نيابة المجر تعلن فتح تحقيق بشأن فضيحة التجسس المرتبطة ببرنامج “بيغاسوس”
بحث

نيابة المجر تعلن فتح تحقيق بشأن فضيحة التجسس المرتبطة ببرنامج “بيغاسوس”

المجر كانت الوحيدة ضمن دول الاتحاد الأوروبي التي ورد اسمها كمستخدم محتمل لبرنامج "بيغاسوس" فيما يشتبه بأنها استهدفت المئات بمن فيهم صحافيون ومحامون وغيرهم من الشخصيات العامة

يُظهر هذا الرسم التوضيحي هاتفا ذكيا مع الموقع الإلكتروني الخاص بمجموعة NSO الإسرائيلية والذي يعرض برنامج التجسس "بيغاسوس"  في باريس، 21 يوليو، 2021. ( JOEL SAGET / AFP)
يُظهر هذا الرسم التوضيحي هاتفا ذكيا مع الموقع الإلكتروني الخاص بمجموعة NSO الإسرائيلية والذي يعرض برنامج التجسس "بيغاسوس" في باريس، 21 يوليو، 2021. ( JOEL SAGET / AFP)

أعلنت النيابة العامة في المجر الخميس فتح تحقيق في الاتهامات الموجهة للحكومة باستخدام برنامج تجسس طورته شركة إسرائيلية لاستهداف مئات أرقام الهواتف، بعضها لصحافيين.

وأفاد مكتب النائب العام للتحقيقات في منطقة بودابست أن “مهمة التحقيق تتمثل بالتثبت من الحقائق وتحديد إن كان تم ارتكاب جريمة، وماهيتها”.

وأضاف بأن التحقيق يأتي بعد عدة شكاوى ويرتبط “بما يعرف بقضية بيغاسوس، للاشتباه بجريمة جمع معلومات سرية غير مصرّح بها”.

أشارت تقارير إعلامية الأحد إلى أن حكومات دول عدة حول العالم استخدمت برنامج “بيغاسوس” للتجسس الذي طورته مجموعة “إن إس أو” ومقرها إسرائيل لاختراق هواتف ذكية لأشخاص تقدّر أعدادهم بعشرات الآلاف.

وكانت المجر الوحيدة ضمن دول الاتحاد الأوروبي التي ورد اسمها كمستخدم محتمل للبرمجية فيما يشتبه بأنها استهدفت المئات بمن فيهم صحافيون ومحامون وغيرهم من الشخصيات العامة.

ونفى المسؤولون المجريون الاتهامات مشيرين إلى أنها “غير مُسندة بالأدلة”.

وقال وزير الداخلية ساندور بينتر في وقت سابق هذا الأسبوع إن المجر “لطالما تصرّفت بما يتوافق مع القانون”، بينما شدد وزير الخارجية بيتر سيارتو على أن “لا علم (للحكومة) بعملية جمع معلومات كهذه”.

ولطالما اتّهم معارضون رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بتقويض الحقوق الأساسية بما في ذلك الحريات الصحافية منذ تولى السلطة عام 2010.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال