارح المدينة، مقرّاً في الوقت نفسه بأنّ الوضع “يتطوّر ساعة بساعة”.

وكان قد جرى التأكد من 62 حالة حتى ظهر الخميس.

وتتتابع إعلانات إلغاء الأحداث الثقافية والرياضية في أوروبا والولايات المتحدة سعياً إلى كبح انتشار الوباء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال